jamal suliman lovers
مرحبا بالسادة الزوار يسرنا إنضمامكم لمنتدى النجم العربى الكبير جمال سليمان



 
الرئيسيةcoolpageدخولموقع محبى جمال سليمانالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعات

شاطر | 
 

 يعتقد أن هناك تيارين يتصارعان داخل المشهد الدرامي العربي...جمال سليمان لـ«الوطن»: استمدت الدراما السورية عناصر قوتها من مبدعيها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Rehab-Admin
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 7063
الموقع : مديرة المنتدى
تاريخ التسجيل : 02/07/2008

مُساهمةموضوع: يعتقد أن هناك تيارين يتصارعان داخل المشهد الدرامي العربي...جمال سليمان لـ«الوطن»: استمدت الدراما السورية عناصر قوتها من مبدعيها   الثلاثاء 10 أغسطس 2010, 3:29 pm



يعتقد الفنان النجم جمال سليمان أن هناك صراعاً قائماً الآن في المشهد الدرامي العربي بين تيارين رئيسيين الأول يعتبر دور التلفزيون ترفيهياً محضاً والثاني يرى أن التلفزيون إحدى أهم الوسائل المتاحة أمامنا اليوم للقيام بتغيير أو تنوير اجتماعي.

ويرى سليمان أن هذا الصراع بدأ يتضح أكثر وأكثر في السنوات الأخيرة ويتجلى في الأعمال التي تحمل طابعاً ترفيهياً وأعمال أخرى تحاول أن تقدم رسائل مهمة للمشاهدين مع أنها لم تتخل عن الجانب الترفيهي المفترض وجوده في الفن.
وقد لعب سليمان في موسم 2010 الدرامي بطولة عملين: الأول بعنوان (قصة حب) وهو مسلسل مصري خالص والثاني هو (ذاكرة الجسد) المستقى من رواية شهيرة تحمل الاسم نفسه للكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي وهو عمل سوري وقفت وراءه قناة (أبو ظبي).

ولدى سؤاله عن الرسائل التي يريد إيصالها العمل الأول قال: أردنا أن نؤكد من خلال هذا العمل أن السلام الاجتماعي مرتبط بمسألتين أساسيتين الأولى أن المجتمع يجب أن يكون وسطياً في نظرته لدينه وتاريخه وفكرة أن العالم قد أصبح قرية صغيرة ليكون على خريطة المجتمعات الموجودة اليوم في العالم مع الحفاظ على الهوية والثانية أن التعليم هو الأساس وعندما تراجعت قيمة العلم وهيبة المعلم والمدرسة تراجع المجتمع العربي بأكمله.
وعن مسلسل (ذاكرة الجسد) قال: هذا العمل قائم على رواية يعتقد الكثيرون أنها عاطفية فقط في حين أنها رواية عاطفية وسياسية في الوقت نفسه بسبب خلفية شخصياتها وأهمها خالد بن طوبال وهو مناضل في الثورة الجزائرية أصبح بعد الاستقلال مسؤولاً عن الرقابة واكتشف أنه تحول إلى أداة تستخدم لبتر نتاج المبدعين كما بتر الاستعمار يده، وهناك شخصية (حياة) ابنة المناضل الكبير في الثورة الجزائرية الذي دفع حياته ثمناً لاستقلال الجزائر ليصبح شقيقه بعد ذلك شخصية متنفذة وفاسدة وهناك شخصية (زياد) هذا الشاعر والمناضل الفلسطيني الذي يعيش بين المطارات والحدود وفي كل بلد له قبر وعندما تكون الرواية بهذا الشكل فلابد أن تحمل بعداً سياسياً.
ويضيف سليمان: عظمة الرواية أنها من خلال قصة حب تناولت تحولات كبرى حدثت في العالم العربي.
ويؤكد جمال سليمان أنه اشتغل العملين «بقناعة كبيرة وإخلاص وأعوّل عليهما كثيراً في رمضان».
وسألت سليمان: هل تعتقد أن الدراما تقود المزاج العام للمشاهدين العرب أم العكس تماماً؟ فرأى أن المزاج العام يقود الدراما بصورة عامة وأضاف: لا يجوز أن يدير الفن ظهره للناس ويضرب بعرض الحائط ميولهم ورغباتهم لأن نجاح أي فن يتأتى من إقبال الناس وتأثرهم به ولكن لا يجوز أن يتخلى الفن عن دوره القيادي. عليه أن يأخذ الناس إلى عوالم جديدة وأشكال فنية جديدة ومواضيع جديدة لكي يثير أسئلة جديدة، إذا تخلى الفن عن ذلك فهذا كارثة لأن مزاج المشاهد يجب ألا يحكم الظاهرة الفنية ولو كان الأمر كذلك لما تطور الفن عبر التاريخ لأن هذا التطور كان مرتبطاً بالثورة على المزاج العام.
واستطرد: عندما كانت المدرسة الكلاسيكية قائمة ومتسيدة وكان فنانوها يعاملون كالملوك خرج من قال إن هذه المدرسة استنفدت أغراضها وأن هناك تغييراً اجتماعياً وأنماط تفكير جديدة فقامت ثورة على الأشكال الفنية القديمة واتهم من قاموا بذلك في البداية بالجنون والفشل ولكن مع الزمن حققوا جماهيرية واسعة وجاء من قام بثورة أخرى عليهم، هذه سنة الحياة.
وعن تقييمه للدراما السورية اليوم وهل بدأت مرحلة المراوحة في المكان قال جمال سليمان: لقد نهضت هذه الدراما عندما كانت عناصر قوتها من مبدعيها، لقد كانت موضوعاتها وأفكارها من نتاج المبدعين السوريين أنفسهم والآن بدأ الأمر يختلف وأصبح جزء كبير من هذه الدراما يخضع لمبدأ (التواصي) بمعنى أن المحطة الفلانية تريد عملاً بمواصفات محددة. لقد أصبحت فكرة المنتج المنفذ السائدة اليوم في الدراما السورية ليست فقط مادية ولكنها وصلت إلى ما هو أبعد من ذلك، ولكن ما زالت هناك أعمال سورية لها طابع استقلالي وهي من نتاج مبدعين سوريين لديهم رؤى حيوية تجاه المجتمع.
ورداً على سؤال يتعلق بالثقة والمصداقية التي بات يتمتع بها الفنان السوري لدرجة أن المحطات العربية تعتمد عليه في إنجاز ما ترغب من مشروعات قال: يجب أن نوظف هذه المصداقية في الاتجاه الصحيح. إن الدراما التي قدمت مسلسلات من قبيل: هجرة القلوب إلى القلوب وخان الحرير والعبابيد ونهاية رجل شجاع والثريا وإخوة التراب وسواها كانت نتاج إبداع وإرادة مستقلة لذلك حققت هذه المصداقية لدى المشاهد العربي.
ويرى سليمان أنه إذا تخلت الدراما السورية عن استقلاليتها الفكرية فستصبح مجرد صناعة وخطابها مشوّشاً وليس بيد أبنائها.
ولدى سؤاله عن الأعمال الدرامية التي سيحرص على متابعتها في رمضان أشار إلى أنه سيتابع العمل المصري (الجماعة) الذي يتناول سيرة حياة مؤسس جماعة الإخوان المسلمين في مصر «أريد أن أعرف كيف تناول الكاتب وحيد حامد تاريخ الإخوان في مصر لأنه موضوع إشكالي وساخن».
ولفت إلى أن لديه رغبة في متابعة مسلسل (ما ملكت أيمانكم) للمخرج نجدة أنزور «وخاصة أنه أثار جدلاً قبل عرضه» إضافة إلى المسلسل المصري (عابد كرمان) «وسوف أحاول مشاهدة أعمال أخرى».
ويبدأ جمال سليمان بعد رمضان مباشرة تصوير دور البطولة في المسلسل المصري (قطار الصعيد) المأخوذ عن رواية تحمل الاسم نفسه للروائي المصري يوسف القعيد.


http://alwatan.sy/dindex.php?idn=84362
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/pages/Jamal-Soliman/171487522861992
مايا
عضو بدرجة مشرف عام
عضو بدرجة مشرف عام
avatar

عدد الرسائل : 816
العمر : 28
الموقع : القاهرة
تاريخ التسجيل : 11/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: يعتقد أن هناك تيارين يتصارعان داخل المشهد الدرامي العربي...جمال سليمان لـ«الوطن»: استمدت الدراما السورية عناصر قوتها من مبدعيها   الجمعة 13 أغسطس 2010, 8:00 am

تسلمى يا حوبة ع الخبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.emadmet3b.tk
 
يعتقد أن هناك تيارين يتصارعان داخل المشهد الدرامي العربي...جمال سليمان لـ«الوطن»: استمدت الدراما السورية عناصر قوتها من مبدعيها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
jamal suliman lovers :: قسم الصحافة :: جمال سليمان على النت-
انتقل الى: