jamal suliman lovers
مرحبا بالسادة الزوار يسرنا إنضمامكم لمنتدى النجم العربى الكبير جمال سليمان



 
الرئيسيةcoolpageدخولموقع محبى جمال سليمانالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعات

شاطر | 
 

 جمال سليمان: نادتني القاهرة فلبيت النداء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Rehab-Admin
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 7063
الموقع : مديرة المنتدى
تاريخ التسجيل : 02/07/2008

مُساهمةموضوع: جمال سليمان: نادتني القاهرة فلبيت النداء   الخميس 02 يونيو 2011, 1:55 am

جمال سليمان: نادتني القاهرة فلبيت النداء



الخيمة - مصر : من "حدائق الشيطان"، الى "الشوارع الخلفية"، مروراً بـ "ذاكرة الجسد"، تمكن الفنان السوري جمال سليمان، في فترة لا تتجاوز الخمسة أعوام، من حجز موقع متقدم كواحد من نجوم الشاشة العربية الصيرة في الوطن العربي. "مصر نادتني فلبيت النداء"، يقول سليمان خريج الدراما الانكليزية بتفوق، أكاديمياً وممارسة، عاد بعدها الى سوريا مزوداً بالعلم والخبرة، ليتولى بطولة عدد من المسلسلات في أدوار صعبة ومركبة، لفتت أنظار صناع الدراما في القاهرة، من كتاب ومخرجين ومنتجين، اكتشفوا لديه خامة جديدة ومميزة، وكاريزما نادرة جداً مكّنت صاحبها من تكوين وجهه الدرامي بعفوية وبساطة، بما يتلاءم مع أصعب الشخصيات والحالات النفسية المعقدة.. وبالتالي المقدرة على جذب المشاهدين في مرحلة كان الصراع على أشده بين الدرامات المصرية ومثيلتها السورية، الامر الذي وفّر فرصة رائعة أمامه ليكشف عن المزيد من مهاراته التمثيلية، ووجهت أحياناً بـ "نقد عنصري" من قبل مصريين رأوا فيه منافساً شديد المهارة والسطوة، يكشف عنها سليمان وعن أشياء أخرى في لقاء تميز بالكثير من الدبلوماسية والشفافية واللياقة.

* مصر كانت ولا تزال حلم الفنانين العرب وقبلة أنظارهم. أنت بين قلة نادرة ثبّتت أقدامها في ساحة غالباً ما توصف بـ "الصعبة". كيف حققت هذا الاختراق وبهذه السرعة القياسية؟
ــ منذ بدأت الصناعة السينمائية في مصر لحوالى ثماني عقود مضت، لم تتخل القاهرة عن دعم واستضافة المواهب الفنية العربية الجادة والمميزة، عن دعم واستضافة المواهب الفنية العربية الجادة والمميزة، ولديها في تاريخها عشرات النجوم ممن ساهموا في إرساء دعائم هذه الصناعة المستمرة حتى اليوم. تلك حقيقة لا يختلف عليها اثنان، وبهذه الحقيقة نفسها، وجدت نفسي مطلوباً من القاهرة لمشاركة الفنان المرحوم أحمد زكي بدور ملفت في فيلم "حليم"، ومن بعده رحت أتلقى العرض تلو الآخر، بعدما اكتشفت الشاشة المصرية ما خزنته في داخلي أكاديمياً وممارسة من مواهب درامية، وعفوية وصدق في تجسيد أصعب الشخصيات والحالات. الأمور ليست بهذه البساطة التي يظنها المشاهد. التمثيل فن صعب ومرهق يتطلب تدريبات يومية جسدية ونفسية، ومتابعة مستمرة لنبض الناس وشوارعها، ليتمكن من أداء أدواره بلا تمثيل. صحيح أن التمثيل مهنتي، لكن لا أمثل، وهنا تكمن الصعوبة.

* تحدثت عن "حليم"، لكن انطلاقتك الحقيقية برزت في "حدائق الشيطان"؟
ــ عندما نادتني القاهرة لبيت الدعوة طمعاً بالسينما المصرية، ولم أكن اظن أن الاعمال الدرامية ستجرفني إليها، بحيث ما انتهى من مسلسل حتى أباشر غيره. حتى هذا النجاح التلفزيوني لم يصرفني على السينما المصرية ولي فيها حتى الآن شريطان "حليم" و"ليلة البيبي دول". ما زلت أحلم بالشاشة العريضة لانها قمة الاعمال الفنية مهما طغت المشهدية التلفزيونية.

* أتيت مصر لتشهد قمة النجاح فيها فتخليت عن سوريا؟
ــ أبداً... لم ولن أتخل عن سوريا. لقد غادرت لندن حيث درست الدراما، رغم المغريات الكثيرة الاكاديمية والعملية التي تلقيتها، وعدت للمساهمة في تطوير الفن السوري، سينمائياً تلفزيونياً ومسرحياً، خصوصاً أن هذا الفن كان قد أخذ طريقه الى الاتساع والتمدد على عموم الشاشات العربية. قمت في دمشق ببطولات عدة وبأدوار ملفتة وجادة، الى أن أتاني العرض من القاهرة فأقدمت وأنا على قناعة أن الشاشة المصرية لن تنجل عليّ بكرمها الفني، وقد اعتادت هذا الكرم منذ بداياتها السينمائية. وأيضاً لأن الفنون العربية وحدة لا تتجزأ لأنها مرآة حقيقية لمجتمعات تتقاسم الهموم والأحلام.

* ما حققته في "حدائق الشيطان" تراجعت عنه في "أولاد الليل". هل قادتك هذه الدعسة الناقصة كما وصفها بعض النقاد للتفكير بالعودة الى سوريا؟
ــ السؤال يحتمل إجابتين: سلبيات "أولاد الليل" خطاً قد يقع فيه مخرج كبير، وليست فقط المخرجة رشا شربتجي التي تحاول أن تضع بصمتها الاخراجية على الدراما العربية. الأمثلة كثيرة في مصر وهوليوود وعواصم السينما العالمية الأخرى.ما حدث لـ "أولاد الليل" سوء تقدير ليس أكثر والعيب يتحمله النص قبل الاخراج. وعموماً وقعنا جميعاً في ورطة، خصوصاً أن المخرجة كانت مجبرة على تصوير العمل بالكامل ليكون جاهزاً في رمضان.
نقدياً، حكاية الفنان مع الإعلام طويلة. كل انسان يتأثر ويحزن عندما يظلمه الآخرون وينتشرون عنه شائعة مؤذية. ومثلما يميل الإعلام لحقيقة، فإنه في الوقت نفسه يجعلك تشتري مساحات للمدح والشتم.. عزاء الفنان أن آخرين أكبر منه كانوا عرضة لهذه الانتقادات وتجاوزها. هذا لسان حالي حتى أتمكن من متابعة مشواري الفني حتى الأخير.

* ما النقد الذي هزّك وجعلك في موضع الخطر إذا جاز القول؟
ــ لا أظنني وصلت الى مرحلة الخطر لإعادة حساباتي في مصر، طبعاً لم أكن اتصور أن يبادر النجم حسين فهمي وأنا أكن له كل تقدير وإعجاب، أن يحمل كلامه نوعاً من الرهانة العنصرية لمجرد أنني فنان سوري حققت نجاحات ملفتة في مصر. وكان ردي الحقيقي أنني فنان عربي أولاً وأخيراً. الموهبة الحقيقية والمميزة أسقطت الحدود الجغرافية والاجتماعية. وهذا ما يعرفه حسين فهمي جيداً، وهو خريج الولايات المتحدة، وما يزعجني كثيراً ما تروج له الصحافة أنها عاجزة عن مدح جمال سليمان إلا إذا لفت فناناً آخر. لا أفهم هذه المعادلة، خصوصاً أن هذا التفكير سقط منذ سنوات طويلة وأصبح من الأشياء المعيبة، الفن براء منها.

* ماذا أضافت إليك تجربتك الفنية في مصر؟
ــ ألا يكفي الفنان أن تدخل صورته على ثمانين مليون نسمة يحب الممثل أن يضيف في كل عمل عدداً أكبر من المشاهدين، فما بالك بثمانين مليوناً. التجربة رائعة ومخيفة معاً. صرت أشعر بخوف وحذار لأن هذه الاحاسيس تبكيني وتجعلني أفكر عشرات المرات قبل التوقيع على عمل جديد.

* هل ارتبط نجاحك الفني في مصر بالراحة النفسية ذاتها، لجهة اختلاف تقاليد المهنة في القاهرة عليها في دمشق؟
ــ الارتباط واضح ويظهر سريعاً أمام المشاهدين بقدرة الممثل على تجسيد دوره بالإبداع الذي يتطلبه. لذا العمل في مصر مريح من نواح كثيرة. فإلى جانب التقدير والاحترام الذي يحظى به الفنان هناك الكتاب والمخرجون والمصورون والإعلام والنقد والتقنيات المتطورة ... كل ذلك يجعل العمل في الدراما المصرية أكثر راحة وإنتاجاً.

* وأكثر مدخولاً بالطبع؟
ــ لا أحب الدخول بلغة الأرقام. أفضل أن يركز الجمهوري على حضوري الفني. صورت أعمالاً كثيرة بلا مقابل، وأعمالاً أخرى تقاضيت عليها أكثر مما استحقه. في فيلم "الترحال" اشتغلت سنيتين لقاء سبعة آلاف دولار، وفي اعلان واحد تقاضيت عشرين ألف دولار. لديّ علاقة غريبة مع المال، لكن الذي يدوم هو رصيدي عند الناس.

* هل أصبحت مقيماً دائماً في مصر؟
ــ ليس بالضرورة. أقيم حيث يناديني العمل المتكامل والدور الجيد. أعود وأكرر، أنا فنان عربي وحيث أعمل أقيم.


http://www.al-khayma.com/culture/jamal_sleiman_01062011.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/pages/Jamal-Soliman/171487522861992
apollo
عضو
عضو
avatar

عدد الرسائل : 142
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 12/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: جمال سليمان: نادتني القاهرة فلبيت النداء   الخميس 02 يونيو 2011, 8:44 am

شكرا رحاب عقبال مانشوف المبدع في هوليوود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشقة الحضارة
The Designer
The Designer
avatar

عدد الرسائل : 233
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 19/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: جمال سليمان: نادتني القاهرة فلبيت النداء   الخميس 02 يونيو 2011, 10:40 pm

إن شاء الله يارب , يسلمو رورو cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شيما بابلون
لسه صغير
لسه صغير
avatar

عدد الرسائل : 32
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 20/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: جمال سليمان: نادتني القاهرة فلبيت النداء   الخميس 09 يونيو 2011, 10:33 am

عزيزتي رحاب الفنان جمال نجم سواء في مصر او سوريا او اي مكان في الدنيا اتمنى لك كل التوفيق يارب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Rehab-Admin
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 7063
الموقع : مديرة المنتدى
تاريخ التسجيل : 02/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: جمال سليمان: نادتني القاهرة فلبيت النداء   الخميس 09 يونيو 2011, 11:41 am

شكرا لكم يا أجمل أعضاء والله يوفق الإستاذ جمال يارب فى كل أعماله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/pages/Jamal-Soliman/171487522861992
 
جمال سليمان: نادتني القاهرة فلبيت النداء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
jamal suliman lovers :: قسم الصحافة :: جمال سليمان على النت-
انتقل الى: