jamal suliman lovers
مرحبا بالسادة الزوار يسرنا إنضمامكم لمنتدى النجم العربى الكبير جمال سليمان



 
الرئيسيةcoolpageدخولموقع محبى جمال سليمانالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعات

شاطر | 
 

 اخبار خفيفة.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأحد 11 أكتوبر 2009, 11:50 pm

صحيفة الرؤية الكويتيه الاثنين 16 شوال 1430 – 5 أكتوبر 2009
الحقّ على الطليان!!
فهمي هويدي

http://fahmyhoweidy .blogspot. com/2009/ 10/blog-post_ 04.html
اصطحب الرئيس أوباما زوجته ميشيل وسافرا سويا إلى كوبنهاغن لإقناع أعضاء اللجنة الدولية الأوليمبية بإقامة دورة الألعاب لصيف عام 2016 في مدينة شيكاغو التي خرجا منها
أراد أوباما أن يستخدم ثقله وجاذبيته في تزكية المدينة وترجيح كفتها أمام مدن أخرى نافستها على استضافة الدورة، هي طوكيو ومدريد وريو دي جانيرو.

ولكي يسوق مدينته فإنه أقدم على ما لم يفعله أي رئيس أميركي في السلطة، حيث ألقى كلمة في جلسة اللجنة الأوليمبية دافع فيها عن ملفها، واستعرض قدراتها الحالية وخططها المزمع تنفيذها لإنجاح الدورة.
وساد الاعتقاد في أوساط النقاد والمراقبين أن حضور الرئيس الأميركي وزوجته عزز مركز المدينة وضمن لها الفوز باستضافة الدورة، ولكن المفاجأة التي أذهلت الجميع أن المقترعين (عددهم 106 أعضاء) أخرجوا شيكاغو من الدور الأول للتصويت
وفي الجولة الثانية خرجت طوكيو وتم الاقتراع الثالث بين مدريد وريو دي جانيرو، وقد حشدت كل دولة حشودها وضغوطها للفوز، حتى إن الرئيس البرازيلي لويز لولا دا سيلفا رأس الفريق المؤيد لبلاده. وكان معه بيليه لاعب الكرة الشهير، وقالت التقارير الصحافية إن الرئيس لولا بذل جهدا كبيرا في محاولة إقناع الحاضرين بالتصويت لصالح بلاده، حتى إنه في كلمته التي استبسل فيها في الدفاع عن ريو دي جانيرو، قال للحاضرين: «أعطونا فرصة لكي نقدم نموذجا يشرف الحركة الأوليمبية» ولم يخب ظن الرجل لأنه عندما تم التصويت في جولة التصفية الأخيرة خرجت مدريد من السباق. وصوتت الأغلبية لصالح ريو دي جانيرو.

طغى خبر خسارة شيكاغو على الاقتراع لصالح العاصمة البرازيلية. فأعرب البيت الأبيض عن خيبة أمله لما أسفرت عنه النتيجة، ونفى في تصريح لمتحدث باسمه أن تكون الخسارة تعبيرا عن رفض الجهود، التي بذلها الرئيس أوباما لحشد الدعم لصالح شيكاغو. وقال أحد المعلقين إن ظهور أوباما أمام لجنة الأوليمبياد الدولية لم يكن كافيا للتغلب على «العامل السياسي داخل غرفة الاقتراع»،
ونقلت محطة «سي.إن.إن» على لسان صحافي سابق في شيكاغو أن موقف المدينة تخللته عدة نقاط ضعف، وأن النتيجة كانت مخيبة للآمال حقا، وأن الجهود التي بذلت لم تستطع أن تقنع المقترعين بجدارتها. ولكن الأمر كان يستحق المحاولة، وأضاف صاحبنا أن ما جرى لا يمثل رفضا لشخص الرئيس أو زوجته. وآخرين تحدثوا عن أن النتيجة كانت بمنزلة صفعة لأوباما وإحراج له، كما أنها جاءت كاشفة لحقيقة أن الولايات المتحدة ليست محبوبة من جانب دول أخرى رفض ممثلوها التصويت لصالح شيكاغو.
على الجملة فإن التعليقات الأميركية ركزت على فشل أوباما والصورة السلبية للولايات المتحدة في العالم الخارجي. لم يتحدث أحد عن مؤامرات أو خيانات أو تدخل أجهزة الاستخبارات العالمية لصالح هذا الطرف أو ذاك.

حين تابعت عملية التصويت كانت تجربة وزير الثقافة فاروق حسني مع اليونسكو ماثلة في ذهني خصوصا أصداء فشله في دوائر الإعلام المصري سواء المعبرة عن السلطة أو عن المنتفعين به من مثقفين وكتاب. وهم الذين أرجعوا الأمر كله إلى فكرة «المؤامرة»، التي يهاجمونها طول الوقت، ويتهمون من يشير إليها في مجالات أخرى بالكسل العقلي والعجز عن استخدام أدوات التحليل العلمي، وأغرب تلك الأصداء وأكثرها مدعاة للدهشة ما روجت له إحدى الصحف من أن جهاز «الموساد» الإسرائيلي أوفد مجموعة من عشرة أشخاص إلى باريس لإسقاط الوزير المصري.
وكانت خلاصة تلك التعبئة الإعلامية أن الوزير عاد بطلا وطنيا وقوميا واعتبر ضحية للمؤامرة التي تزعمتها الولايات المتحدة (المتحالفة استراتيجيا مع مصر)، ولعب «الموساد» دورا بارزا في إنجاحها
أما أداء الوزير وسجله وسمعة مصر التي رشحته، فلم يتعرض لها أحد لأننا
نفتقد شجاعة نقد الذات ونؤثر الإشارة إلى مخططات الآخرين منذ استقر في وجداننا شعار «الحق على الطليان»، الذي ظل ملاذا نحتمي به، لكي نغمض أعيننا عن عوراتنا، ونتجنب طول الوقت مطالعة وجوهنا في مرآة الحقيقة.

............ ......... ...
تعليق : فى الوقت الذى تحوطنا فيه المؤامرات من كل جانب لا يستحى الرافضون لنظرية المؤامرة من ترويج فكرهم الفاشل ولعل صفعة أخرى لهم انه فى مقال فى الصفحة الأولى لجريدة الأهرام قال أحد قائليهم أن نظرية المؤامرة تروج فى أمريكا عن أحداث 911 وبعدها بأيام أرغم أحد كبار موظفى البيت الأبيض على الاستقالة لإشارته لتورط الإدارة الأمريكية السابقة فى أحداث 911 المهم أن نفتح عيوننا وأن نضع الأحداث فى مواضعها بناء على علم صحيح
__._,_.___
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الثلاثاء 13 أكتوبر 2009, 9:09 pm

تقرير من الجهاز المركزي للمحاسبات
خسائر مصر من تصدير الغاز بلغت
231 مليون دولار في عام واحد



نقلاً عن جريدة الدستور


http://dostor. org/ar/index2. php?option= com_content
&;task=view&id=34681&pop=1&page=0&Itemid=1


كتبت - مني سليم:


أشار تقرير صادر عن الجهاز المركزي للمحاسبات إلي أن حجم تعاقدات الهيئة المصرية العامة للبترول لتصدير الغاز الطبيعي عن العام المالي 2008 ـ 2009 بلغ 644 مليار قدم مكعب بعائد يصل إلي مليار و136 مليون دولار وتأتي فينسيا الإيطالية في المرتبة الأولي بواقع 103 مليارات قدم مكعب حيث تحصل علي الجزء الأكبر من إنتاج الغاز بمحطة الإسالة بدمياط.


ويأتي في المرتبة الثانية خط الغاز البحري الذي يذهب إلي عسقلان بإسرائيل بواقع 30 مليار قدم مكعب وبلغ العائد منها 90 مليون دولار خلال هذا العام ويأتي هذا في إطار تنفيذ المرحلة الأولي المتعاقد عليها بين شركة شرق المتوسط وشركة كهرباء إسرائيل يبدأ تنفيذ المرحلة الثانية من العقد مع بداية العام القادم


وأشار التقرير إلي أن حجم الخسارة النقدية الناتجة عن تصدير الغاز من حصة الهيئة بلغ 231 مليون دولار خلال هذا العام. وأشار التقرير إلي احتلال قطاع الكهرباء المرتبة الأولي لاستهلاك الغاز الطبيعي بواقع 20 مليار قدم مكعب كلفت الدولة 4 مليارات و877 مليون جنيه وفي المرتبة الثانية جاء القطاع الصناعي 3 مليارات جنيه أما قطاع تموين السيارات فلم يزد استهلاكه عن 408 ملايين جنيه.


نقلاً عن جريدة الدستور


http://dostor. org/ar/index. php?option= com_
content&task=view&id=34809&Itemid=28



افتتاح محطة كهرباء إسرائيلية
جديدة تعمل بالغاز المصري!!!


كتب- أحمد بلال:


أنهت محطة الكهرباء التابعة لشركة «ناشار» الإسرائيلية والتي يمتلكها رجل الأعمال نوخي دنكنر اختبارات تدفق الغاز المصري إليها وباتت المحطة جاهزة لبدء العمل خلال أسابيع، وقال الموقع الإلكتروني لجريدة «كلكاليست» الإسرائيلية الاقتصادية إن المحطة التي ستعمل بقوة 50 ميجاوات، سيتم تزويدها بالغاز المصري من شركة
EMG صاحبة عقد تصدير الغاز المصري لإسرائيل، والتي يملكها رجال أعمال مصريون وإسرائيليون
بالإضافة إلي أسهم تمتلكها الحكومة المصرية


*****
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الخميس 15 أكتوبر 2009, 3:58 am


بيع عمارات وسط القاهرة
للوكالة اليهودية العالمية!
كتب هشام لاشين:
منذ شهور ونحن نفتح ملف بيع عمارات وسط البلد إلي جهات في الغالب مجهولة، ومع تتابع الأحداث تكشفت الأوراق في صفقات البيع عن شركات مصرية ومستثمرين مصريين كبار لهم شركاء من جنسيات مختلفة.
كانت آخر الصفقات في هذا الملف هي صفقة شراء رجل الأعمال سميح ساويرس لـ6 عمارات مملوكة لعائلة السيوفي بشوارع شريف وقصر النيل وجواد حسني وذلك من خلال شركة الإسماعيلية التي يمتلكها سميح ساويرس.
البيع هذه المرة مختلف والمنطقة مختلفة تماما، لسنا في منطقة وسط البلد وإن لم نبعد عنها كثيرا،البيع هذه المرة لم يتم في شوارع قصر النيل وشريف وجواد حسني، لكنه تم في شارع قصر العيني وتحديدا للعقار رقم 80، وذلك مقابل 4 ملايين جنيه فقط.
المشتري شخصية غامضة جدا، اشتري العقار بعقد ابتدائي، واستطاع أن يقنع السكان من مستأجري العقار بإخلائه بالكامل مقابل منحهم مبالغ وصلت إلي أربعة ملايين جنيه وهو نفس المبلغ الذي دفعه ثمنا للعقار.
عقد البيع يشير إلي أن عملية البيع تمت يوم الثلاثاء الموافق 14 أكتوبر 2008 بين كل من ورثة المرحوم جلال سيد مصطفي زعير وأبناء سيد مصطفي زعير وورثة مصطفي سيد مصطفي زعير، وبين السيد يوسف أسعد تكلا فرنسي الجنسية ويقيم في 39 شارع طلعت حرب شقة 43 ،ويحمل جواز سفر رقم
size =-3>o4ae87091K
صادر من السفارة الفرنسية في 2 مايو 2004 وساري حتي 2 مايو 2014
الغريب في الأمر أن المشتري تعمد عدم تسجيل عقد الشراء حتي الآن، وذلك لأن تسجيل العقد بشكل نهائي سيكشف عن مخالفة كبيرة يمكن أن تفسد عملية البيع من الأساس،حيث إنه وطبقا لقانون ملكية الأجانب في مصر لا يسمح للأجانب بتملك أكثر من وحدتين في نفس الوقت.
الغموض يأتي في هذه العملية من طرفها الثاني وهو يوسف تكلا،الذي يحمل جواز سفر فرنسياً،لكن المعلومات التي توفرت لدينا تؤكد أنه يهودي سوري الأصل،وأنه يعمل في الأساس لصالح الوكالة اليهودية، وقد توصلنا من خلال مصادر مقربة من يوسف أنه يحاول أن يحيد عملياته التجارية بالسرية والكتمان الشديدين،وهو ما أثار الشكوك من حوله، فعمليات الشراء لا تتم لصالحه هو ولكن تتم لصالح آخرين،وقد تردد أن الوكالة اليهودية قد نشطت خلال الشهور الماضية في عمليات شراء عمارات وسط البلد،وأن شراء عقار قصر العيني لم يكن إلا حلقة في تنفيذ هذه الخطة، ومن هنا تكمن الخطورة،فالوكالة اليهودية العالمية تحمل سمعة سيئة، ويرتبط بها أنها قامت بشراء أراضي وبيوت الفلسطنيين وقامت بعد ذلك بطردهم لتحل محلهم مستوطنيها،فهل يكون هذا هو السيناريو الجديد الذي ترسمه الوكالة للتعامل مع المصريين، حيث تشتري عماراتهم ليسكنها اليهود، ولا يكون أمامنا إلا أن نستيقظ لنجد أن اليهود يسكنون أرضنا وبيوتنا.
يوسف أسعد تكلا لديه رصيد في البنك الإفريقي الدولي بالإضافة إلي عدة بنوك أخري، وقد أبدي استعداده إلي شراء عقارات كثيرة في مناطق أخري من القاهرة،وقد أكد أنه لا يريد أن يهدم أو يغير من ملامح العقار أو العقارات التي يريد أن يشتريها ولكنه فقط سيقوم بترميمها.
الطرف الثاني في عملية البيع هم ورثة "سيد مصطفي مخيمر"صاحب العقار 80 بشارع قصر العيني،وهو أحد العقارات ذات الطابع المعماري المتميز والمحظور إعطاؤها تراخيص بالإزالة أو تعديل واجهاتها لخصوصية هذا الطراز البنائي الفريد- وفقا للقائمة الصادرة من محافظة القاهرة.
وهو الثابت من وثيقة صادرة عن محافظة القاهرة، رئاسة حي غرب القاهرة، الوثيقة كانت عبارة عن تقرير في خصومة بشأن العقار،وجاء فيه:بالإشارة إلي كتاب سيادتكم رقم 25694 في 19 سبتمبر 2005 بشأن موضوع الدعوي عاليه، نتشرف أن نرفق طي كتابنا هذا صورة كتاب منطقة الإسكان المؤرخ في 18 أكتوبر 2005 بشأن العقار رقم 80 شارع قصر العيني والذي يفيد أن العقار المذكور مسجل ضمن حصر العقارات ذات الطابع المعماري المميز برقم 852 ومرسل لسيادتكم صورة من مهندسي سجل العقاري.
جميع وحدات العقار 80 كانت مؤجرة كشقق ومحلات تجارية وكانت هناك منازعات قانونية متعلقة بتلك الوحدات أراد بها ملاك العقار هدمه،حتي جاء خطاب رئاسة حي غرب القاهرة للرد علي إحدي هذه الدعاوي ويؤكد تسجيل العقار ضمن حصر العقارات ذات الطابع المعماري المميز رقم 852،مما لا يجوز معه إزالته أو التعامل معه بما يغير من شكله.
تقرير الخبير الذي انتدبته المحكمة أكد ضرورة هدم الدورين الآخيرين من العقار حتي سطح الدور الثالث فوق الأرض مع معالجة أسباب الرطوبة والرشح ومعالجة الأسقف،في حين جاء حكم محكمة جنوب القاهرة الابتدائية (أول درجة) في 30 يوليو 2008 ليطعن علي رأي الخبير.
وفجأة تقدم "يوسف تكلا" ليشتري العقار متحمسا لفكرة عدم هدمه بالمرة،بل وأعلن أنه ينوي ترميمه كاملا علي حسابه الخاص بعد إتمام عقد الشراء الذي تم بسرعة غير متوقعة،مقابل إعطائه الورثة شيكا مستحق الدفع بمبلغ 3ملايين و490 ألف جنيه مصري،إضافة لشيك منفصل بمبلغ 600 ألف جنيه وهي المبالغ التي طلبها الورثة بالفعل مقابل التنازل عن ملكية العقار.
بعد أن حصل يوسف تكلا علي العقار من ملاكه بدأت رحلة من نوع آخر، هي رحلة مفاوضاته مع سكان العقار بشكل منفرد مع كل مستأجر للتوصل إلي اتفاقات معهم لإخلاء العقار بالكامل، وقد وصل إجمالي ما دفعه تكلا مقابل إخلاء العقار حوالي أربعة ملايين جنيه أي قيمة ثمن العقار تقريبا.
قام يوسف تكلا بكل هذه الخطوات والمفاوضات دون أن يعلم أحد لصالح من تم هذا الشراء الذي دفع فيه مبالغ زهيدة، لكن يبدو أن عملية الشراء امتدت لتطول عمارات أخري بوسط البلد وبنفس السيناريو.
هذه الملابسات الغريبة التي أحاطت بهذا العقار تجعل من الضروري البحث عن كيفية تملك ورثة سيد مخيمر للعقار قبل بيعه لتكلا.
من واقع الأوراق هذا العقار اشتراه "سيد مصطفي مخيمر" من آل شاكر عام 1965 باسم أولاده القصر آنذاك بصفته الوصي الشرعي،كان آل شاكر قد اشتروا نفس العقار في 21 ابريل 1951 من الخواجة "أدمون ناثان بن ماري سلفي ناثان" التاجر الفرنسي والخواجة"ماكس روتشيلد ابن عمانويل روتشيلد"الذي يحمل الجنسية النمساوية، وهي أسماء ذات أصول يهودية وربما هاجر هؤلاء قبل ثورة يوليو 1952 بعام واحد لأسباب متعلقة بطبيعة المناخ السياسي والاقتصادي في تلك الفترة،وهذا يطرح احتمال توافر النية لدي ورثة هؤلاء لاستعادة عمارات وسط البلد المملوكة لهم عن طريق آخرين يقومون بشرائها، اعتقادا منهم أن ذلك يمكنهم من إثبات حقوقهم التاريخية في مصر، لكن علي أي حال جميع الاحتمالات مفتوحة ومطروحة حتي تظهر الحقيقة!!!!!

[center][center][center][center][center][center][center][center]


[center]

************ ****


تفكيك اسرائيل مفيش اسهل منه
اذا كانت اقامتها اللي هي كانت اصعب اتحققت


http://justicenowne twork.blogspot. com/
http://ingaza. wordpress. com/

[/center]
[/center]
[/center]
[/center]
[/center]
[/center]
[/center]









اللهم انصر اهلنا في فلسطين وثبت اقدامهم وفرج كربتهم


ووحد صفوفهم


لن يكتمل النصر بدون الوحدة


وقع على عريضة تفكيك اسرائيل


Sign The dismantling of Israel Document:
Israel is an outlawed entity Petition



وقع عريضة
وثيقة تفكيك إسرائيل:
إسرائيل كيان غير شرعي



الوثيقة باللغة الانجليزية
The English document

الاسبانية
Spanish

الفرنسية
French



العربية
Arabic
[/center]
[/center]
__._,_.___
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مايا
عضو بدرجة مشرف عام
عضو بدرجة مشرف عام
avatar

عدد الرسائل : 816
العمر : 28
الموقع : القاهرة
تاريخ التسجيل : 11/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الخميس 15 أكتوبر 2009, 1:35 pm

تسلمى يا احلى نرمين
وربنا ينصر المسلمين فى فلسطين
ومشكورة على موضوعاتك الجميلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.emadmet3b.tk
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الجمعة 16 أكتوبر 2009, 3:22 am

مرسى ليكى كتير يا احلى مايا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الجمعة 16 أكتوبر 2009, 3:31 am

الميكروباس في مصر
كارثة على البلاد والعباد



اضغط للتكبير
نقلاً عن جريدة مصراوي دوت كوم
http://www.masrawy. com/News/ Egypt/Politics/ 2009/october/ 5/microbus. aspx


كتب عماد سيد - 10/5/2009 6:41:00 PM
هم دولة داخل الدولة .. لهم قوانينهم .. ولهم عرفهم الخاص .. ولهم لغتهم الخاصة .. بل ولهم من يحميهم ويذود عنهم .. انهم عفاريت الاسفلت .. سائقو الميكروباص.
في ظني أن هذه الفئة من المصريين تسببت في كارثة حقيقية لوطنهم دون أن يدرك هؤلاء نتائج أفعالهم والتي وصلت إلى حد تحذير الخارجية الأمريكية لرعاياها منهم!!!! .. فهؤلاء بسبب طريقة تعاملهم مع بعضهم ومع المواطنين تسببوا في نشر ما يمكن أن نطلق عليه "ثقافة المكيروباص".
وأصبح لهذه الثقافة - للأسف - مفرادات لغوية وإشارات وتعبيرات ولغة جسد، ولها أعرافها وقوانينها التي يتبعها الجميع بل ولها منجزاتها الخاصة التي يبتاهى بها أصحابها.
وتسببت هذه الثقافة - بما ينتج عنها من رعب وهلع لمن يتعامل مع صاحبها - في أن اعتمدها الملايين من المواطنين المصريين ممن هم مثلي ومثلك مواطنون لا يحميهم إلا القانون (الذي لا يلجأ إليه إلا الضعيف في ثقافة الميكروباص) أملاً في الحصول على قدر من الهيبة في نفوس الآخرين أو لحماية النفس على أقل تقدير، مثل الوصول بالصوت إلى أعلى طبقة تحتملها الأحبال الصوتية أو التلفظ ببعض الألفاظ النابية فيما يشبه التحذير لما قد يحدث لك بعد ذلك إن أنت تماديت في غيك مع أحد أصحاب هذه الثقافة، أو النظر بحدة ووقاحة في عين من أمامك أو وضع اليد في الجيب الخلفي للبنطلون بما يوحي إليك أن تتلفظ بالشهادة استعداداً للمطواة التي ستخرج في وجهك وتندفع الى أي مكان في جسدك.
ولعلنا لاحظنا أن العشرات من المصريين أصبحوا شديدي العنف والإثارة بمجرد اللمس وهي إحدى نواتج هذه الثقافة (إلى جانب الضغوط الاقتصادية بالطبع) وهو ما لم يكن خلق المصريين بحال في عقود خلت نترحم عليها إلى الآن.
أما المكيروباص في حد ذاته كوسيلة للنقل، فنظرا لأن الدولة لم تعد تهتم بتقديم خدمة محترمة أو مريحة للمواطن فقد تركته الدولة نهباً لبلطجية دولة الميكروباص يلتهمونه فريسة سهلة بدلاً من أن تزيد من عدد الاوتوبيسات مثلاً أو تحسن من حالتها المتردية أو أن تمد الخدمة إلى مناطق أكثر.
حقيقة أصبحت أشعر بالمهانة الشديدة إذا ما استقللت إحدى هذه السيارات ولذلك فقد توقفت عن استعمالها منذ فترة قريبة، إما لسوء تعامل السائقين مع الركاب وكأنهم عبيد، سواء في حشرهم للناس خاصة في المقعد الخلفي الذي من المفترض أنه لا يحمل إلا ثلاثة اشخاص فقط، أو لنزعهم مقاعد السيارة الأصلية واستبدالها بأخرى أصغر حجماً لتزيد في العدد بمقعد أو "كنبة" واحدة لزيادة الأجرة المتحصل عليها ولا يهم هل يستريح من يركب أم لا (مش عاجبك خد أجرتك وانزل .. أو .. مالكش أجرة ما دمنا اتحركنا) أو لتجزئتهم المسافات دون أن يجرؤ مواطن على الاعتراض (والا كنا اعترضنا على تحصيل قيمة جمع القمامة المحملة على فواتير الكهرباء مرتين ثم النزول إلى الشارع بفرحة غامرة لتنظيفه منها .. وسلم لى على إيجابية الفيس بوك) أو بسبب ما فعلناه نحن كمستخدمين لوسيلة النقل هذه بتدافعنا الهمجي على السيارات والقفز من الشبابيك لحجز مكان، ما تسبب في استهانتنا ببعضنا واستهانة أباطرة الميكروباص بنا إضافة إلى إمعانهم في إذلال الراكب مثل أن يدخل إلى الموقف خالياً ليجد المكان مزدحماً بالركاب فيغلق أبواب السيارة ويرفض التحرك (إلا لما يجليه مزاجه طبعا).
وليس أدل على استهتار هؤلاء بحياة المواطن إلا الأخبار التي نقرأها يومياً حول القبض على سائق مصاب بشلل الأطفال وآخر مبتور اليدين أو إحدى القدمين وهو يقود سيارة، أو تلك الوحوش الصغيرة التي تقود سيارات متهالكة في الحواري والشوارع الضيقة دون وجود رقيب أو حسيب عليهم .. ونحن نتعامل مع ذلك ببساطة واعتياد (كما اعتدنا الاهانة في أشياء أخرى) لنصل الى العمل أو الى الجهة التي نريدها.
ولعل الحظ قد اتعسك بمشاجرة بين اثنين من هؤلاء (أسأل الله ألا يكون معك أحد من نساء بيتك) لتسمع دروساً في فنون سب كل ما هو حي وميت ومقدس أو غير مقدس، إضافة الى ردود الأفعال المغالية في التطرف، فبعض هؤلاء المتصارعين يقضون مساءهم على مقهى يشربون ويأكلون وفي الصباح يقتل أحدهم زميله بكريك أو مفك أو مطواه لخلاف على الدور أو غرزة أخذ بها "نص جنيه بيتدحرج" (الراكب في لغتهم) وربما لسبب أتفه من ذلك، ولعلنا نذكر في هذا السياق تلك الحادثة التي قتل فيها ذلك الرجل العجوز دهساً لا لشيء إلا لاعتراضه على صدم أحد هؤلاء سيارته ورفضه لتركه يغادر المكان قبل حضور الشرطة .. ولله الأمر من قبل ومن بعد.
وأنا على يقين من أن السبب في كل هذا الافتراء والعنجهية و"النمردة" من هؤلاء هو حماية بعض أفراد الشرطة لهم (بل إني ركبت في يوم ما مع أحد مندوبي الشرطة يعمل على السيارة ليلاً ويلقى بالسلام على كل من يقف في لجنة تقابله بالاسم) سواء بالمعرفة الشخصية أو بغيرها (!!) وبالتالي فمن الصعب جداً أن تجده يتعامل مع الراكب باحترام لأن هذه النوعية ما إن تشعر بوجود سلطة أو (ظهر) لها تتفنن في إظهارها أمام الجميع وتستخدمها في أتفه الأمور .. ولعلك تساءلت كيف تسير هذه السيارة وهي محطمة في الشوارع أو كيف تسير وهي تطلق هذا الكم من الدخان في الطريق دون أن يوقفها أحد .. أظنك علمت الإجابة !!
والمشكلة أن الميكروباص مع أهميته في تخفيف حدة الزحام في القاهرة والمحافظات قد تحول إلى لعنة ومصدر للخطر وتهديد لسلامة الحياة حسبما نشرت الخارجية الأمريكية في تقريرها الذي حذرت فيه مواطنيها المسافرين لمصر من ركوبه "الميكروباص" لأنه خطر على حياة وصحة المواطن، كما أشار التقرير إلى ظاهرة متنامية في مصر تتضح بصفة خاصة في سائقي الميكروباص، وهي ظاهرة عدم احترامهم لإشارات المرور مما حدا بكاتب التقرير أن يصفهم بأنهم يعانون من "نفاذ صبر" إضافة إلى تحرش أغلبهم بالنساء سواء أجنبيات أو مصريات
وأشارت عدة دراسات إلى أن استفحال أزمة الميكروباص في مصر (اتبع الرابط لمزيد من العلم) وسبب استفحاله عدة أمور منها الخوف من إلغاء أو تقليل تراخيص هذه السيارات مما سينتج عنه أزمة مرورية هائلة لم تشهد لها البلاد مثيل بسبب عدم تغطية كافة وسائل المواصلات الحكومية للنقاط الهامة التي يتطرق اليها خط سير وسيلة النقل هذه، إضافة إلى غياب دور الدولة وأجهزتها التنفيذية في محاسبة من ينتهك قواعد المرور بشفافية وحيادية (هل يستوي مع يعمل بهئية قضائية أو بجهاز الشرطة مع المواطن العادي إن هو خالف قواعد المرور؟؟).
كما أن إصدار التراخيص لهذه السيارات باستمرار دون دراسة للسعة المرورية التي تسير فيها أدى إلى شعور المواطن باختناق الطرق (وهو أمر حادث بالفعل) ، كما أن زيادة عدد هذه السيارات أدى الى خلق مواقف أو أماكن لانتظارهم بصورة تقترب من الأمر الواقع وهو ما فرض وجود قوانين خاصة بينهم لا يستطيع أكبر محافظ القضاء عليها لأنها ستظهر في مكان آخر مما يتسبب في مزيد من اختناق الطرق
وبما أننا نتحدث عن الميكروباص و"سنينه" أود أن أشير إلى كتاب الرائع حمدي عبد الرحيم (فصيل تحرير: أيام الديسك والميكروباص) والذي أسهب فيه وفصل بعبقرية أنواع سائقي الميكروباص في واحد من فصوله، أنقل اليكم بعضاً منه بتصرف
أنواع قادة الميكروباس:
الثوار: هؤلاء هم الذين حملوا ثورة الميكروباص على اكتافهم وقاموا بها، وهم في غاية الشراسة مع الركاب ويحتقرونهم دونما سبب ويحرص الواحد منهم على اتساخ جزء من جسده (الأظافر غالبا) او ملابسه (الياقة غالبا) الأمر الذي يحقق لهم ما يسمى بالرعب المبدئي لدى الزبون (حضرتك يعني) وهم نادراً ما يقودون السيارات حيث أصبحوا ملاكاً للسيارات.
المتطرفون: هم الأقرب للثوار ولا ترضيهم بعض ليونة قد يبديها بعض الثوار مع الركاب ويوقنون في داخلهم بأن الراكب الطيب هو الراكب الميت وعلاماتهم أنهم يقودون بسرعة جنونية وقد يتعقل إذا ما تصدى له أحد الركاب ليس عن ضعف أو جبن ولكن احتقاراً للمتحدث الذي لا يستحق إضاعة الوقت في التشاجر معه إلا إذا نهره الراكب بطريقة فظة.
الدجاج: ولعلك سمعت هذه الكلمات في موقف الميكروباص كثيراً (على الفرخة جه - سامي الفرخة وصل) وإياك أن تظن أن فلاناً هذا وديع كالفرخة، فإنما أطلق عليه أصحابه هذا الاسم لأنه كالفرخة يجلب القذارة معه في أقدامه أينما حل، والقذارة هنا -أعزكم الله- هو كل راكب ذو كرامة وشخصية أو رجل مرور محترم شريف لأن هذا (الفرخة) يتسسب بسلوكه وحمقه في الصدام المستمر معهم، وهو غالباً شخص مسجل خطر دائب الزيارة للسجن وهو المكان الذي يستريح فيه من عناء الدنيا إلى حين .. لذا فهو قادر بسهولة على فعل ما قد لا يخطر على بالك ولكي تواجهه اذهب معه إلى النهاية ولحظتها سيدرك أنك خطر وينكسر شره.
المتدينون: وهم يرتدون جلباباً أبيض نظيف ولهم لحى طويلة وصوت قوي وقور، وغالباً ما يتعاملون بود مع الركاب (اقول غالباً وليس دائما) لحرصهم على التخلق بخلق الإسلام ، كما أن عدد منهم على خلاف مع الدولة ولا يريد المزيد من المشاكل أو أن السيارة نفسها ملك لأخ آخر وسحبها بواسطة المرور قد يفتح أعين الحكومة عليهم
المعاشات: وهو من خرج الى المعاش إما لخصخصة الحكومة (اتبع الرابط لمزيد من العلم) للمكان الذي يعمل به أو لبلوغه سن التقاعد وهم غالباً هادئون و لايستطيعون الوقوف أمام الدجاجي أو الثائر اذا ما أحب أخذ مكانه في الدور.. وهم في الغالب أيضاً محترمون مع الزبائن.
الروش: كائن طويل الشعر غالباً يحدد لحيته بالفتلة ولا يحلق الباقي منها إلا عند الظروف .. لا يعرف شيئا عن التلقائية وأفعاله سابقة التجهيز وهي ترزح تحت وطأة تقليد نجوم الفيديو كليب، حيث يشعر وكأنه حسين فهمي زمانه وأن كل البنات تطارده من أجل وسامته !! وبالتالي تأتي تصرفاته في وجود حضراتهن وفقاً لذلك .
وهو غالباً ما ينفرد بكابينة القيادة وإذا ما حاول أحدهم الجلوس بجواره يرد متأففاً: النفس .. هوا .. و ما ذاك إلا انتظاراً "للحتة الفرنساوي" (المرأة في لغتهم) التي ستجلس بجانبه وحده ليظل يتطلع اليها طوال الطريق وإن سمحت الظروف (ظروفها طبعاً) يمكن للحوار أن يبدأ ببعض الاستظراف من جانبه. ومن علاماته المميزة شعره الغارق في الجيل رخيص الثمن وتعامله شديد الوقاحة مع الركاب والذي لا يتغير إلا في وجود "الحتة" حيث يصبح مهذباً بطريقة أقرب إلى الميوعة .. ويفوته عدة أشياء منها قذارة أسنانه وأظافره وياقة القميص والحذاء.
المستغني: ليس بسائق ولا يحب القيادة - أو هكذا يرسم الدور علينا - وهو ربما يكون ابن صاحب السيارة ويقودها بضغط من "الحاج" لمعرفة المكسب الحقيقي منها بعيداً عن نصب السائق، ويحرص المستغني طبعاً على افهام الركاب حقيقة وضعه الاجتماعي المتميز منها التحدث في المحمول ليفهم الركاب أنه خط وليس كارت كالعامة من الركاب مع وضع النظارات الشمسية فوق الرأس وأخد الأجرة من الركاب بحركة مستهينة دون النظر إليها، مع الحرص على قذفها في علبة المناديل الفارغة وكان الأمر لا يعنيه، ولا يلتفت للركاب أبداً ولا يحرص على وجود أي مجال للحوار المشترك معهم (من هم هؤلاء ليناقشهم) ويفقد المستغني أعصابه إذا ما ناداه غشيم من الركاب قائلاً: يا أسطى
المصري "الحقيقي": مخلوق لهذه المهنة ويحب مهنته للغاية وبنظرة واحدة يفهم طبيعة الراكب معه .. علاقته بالزبون يحددها الزبون نفسه، فهو مهذب مع المهذب وغير ذلك مع من هو غير ذلك .. يصبر على الكبار من الرجال والنساء صعوداً وهبوطاً .. يتجنب المطبات إذا كان معه حوامل .. يستأذن الركاب بلطف إذا ما أراد إحضار لقيمات يقمن اوده طوال اليوم .. باختصار هو عملة نادرة.
وأدعوك عزيزي القارئ إلى محاولة تطبيق هذه التعريفات على من تركب معهم (إن كنت لا زلت تفعل وتستقل هذه المواصلة اللعينة) حرصاً على حياتك وحفاظاً على كرامتك.
بقي أن نقول إحقاقاً للحق أن حوالي 14 مليون مواطن في القاهرة الكبرى يستقلون وسائل النقل العامة منهم 3 ملايين مواطن يستقلون الميكروباص.
وحتى لا نكون دعاة انهزامية وسلبية، اليكم بعض الحلول المقترحة سواء مني أو ممن أهمهم الأمر فكتبوا عنه:
يجب إنشاء خط ساخن لتلقي شكاوي المواطنين بشأن وسيلة المواصلات هذه.
لا تتردد أبداً إذا ما خالف السائق الأصول معك أو إذا ما حاول تجزئة المسافة واذهب به إلى أقرب ضابط شرطة أو نقطة أمنية (حاول أن تجمع معك بعض الشرفاء ممن لم تقض المبيدات المسرطنة على رجولتهم).
تكثيف اللجان المرورية الخاصة بهذه النوعية من السيارات طالما أنها أضحت أمراً واقعاً لا فكاك منه إلا بعد أن يتغير الحال في مصر كلياً ونصبح شعباً راقياً متحضراً (يدي أولادنا وأولادكم طول العمر إن شاء الله!).
لا تستسلم لمن يتطاول عليك وإن كنت تخشى على حياتك فلا داعي للركوب مع هؤلاء من الأصل وانتظر الى أن يمن الله عليك بسائق محترم (معاشي أو مصري).
وأخيراً أترككم مع بعض الكلمات التي لابد وأنكم سمعتموها من السادة سائقي الميكروباص:
ملحوظة: يمكن إضافة جملة (مش عاجبك انزل) بجانب أي من العبارات الوادرة بالأسفل توضيحاً للمعنى !
خشوا جوا شوية يا حضرات .. والله العربية فاضية جوا (دي فاضية يا كداب .. دا أنا واقف على رجل واحدة).
كل واحد أجرته في ايده يا حضرات وياريت فكة (أصل الباشا ما بقاش يمد ايده ياخد الاجرة انت اللى ترفع إيدك بالإتاوة وممكن تروحله لحد عنده ويارب يقبلها منك!).
اخلصي يا مدام وانزلي (والست عجوزة وحالتها تصعب على الواحد بس علشان لازم ينجز علشان يلحق يجيب السواق التاني قبل ما يسبقه في الدور).
الكنبة اربعة يا بيه (ما انت لازم تتنزق ويتقطع نفسك علشان خاطر البيه يعمل قرشين كويسين آخر اليوم).
الأجرة موحدة يا بيه (نفسي أعرف مين اللى وحدها .. يعني تركب محطة زي عشرة .. عجبي ).
طيب العربية مش طالعة .. يالا انزلوا يا حضرات (دا لو واحد من الركاب حب يعمل فيها جدع ويحط راسه براس الباشا ).
الاجرة زادت يا حضرات .. البنزين غلى .. (وهو عربيته جاز أصلا ولو جدع ومش خايف على عيالك اعترض !!).
وطي الكاسيت شوية يا اسطى .. الكاسيت بايظ ما بيوطاش يا بيه (!!).

اقرأ أيضا:
- ضبط سائق مصاب بشلل أطفال يقود سيارة ميكروباص على الطريق الدائري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مايا
عضو بدرجة مشرف عام
عضو بدرجة مشرف عام
avatar

عدد الرسائل : 816
العمر : 28
الموقع : القاهرة
تاريخ التسجيل : 11/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   السبت 17 أكتوبر 2009, 7:40 am

تسلمى يا احلى نرمين على موضوعاتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.emadmet3b.tk
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   السبت 17 أكتوبر 2009, 10:00 pm

مرسى ليكى كتير يا احلى مايا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأحد 18 أكتوبر 2009, 4:29 am

دراسة مصرية توصي بـ
ع;دم استخدام المحمول بدون سماعة
وحظره على الأطفال أقل من ‏12‏ عاماً


جريدة الأهرام - 9 أكتوبر 2009 - كتبت عبير فؤاد أحمد‏:‏
تشهد الأيام القليلة القادمة حسم الجدل بكشف نتائج أحدث دراسة ينتظرها العالم وتجريها الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية بمشاركة‏13‏ دولة وبتكلفة‏30‏ مليون دولار لتقييم خطر الإشعاع الصادر عن الهاتف المحمول في الإصابة بسرطان الدماغ‏.‏
وترجع أهمية الدراسة مقارنة بالدراسات السابقة التي شكك البعض في نتائجها بدعوي انه لا احد أكمل ‏10‏ سنوات في استخدام الهاتف المحمول خضع للفحص بموجبها‏,‏ حيث تحتاج أعراض السرطان إلي‏10‏ سنوات علي الأقل كي تبدأ بالظهور‏.
وعلي الجانب المحلي‏,‏ يقول الدكتور نصر رضوان أستاذ الكيمياء بكلية العلوم جامعه القاهرة والمشرف علي المشروع القومي لتقييم تأثير إشعاع الهاتف المحمول علي وظائف المخ والسلوك الذي أكدت نتائجه وجود اختلال واضح في النواقل العصبية داخل مراكز المخ المختلفة كالذاكرة والتعلم والسلوك والحركة والهرمونات وانتظام النوم واليقظة‏,‏ مسببا الاضطرابات والأمراض علي مستوي الجسم ككل نتيجة التعرض لإشعاع المحمول إذا استخدم مباشرة بدون سمعة أذن أو إذا زادت مدة المكالمة عن ثلث ساعة يوميا‏,‏ كما تتزايد نسب التأثير الضار بصغر السن حيث يمتص مخ الطفل‏70%‏ من الطاقة المحمولة من الإشعاع‏.‏
ويبقي القول أن عدد المشتركين في خدمة التليفون المحمول في مصر تتضاعف إلي‏50‏ مليون بعد أن كان‏36.5‏ ملايين العام الماضي‏,‏ وبينما يختلف مدي الإشعاعات الصادرة عن الهواتف المحمولة باختلاف الأجهزة‏,‏ يوصي الدكتور نصر بمراعاة الاستخدام الآمن للهاتف المحمول بأن يبعد عن المخ بمسافة‏50‏ سنتيمترا‏,‏ ما يعني استخدام سمعة الأذن لتخفيف تعرض الدماغ للإشعاع‏,‏ وأن تلتزم الشركات بكتابة بعض العبارات التحذيرية كالتليفون المحمول للاستخدام الضروري فقط‏,‏ مع حظر استخدامه في المدارس ووقف الترويج له أو بيعه لمن هم دون سن‏12‏ عاما‏.‏
__._,_.___
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأحد 18 أكتوبر 2009, 4:31 am

وشهد شاهد من أهلها!

فى كتابة الجديد
الأقباط :
هل ساعدوا المسلمين فى فتح مصر!؟

نبيل لوقا بباوى يؤكّد

حُرّيَّة العقيدة وعدالة الضرائب
سبب إقبال الأقباط على الفتح الإسلامى لمصر


تاريخ نشر الخبر : 09/10/2009
************ *********
__._,_.___
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الثلاثاء 20 أكتوبر 2009, 4:52 am

لطمأنة كل إخواننا المسلمين في مصر وفي كل مكان هذا الخبر من جريدة الغد الصادرة في القاهرة






السلطات السعودية تلغى شرط التطعيم ضد أنفلونزا الخنازير لأستقبال الحجاج القادمين للمملكة


http://www.elghad. com/Read. asp?News_ Id=15657

أكد نائب رئيس غرفة شركات السياحة المصرية ناصر تركى أن وفد لجنة إدارة الأزمة، المتواجد فى السعودية حاليا، بحث مع مسئولى وزارة الصحة السعودية الاشتراطات التى تم الإعلان عنها من قبل وزارة الصحة السعودية، والتى تنص على ضرورة تناول الحاج لكافة التطعيمات وأهمها الفيروسات الموسمية.

وأشار تركى، الذى يرأس الوفد المصرى، إلى أنه بخصوص تطعيم إنفلونزا الخنازير فلم تشترط وزارة الصحة السعودية ضرورة تطعيم الحجاج إلا فى حالة توفره فى الدول القادم منها الحجاج وتجربته إكلينيكيا.
وقال تركى إن وزارة الصحة السعودية تبث كافة الأخبار والإجابة على أية استفسارات بهذا الشأن لطمأنة الحجاج على موقع (دبليو دبليو دبليو.إم أو إتش.جى أو فى.إس إيه).
وأشار إلى أن الإحصائيات السعودية تشير إلى أن عدد المعتمرين فى شهر رمضان الماضى وتحديدا فى ليلة 27 من رمضان بلغ 2.5 مليون معتمر من مختلف دول العالم، كما أكد مسئولو وزارة الصحة السعودية أن النسبة الإيجابية لفحوصات مرض (إتش 1 إن 1) المعروف عالميا بإنفلونزا الخنازير فى فترة رمضان تناقصت بشدة مقارنة بالشهور ما قبل رمضان، ويؤكد هذه الإحصائيات عودة المعتمرين المصريين بدون حالات إصابة.
وأوضح نائب رئيس غرفة شركات السياحة ناصر تركى أن وفد لجنة إدارة الأزمات بغرفة شركات السياحة والمشكل برئاسته وعضوية كلا من عادل فريد رئيس لجنة السياحة الدينية وباسل السيسى عضو مجلس الإدارة اجتمع مع ممثلى المؤسسة الأهلية للطوافة السعودية، حيث تمت مناقشة آلية التعامل لموسم الحج والترتيبات والاشتراطات الخاصة لهذا العام.
وقال تركى إنه تم الاتفاق لأول مرة على تفعيل التفاوض الجماعى للحصول على أفضل الخدمات للحاج المصرى، وخصوصا الحج البرى وتوقيع عقد اتفاق جماعى لحماية الأطراف التجارية (شركة ومطوف)، حيث يتم وضع شروط جزائية فى حالة وجود أى تقصير فى إداء الخدمات المتفق عليها.
وأضاف أنه تم عرض المشاكل التى حدثت العام الماضى والاتفاق على تلافيها هذا العام والحرص على جودة الخدمة المقدمة وضرورة تناسبها مع الأسعار المسددة، حيث تفهم الجانب السعودى وجهة نظر الوفد وتم وضع كافة الخدمات المطلوبة فى عقد الاتفاق المزمع توقيعه.



والمقال (على هذا الرابط) من موقع وزارة الصحة السعودية يؤكد أن السعودية لا تلزم الحجاج بالتطعيم ضد أنفلونزا الخنازير ولكن توصي فقط في حال توفر التطعيم بشكل آمن وبعد تجربته قبل تطعيم الحجاج به، وهذا غير متحقق هذا العام لأن تجارب المصل تحتاج لوقت طويل لن يكتمل في موسم الحج الحالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الثلاثاء 20 أكتوبر 2009, 4:55 am


العدد الأكبر من المسلمين يعيشون في آسيا

تقرير أمريكي: ربع سكان العالم مسلمون
<table style="BORDER-TOP: #b50000 1px solid; BORDER-BOTTOM: #b50000 2px solid" cellSpacing=0 cellPadding=0 border=0><tr><td align=right>
وكالات - إسلام أون لاين.نت </TD></TR></TABLE>
<table cellSpacing=0 cellPadding=0 align=left border=0><tr><td> </TD></TR>
<tr><td class=imageCaption width=230>أكبر عدد للمسلمين موجود في آسيا</TD></TR></TABLE>واشنطن- كشف تقرير أعده منتدى أمريكي متخصص في الأديان أن عدد المسلمين في العالم بلغ 1.57 مليار نسمة، وهو ما يعادل ربع سكان العالم، وأن العدد الأكبر من المسلمين يعيشون في آسيا.
ويقدم التقرير الذي أعده منتدى "بيو" الأمريكي للدين والحياة العامة، ونشرته وسائل إعلام أمريكية اليوم الخميس 8-10-2009، صورة قد تكون غير متوقعة للبعض عن عدد المسلمين في دول العالم.
وكان فريق المنتدى قد قضى حوالي 3 سنوات في إعداد التقرير وتحليل نتائجه واعتمد على بيانات من 232 دولة وإقليما في العالم.
ويوضح التقرير أنه بينما يتركز الثقل الإسلامي في الشرق الأوسط، فإن العدد الأكبر من المسلمين يعيشون في آسيا، حيث يوجد هناك أكثر من 60% من عدد المسلمين في العالم.
<table class=RelatedLinksInside width=230 align=left><tr><td>طالع أيضا:

  • تليجراف: المسلمون خمس الاتحاد الأوروبي في 2050
  • الفاتيكان: المسلمون يفوقون الكاثوليك عددا
</TD></TR></TABLE>
ويعيش نحو 20% من المسلمين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، و15% في دول جنوب الصحراء الإفريقية، و2.4% في أوروبا، و0.3% في الأمريكتين، ويعيش نحو 317 مليون مسلم -أي خمس عدد المسلمين في العالم- في بلدان لا يشكل المسلمون أغلبية فيها.
ويتركز نحو ثلاثة أرباع المسلمين الذين يعيشون كأقليات في خمسة بلدان، وهي حسب التقرير: الهند (161 مليون مسلم)، وإثيوبيا (28 مليون مسلم)، والصين (22 مليون مسلم)، وروسيا (16 مليون مسلم)، وتنزانيا (13 مليون مسلم).
ويذهب التقرير إلى أن ثلثي المسلمين يعيشون في عشر دول، ست منها في آسيا (إندونيسيا وباكستان والهند وبنجلاديش وإيران وتركيا)، وثلاث في شمال إفريقيا (مصر والجزائر والمغرب)، ودولة واحدة في دول جنوب الصحراء الإفريقية وهي (نيجيريا).
ويشير التقرير الأمريكي إلى أن الهند التي تقطنها غالبية هندوسية تضم من المسلمين أكثر من أي دولة إسلامية باستثناء إندونيسيا وباكستان، كما تضم الهند ضعفي عدد المسلمين في مصر، التي تعد أكبر دولة عربية.
كما يفوق عدد المسلمين في الصين عددهم في سوريا، وفي ألمانيا مسلمون أكثر من عدد المسلمين في لبنان، بينما يفوق عدد المسلمين في روسيا عددهم في الأردن وليبيا مجتمعتين.
ويظهر التقرير أن عدد المسلمين في إثيوبيا يماثل تقريبا عددهم في أفغانستان، وأن حوالي ثلثي المسلمين موجودون في آسيا، وينتشرون في منطقة تمتد من تركيا غربا حتى إندونيسيا شرقا.
وتضم إندونيسيا أكبر عدد من المسلمين (203 ملايين مسلم أو 13% من عدد المسلمين في العالم)، أما أوروبا فيقطنها 38 مليون مسلم، من بينهم أكثر من أربعة ملايين مسلم يعيشون في ألمانيا وحدها.
ومن بين نحو 4.6 ملايين مسلم يعيشون في الأمريكتين، يوجد أكثر من نصف هذا العدد في الولايات المتحدة حيث يشكلون 0.8% من العدد الكلي للسكان، ونحو 700 ألف مسلم في كندا.
كما كشف التقرير أن 9 من بين 10 مسلمين هم من السنة، في حين أن الباقين هم من المسلمين الشيعة، مشيرا إلى أنه يوجد في إيران ثلث الشيعة في العالم، وأنها واحدة من أربع دول يشكل الشيعة فيها أغلبية بين السكان، إلى جانب العراق وأذربيجان والبحرين.
"الأكثر شمولية"

وتقول الأستاذة المساعدة في قسم العلوم السياسية في جامعة برنسيتون الأمريكية أماني جمال: إن هذا التقرير يمحو الفكرة السائدة بأن المسلمين هم العرب والعرب هم المسلمون.
ويصف مسئولو المنتدى التقرير بأنه الأكثر شمولية لعدد معتنقي الإسلام في العالم وتوزيعهم الديموجرافي، مقارنة بعدد المسيحيين في العالم الذي يقدر بـ 2.23 مليار مسيحي، بحسب بيانات الأديان في العالم الصادرة عام 2005.
واعتبر الباحثون العاملون على التقرير أنه مليء بالتفاصيل التي أثارت دهشتهم، حيث قال بريان جريم، كبير الباحثين في مشروع منتدى "بيو"، لشبكة "سي إن إن" الأمريكية: "عموما، فإن العدد أكبر مما توقعته سابقا.. فالأرقام التقديرية السابقة كانت تتراوح بين مليار و1.8 مليار مسلم".
ويقول آلان كوبرمان، المدير المساعد في المنتدى: "هناك دول لم نعتقد أنها إسلامية على الإطلاق، وتبين أنها تتضمن عددا كبيرا من المسلمين مثل الهند وروسيا والصين".
وأشار إلى أن كثيرا من الناس يعتقدون أن المسلمين في أوروبا غالبيتهم من المهاجرين، وهذا ينطبق فقط على أوروبا الغربية، في حين أنهم في مناطق أوروبية أخرى -مثل روسيا وألبانيا وكوسوفا- هم من السكان الأصليين، موضحا أن "أكثر من نصف المسلمين في أوروبا هم من السكان الأصليين".
وبحسب التقرير فإن أكبر التجمعات الإسلامية في العالم تأتي على النحو التالي:
1- إندونيسيا وتضم 202867000 مسلم ويشكلون 88.2 % من سكانها.
2- باكستان وتضم 174082000 مسلم ويشكلون 96.3 %من سكانها.
3- الهند وتضم 160945000 مسلم ويشكلون 13.4% من سكانها.
4- بنجلاديش وتضم 145312000 مسلم ويشكلون 89.6% من سكانها.
5- مصر وتضم 78513000 مسلم ويشكلون 94.6% من سكانها.
6- نيجيريا وتضم 78056000 مسلم ويشكلون 50.4% من سكانها.
7- إيران وتضم 73777000 مسلم ويشكلون 99.4% من سكانها.
8- تركيا وتضم 73619000 مسلم ويشكلون 98% من سكانها.
9- الجزائر وتضم 34199000 مسلم ويشكلون 98% من سكانها.
10- المغرب وتضم 31993000 مسلم ويشكلون 99 % من سكانها.
__._,_.___
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مايا
عضو بدرجة مشرف عام
عضو بدرجة مشرف عام
avatar

عدد الرسائل : 816
العمر : 28
الموقع : القاهرة
تاريخ التسجيل : 11/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأربعاء 21 أكتوبر 2009, 5:05 am

تسلمى يا احلى نرمين على موضوعاتك الحلوة واخبارك فى المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.emadmet3b.tk
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الثلاثاء 27 أكتوبر 2009, 5:16 am

صحيفة الشروق الجديد المصريه الثلاثاء 1 ذو القعدة 1430 – 20 أكتوبر 2009
مُغالبة .. لا مصالحة
فهمي هويدي - المقال الأسبوعي

http://fahmyhoweidy .blogspot. com/2009/ 10/blog-post_ 20.html
مغالبة فلسطينية وليست مصالحة.
أهم «إنجاز» لها أنها تنعى إلينا المقاومة وتجرم أهلها
وتسوق الجميع سوقا إلى طريق الندامة.

(1)
كان ذلك أول انطباع خرجت به حين قرأت نص الوثيقة المقترحة للمصالحة وتحقيق الوفاق الوطنى الفلسطينى. وهى الوثيقة التى سارع قادة فتح إلى التوقيع عليها، لأسباب يطول شرحها بينها محاولة التغطية على فضيحة طلب تأجيل تقرير جولدستون الذى أدان جرائم إسرائيل فى غزة.
ثم اعتبروا أى نقد للوثيقة دعوة لاستمرار الخصام. ومن قادة الحركة ــ صائب عريقات وجبريل الرجوب تحديدا ــ من أعلن على شاشات التليفزيون أن التحفظ على الوثيقة يعد انحيازا إلى الأجندة الأمريكية والإسرائىلية ــ هكذا مرة واحدة!
أدرى أن المصالحة أصبحت أهم عناوين الساحة الفلسطينية، لذلك فإن ضبط العنوان وتحريره من الأهمية بمكان، حتى لا يساء استخدامه، ويتحول إلى وسيلة للابتزاز والترهيب.
إذ نحن بصدد مصطلح فضفاض، مسكون فى ظاهرة بالرغبة فى التسامح والتلاقى والوفاق. وهى معان جذابة يتعين الحفاوة بها ويتعذر الاعتراض عليها، وهى فى ذلك لا تختلف عن مصطلحات ودعوات يتعذر ردها، مثل الحوار والشرعية والإصلاح.. إلخ.
لقد تعلمنا من تجارب عدة أن المصطلحات الفضفاضة سلاح بحدين، يسمح لمن يريد بأن يتلاعب بها. فيحتمى بجاذبية المصطلح ويتبنى مواقف على النقيض من مقصوده الإيجابى.
بسبب من ذلك فإن الحذر فى التعامل مع المصطلح يغدو واجبا إلى حين التعرف على مضمونه الحقيقى. فنقف على الأساس الذى تقوم عليه المصالحة، وما إذا كانت تشكل حلولا مرضية للطرفين أم محاولة للى ذراع أحدهما ليصبح الإذعان والخضوع بديلين عن التراضى والتوافق.
الفضفاض فى هذه المرة ليس المصطلح وحده، وإنما كانت تلك سمة أغلب بنود الوثيقة أيضا، التى من الواضح أن جهدا كبيرا بذل فى صياغتها، بما يسمح لكل طرف أن يفهمها على النحو الذى يروق له.
آية ذلك مثلا أنها تضمنت نصا فى الجزء الخاص بمنظمة التحرير يقضى بأنه إلى أن يتم انتخاب المجلس الوطنى الجديد، بعد ثمانية أشهر، فإن اللجنة المكلفة بتطوير المنظمة (التى يرأسها السيد محمود عباس) ستقوم باستكمال تشكيلها وعقد أول اجتماع لها، ومن مهامها المنصوص عليها «معالجة القضايا المصيرية فى الشأن السياسى والوطنى واتخاذ القرارات بشأنها بالتوافق».
وهو نص بالغ الغرابة، لأنه إذا أعطيت اللجنة المؤقتة حق صلاحية التقرير فى قضايا المصير خلال تلك الفترة القصيرة، فما الحاجة إذن إلى وضع برنامج للعمل الوطنى وما الهدف من المصالحة إذن؟.
(2)
أول ما يلاحظه قارئ الوثيقة أنها تعاملت بغموض مع عناوين مثل الاحتلال والمقاومة والحصار والتحرير.
وكأنها تجنبت التذكير بواقع الاحتلال الذى هو أصل المشكلة،
والمقاومة التى هى السبيل الذى لا بديل عنه لمواجهة الاحتلال
والحصار الذى هو قضية الساعة،
والتحرير الذى هو الهدف الذى يرنو إليه الجميع،
وحين تخلو وثيقة الوفاق الوطنى من موقف واضح إزاء هذه العناصر الأربعة فإننا نصبح بإزاء نص محير، يحتاج المرء إلى بذل جهد كبير كى يحسن الظن به، وتتحول الحيرة إلى دهشة حين يلاحظ المرء أن معدى الوثيقة لم يفتهم أن يوجهوا الشكر مرتين فى المقدمة إلى السيد الرئيس حسنى مبارك لرعاية الحوار، فى حين أنهم هوَّنوا من شأن الاحتلال والمقاومة والحصار والتحرير، وإن ذكرت الكلمة الأخيرة فقط حين تمت الإشارة إلى منظمة التحرير، التى تحولت إلى مجرد اسم لا مدلول سياسيا له، تماما مثل ميدان التحرير أو مقهى التحرير فى قلب القاهرة.
إلى جانب هذه الملاحظة الشكلية فهناك ملاحظات أخرى منها ما يلى:
أن الوثيقة تضمنت ستة أجزاء كان أكثرها وضوحا وحسما الجزء المتعلق بالانتخابات التى يفترض ان تجرى فى أواخر يونيو المقبل، فى حين احتل موضوع الأمن الجزء الأكبر منها (خمس صفحات ونصفا من بين ثلاث عشرة صفحة ونصف).
واضح أن التركيز على الانتخابات لم يرد به التعبير عن إرادة الشعب الفلسطينى، بقدر ما أنه أريد به إقصاء حركة حماس بنفس الطريقة التى جاءت بها ــ بمعنى إخراجها بالانتخابات مثلما جاءت إلى السلطة بالانتخابات.
ولذلك فإن السياق يتحدث عن انتخابات تشرف عليها لجنة برئاسة السيد محمود عباس لطبخ العملية بالأسلوب المتعارف عليه عربيا.
لأن الكلام كله مبنى على أن نتيجة الانتخابات محسومة سلفا، وأن فوز حماس ليس واردا.
وإنما المطلوب حكومة جديدة تلبى مطالب الرباعية الدولية (الاعتراف بإسرائيل ومنع المقاومة والالتزام بالاتفاقات التى أبرمتها السلطة) ــ ولا تكرر «أخطاء» الماضى.
فى حين يخضع الناخب الفلسطينى لعملية ترهيب شديدة، تحذره من أن يصوت لحماس لأن سيف الحصار مصلت عليه.
إن ثمة تركيزا شديدا لسلطة السيد أبومازن، رغم أن ولايته الشرعية والدستورية منتهية منذ شهر يناير الماضى. فهو بإقرار الوثيقة يظل الرئيس والمرجعية فيما خص تطوير منظمة التحرير، ولجنة الانتخابات، واللجنة الأمنية العليا التى تتبعها أجهزة الأمن، والمخابرات العامة، وهو الذى يصدر مرسوم لجنة تنفيذ الوفاق الوطنى، الأمر الذى يعنى أن الطرف المخاصم الذى هزم فى انتخابات 2006 تسلم مقاليد كل شىء، فى حين أن الذى فاز بأغلبية المقاعد فى تلك الانتخابات تم إقصاؤه تماما من دائرة القرار قبل إجراء الانتخابات الجديدة.
إن الوثيقة فى الجزء الخاص بالمصالحات الوطنية دعت إلى «نشر ثقافة التسامح والمحبة والمصالحة والشراكة السياسية والعيش المشترك».
وهى قيم من المهم جدا التذكير بها فى سياق المصالحة بين طرفين متخاصمين. ولكن حين يكون البلد يرزح تحت الاحتلال، فإن المرء لابد أن يستغرب غياب قيمة المقاومة وشحذ همة الطرفين لاستعادة الحقوق المسلوبة وتحرير الأرض.
فى الوقت الذى ثبتت مرجعية السيد محمود عباس فى مختلف المفاصل المهمة، فإن مرجعية الميثاق الوطنى الفلسطينى لم يشر إليها بكلمة، ولم تذكر من بعيد أو قريب.
على الرغم من أن الوثيقة تحدثت عن عودة ثلاثة آلاف من عناصر فتح المنخرطين فى الأجهزة الأمنية إلى العمل فى قطاع غزة، فإنها لم تشر إلى موقف ومصير أكثر من 11 ألف عنصر تضمهم القوة التنفيذية التى صانت الأمن فى القطاع طوال السنتين الماضيتين.
فى الوقت ذاته فليست هناك أية إشارة إلى موقف الأجهزة الأمنية فى الضفة التى يشرف على تشكيلها الجنرال دايتون. وهو ما يعنى أن يد حركة حماس ستكون مغلولة فى مجال الأمن، باستثناء وضعها المؤقت فى غزة.
ثمة حديث طيب عن وضع المعتقلين والمؤسسات الاجتماعية فى الضفة التى حظرتها السلطة واستولت على مقارها ومواردها، إذ يقضى البند الخاص بهذا الشق بإطلاق سراح المعتقلين فى الضفة والقطع وإعادة المقار المصادرة بمجرد توقيع الاتفاق، تمهيدا لإغلاق الملف نهائيا بعد ذلك.
وهى خطوة يمكن أن تتم فعلا، لكننا نعرف جيدا أن قرارات الاعتقال والمصادرة يمكن الرجوع عنها فى أى وقت، وسجل أجهزة القمع فى الضفة يؤيد بقوة هذا الاحتمال.
(3)
موقف الورقة من المقاومة مراوغ وفاضح، فهى تنص ضمن تفاصيل كثيرة على ثلاثة أمور هى:
(1) احترام الأجهزة الأمنية لحق الشعب الفلسطينى فى المقاومة والدفاع عن الوطن والمواطن.
(2) حظر إقامة أى تشكيلات عسكرية خارج إطار الهيكل المقرر للأجهزة الأمنية.
(3) تجريم وتحريم استخدام السلاح لأسباب خارج المهمات الوظيفية.
وهو كلام يعنى أن حق المقاومة محترم ومعترف به، ولكن منظمات المقاومة محظورة، وسلاحها محرم ومجرم، وهى صياغة محيرة بدورها، لأنها تعترف بالحق ثم تصادره وتجرمه!
هذا الموقف الملتبس إزاء فكرة المقاومة له أصل فى مشروع اتفاق القاهرة الذى رفضت حركتا حماس والجهاد الإسلامى التوقيع عليه فى شهر أكتوبر من العام الماضى.
إذ نص فى إحدى فقراته على أن المقاومة فى إطار التوافق الوطنى حق مشروع للشعب الفلسطينى مادام الاحتلال قائما.
ونص فى فقرة أخرى على أن الأجهزة الأمنية الفلسطينية وحدها المخولة بمهمة الدفاع عن الوطن والمواطنين، أى أن المشروع قيد المقاومة بقيدين غريبين
أولهما أن تتم بالتوافق، بمعنى أن تبلغ جميع الفصائل الموقعة على الاتفاق مسبقا بأية عملية فدائية للتوافق حولها،
وأن تكون الأجهزة الأمنية (التى تنسق مع إسرائيل) وحدها المنوط بها القيام بواجب المقاومة!
هكذا فإنه خلال الفترة من عام 2005 إلى عام 2009 تحولت المقاومة من حق إلى نشاط محظور وأى سلاح يستخدم لأجلها غدا محرما ومجرما.
وأصبح مطلوبا من المنظمات التى تكتسب شرعيتها من التزامها بالمقاومة أن توقع على ذلك الحظر. وحين تمتنع فإنها تلاحق بالتشهير والاتهام، حتى تغدو خيانتها لمبادئها عربون المصالحة المنشودة!
(4)
فى الوثيقة نص مقلق يجعل من مهام المخابرات العامة الفلسطينية «التعاون المشترك مع أجهزة الدول الصديقة المشابهة لمكافحة أية أعمال تهدد السلم والأمن المشترك»،
والقلق نابع من أن هذا الكلام قد يبرر التعاون الأمنى مع الاحتلال، الذى يعد صفحة سوداء ينبغى أن تطوى لا أن تبرر، خصوصا أن ذلك التعاون الموجه ضد المقاومة بالدرجة الأولى أصبح أحد المهام المعترف بها من جانب حكومة رام الله،
نبهنا إلى ذلك رئيس الموساد السابق أفرايم هليفى، فى مقالة نشرتها له صحيفة يديعوت أحرونوت (بتاريخ 25/5/2009) ذكر فيها أن إسرائيل تقوم بإجراء فحص أمنى لجميع المنتسبين للأجهزة الأمنية الفلسطينية. التى يشرف على تدريبها الجنرال الأمريكى كيت دايتون.
وقال: «إننا» بحاجة إلى سنتين على الأقل لإنشاء عشرة ألوية من قوات السلطة التى يعدها الجنرال دايتون، لتكون نموذجا للفلسطينى الجديد الذى تريده إسرائيل، ويصمم خصيصا للحفاظ على أمنها والتصدى لنشطاء حركة حماس،
ثم أضاف أن إسرائيل تبذل جهدا كبيرا لتعزيز حكم رئيس السلطة الفلسطينية بتركيز خاص على الأجهزة الأمنية، التى هى الذراع التى تحمى نظامه،
واللافت للنظر أن الجنرال هليفى حذر من الانسياق وراء رغبة أبومازن فى القضاء على حماس، قائلا إنه فى هذه الحالة سيظل الرجل معتمدا على قوتين صناعيتين هما إسرائيل والولايات المتحدة،
الأمر الذى قد يترتب عليه احتمال فوز حماس فى أية انتخابات قادمة، ومن شأن ذلك أن يشكل تحديا خطيرا ومضاعفا أمام إسرائيل والولايات المتحدة،
وخلص من مقالته إلى ضرورة إجراء حوار حقيقى مع حماس، بدلا من صرف الجهد وتبديده فى محاولة القضاء عليها، والجرى وراء سراب تشكيل الفلسطينى الجديد،
لكن من الواضح أن أبومازن له رأى آخر، تبنته الوثيقة واعتبرته منطلقا للمصالحة ولذلك كانت فتح أول من رحب بها ووقع عليها.
............ ......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأربعاء 28 أكتوبر 2009, 6:55 am

بعد 3 سنوات
هل يفيق شارون من الغيبوبة؟
محيط - كتبت جيهان مصطفى


إرييل شارون
بعد حوالي ثلاث سنوات من دخوله في غيبوبة ، فجرت وسائل الإعلام الإسرائيلية مفاجأة مدوية جاء فيها أن رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق ارييل شارون بات يفتح عينيه أحيانا ويقوم بين الفينة والأخرى بتحريك إبهامه عندما يطالبه أفراد أسرته بذلك.
ونقلت صحيفة "يسرائيل هيوم" عن الطبيب شلومو سيجف من مستشفى شيبا ، حيث يرقد شارون منذ ثلاث سنوات ، القول في 22 أكتوبر / تشرين الأول : "ليس من الدقة القول إن شارون في حالة غيبوبة، أو على الأقل ليس في حالة غيبوبة عميقة، فنحن نشعر بأنه يفهم ويتواصل معنا ، دقات قلب شارون تسير بشكل منتظم وعادي، وكذلك ضغط الدم عادي ، ويوضع أحيانا أمام جهاز تليفزيون يبث صورا لمناظر طبيعية وحيوانات وخاصة صور أبقار ، كما يتحدث أفراد أسرته أمامه عن الأخبار والتطورات الحاصلة" .
وفي رده على سؤال عما إذا كان شارون سيخرج من الغيبوبة ويعود لحياته الطبيعية ، أجاب سيجف قائلا :" شارون شخص غير عادي ، هناك أشخاص استيقظوا بعد عدة سنوات ، لم أر الكثير من الأشخاص الذين تمكنوا من الصمود كصموده ، لفترة طويلة وهم في مثل سنه، لكن للحقيقة أقول إنهم كانوا أكثر شبابا منه ".
وكان شارون الذي يبلغ حاليا 81 عاما دخل في غيبوبة إثر إصابته بجلطة ونزيف شديدين فى المخ فى مطلع 2006 وتسلم حينئذ نائبه ووزير ماليته إيهود أولمرت مقاليد السلطة .
تاريخ دموى
ولد ارييل شارون عام 1928 في فلسطين عندما كانت لا تزال تحت حكم الانتداب البريطاني لوالدين مهاجرين من روسيا ، وفي سن الرابعة عشرة انضم شارون لمنظمة "الهاجانا" اليهودية المحظورة التي سبقت تأسيس الجيش الإسرائيلي.وقاد وحدة من المشاة في حرب 1948 وقام خلال الخمسينيات بقيادة عدة عمليات عسكرية إسرائيلية ضد وحدات عسكرية مصرية وأردنية كما شارك على رأس لواء للمظليين في حرب عام 1956 التي قادتها بريطانيا وفرنسا ضد مصر.
ودرس شارون النظريات العسكرية في كلية "كمبرلي" العسكرية البريطانية، وعاد مرة أخرى إلى ميدان القتال على رأس كتيبة مدرعة في حرب الأيام الستة عام 1967 التي احتلت إسرائيل خلالها القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة وسيناء هضبة الجولان. واستقال شارون من الجيش في يونيو عام 1972 وانخرط في معترك الحياة العامة حيث أسس حزب الليكود ، إلا أنه جمد نشاطاته السياسية وانضم للخدمة العسكرية مجددا إثر اندلاع حرب أكتوبر عام 1973 حيث قاد فرقة للمدرعات داخل الأراضي المصرية فيما يعرف في تاريخ المواجهات العسكرية المصرية الإسرائيلية "بثغرة الدفرسوار".

مناحيم بيجين وارييل شارون
وعاد شارون بعد انتهاء الحرب مجددا للسياسة وانتخب في اواخر عام 1973 عضوا في البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) عن حزب الليكود ، ثم عمل خلال السبعينيات مستشارا عسكريا لرئيس الوزراء إسحق رابين قبل أن يعينه مناحيم بيجن وزيرا للزراعة في عام 1977 ووسع من صلاحيات الوزارة لتشمل إلى جانب القضايا الزراعية خطط توسيع المستوطنات اليهودية بشكل دائم في المناطق التي احتلتها إسرائيل عام 1967. وفي يونيو عام 1982 أصدر شارون، الذي كان في ذلك الوقت وزيرا للدفاع، أمرا بغزو لبنان ، وزعم أن السبب الداعي إلى الغزو هو حماية إسرائيل من هجمات منظمة التحرير الفلسطينية وكانت أبرز الأحداث التي شهدتها حرب لبنان وحمل شارون مسئوليتها مذبحة صبرا وشاتيلا التي قتل فيها أكثر من 2000 معظمهم من اللاجئين الفلسطينيين ، ما أثار إنتقادات دول العالم ، ما دعا رئيس الوزراء بيجين في هذا الوقت إلى تخفيض رتبته إلى مرتبة وزير بلا حقيبة.
وتسلم وزارة الإسكان خلال التسعينيات حيث أشرف على أكبر عملية توسيع للمستوطنات شهدتها إسرائيل في الضفة الغربية وقطاع غزة منذ حرب الأيام الستة. وعين وزيرا للخارجية في حكومة بنيامين نتنياهو عام 1996 ، وانتخب زعيما لحزب الليكود بعد فشل الحزب في انتخابات عام 1999 ونجح في الوصول للحكم على رأس حكومة ائتلافية عام 2001. وقبيل تسلم الليكود السلطة عام 2001 أثار شارون انتفاضة الأقصى في 28 سبتمبر 2000 عندما زار باحة المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة .
وكان من أبرز الاحداث التي ميزت فترة حكم شارون عملية "الدرع الواقي" التي تعتبر أكبر عملية عسكرية لإسرائيل منذ عام 1967 حيث اجتاحت القوات الإسرائيلية مناطق السلطة الوطنية الفلسطينية وحاصرت مقر رئيس السلطة الفلسطينية الراحل ياسر عرفات مرتين وكذلك اتخاذه قرار الانسحاب من قطاع غزة بشكل أحادي وهو ما تم في أغسطس عام 2005
وانسحب شارون في 24 نوفمبر 2005 من حزب الليكود في أعقاب الاعتراضات التي قوبل بها قرار الانسحاب من غزة وأعلن تأسيس حزب "كاديما" بمشاركة عدد من السياسيين الإسرائيليين الذين استقالوا من حزبي الليكود والعمل وقال إنه سيخوض به الانتخابات العامة المبكرة في 28 مارس 2006 ، إلا أن الغيبوبة كان لها كلمة الفصل.
وبصفة عامة فإن شارون عرف عنه ارتكاب أبشع المجازر والعمليات الإرهابية في حق الشعب الفلسطيني ، وأبرزها مذابح صبرا وشاتيلا كما أنه مسئول عن قتل أسرى مصريين وسوريين وهو المسئول أيضا عن مقتل الشيخ أحمد ياسين الزعيم الروحى لحركة حماس ، بالإضافة إلي الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني، وهو الذي دمر البيوت واقتلع الأشجار ، ولذا يعتبر من أكبر مجرمي الحرب في العالم ، حيث أن عقليته لم تكن تعرف سوى لغة القتل والدمار .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأربعاء 28 أكتوبر 2009, 10:18 pm

لله دُرّكِ يا مصر الإسلام
مقال للصحفى السعودى "جميل فارسى" عن مصر
يا ريت كل الناس تقرأه
يُخطئ من يقيّم الأفراد قياساً على تصرفهم في لحظه من الزمن أو فعل واحد من الأفعال
ويسري ذلك على الأمم, فيخطئ من يقيّم الدول على فتره من الزمان, وهذا للأسف سوء حظ مصر مع مجموعة من الشباب العرب الذين لم يعيشوا فترة ريادة مصر. تلك الفترة كانت فيها مصر مثل الرجل الكبير تنفق بسخاء وبلا امتنان وتقدم التضحيات المتوالية دون انتظار للشكر.
هل تعلم يا بني أن جامعه القاهرة وحدها قد علمت حوالي المليون طالب عربي ومعظمهم بدون أي رسوم دراسية؟
بل وكانت تصرف لهم مكافآت التفوق مثلهم مثل الطلاب المصريين؟
هل تعلم أن مصر كانت تبعث مدرسيها لتدريس اللغة العربية للدول العربية المستعمرة حتى لا تضمحل لغة القرآن لديهم, وذلك كذلك على حسابها؟
هل تعلم أن أول طريق مسفلت إلى مكة المكرمة كان هدية من مصر؟
حركات التحرر العربي كانت مصر هي صوتها وهي مستودعها وخزنتها. وكما قادت حركات التحرير فأنها قدمت حركات التنوير. كم قدمت مصر للعالم العربي في كل مجال، في الأدب والشعر والقصة وفي الصحافة والطباعة وفي الإعلام والمسرح وفي كل فن من الفنون ناهيك عن الدراسات الحقوقية ونتاج فقهاء القانون الدستوري.
جئني بأمثال ما قدمت مصر؟
كما تألقت في الريادة القومية تألقت في الريادة الإسلامية. فالدراسات الإسلامية ودراسات القرآن وعلم القراءات كان لها شرف الريادة. وكان للأزهر دور عظيم في حماية الإسلام في حزام الصحراء الأفريقي. وكان لها فضل تقديم الحركات التربوية الإصلاحية .. أما على مستوى الحركة القومية العربية فقد كانت مصر أداتها ووقودها
وإن انكسر المشروع القومي في 67 فمن الظلم أن تحمل مصر وحدها وزر ذلك, بل شفع لها أنها كانت تحمل الإرادة الصلبة للخروج من ذل الهزيمة.
إن صغر سنك يا بني قد حماك من أن تذوق طعم المرارة الذي حملته لنا هزيمة 67, ولكن دعني أؤكد لك أنها كانت أقسى من أقسى ما يمكن أن تتصور, ولكن هل تعلم عن الإرادة الحديدية التي كانت عند مصر يومها؟
أعادت بناء جيشها فحولته من رماد إلى مارد. وفي ستة سنوات وبضعة أشهر فقط نقلت ذلك الجيش المنكسر إلى اسود تصيح الله أكبر وتقتحم أكبر دفعات عرفها التاريخ.مليون جندي لم يثن عزيمتهم تفوق سلاح العدو ومدده ومن خلفة. بالله عليك كم دولة في العالم مرت عليها ستة سنوات لم تزدها إلا اتكالاً؟ وستة أخرى لم تزدها إلا خبالا.
ثم انظر
بعد انتهاء الحرب فتحت نفقاً تحت قناة السويس التي شهدت كل تلك المعارك الطاحنة أطلقت على النفق اسم الشهيد أحمد حمدي. اسم بسيط ولكنه كبر باستشهاد صاحبه في أوائل المعركة. انظر كم هي كبيرة أن تطلق الاسم الصغير.
هل تعلم انه ليس منذ القرن الماضي فحسب، بل منذ القرن ما قبل الماضي كان لمصر دستوراً مكتوباً.
شعبها شديد التحمل والصبر أمام المكاره والشدائد الفردية، لكنه كم انتفض ضد الاستعمار والاستغلال والأذى العام.

مصر تمرض ولكنها لا تموت
إن اعتلت اعتل العالم العربي وان صحت صحوا
ولا أدل على ذلك من مأساة العراق والكويت, فقد تكررت مرتين في العصر الحديث, في أحداها وئدت المأساة في مهدها بتهديد حازم من مصر لمن كان يفكر في الاعتداء على الكويت, ذلك عندما كانت مصر في أوج صحتها. أما في المرة الأخرى فهل تعلم كم تكلف العالم العربي برعونه صدام حسين في استيلاءه على الكويت؟. هل تعلم إن مقادير العالم العربي رهنت لعقود بسبب رعونته وعدم قدرة العالم العربي على أن يحل المشكلة بنفسه.

إن لمصر قدرة غريبة على بعث روح الحياة والإرادة في نفوس من يقدم إليها. انظر إلى البطل صلاح الدين, بمصر حقق نصره العظيم. أنظر إلى شجرة الدر, مملوكة أرمنية تشبعت بروح الإسلام فأبت ألا أن تكون راية الإسلام مرفوعة فقادت الجيوش لصد الحملة الصليبية.

لله درك يا مصر الإسلام
لله درك يا مصر العروبة

إن ما تشاهدونه من حال العالم العربي اليوم هو ما لم نتمنه لكم. وأن كان هو قدرنا, فانه اقل من مقدارنا واقل من مقدراتنا.
أيها الشباب
أعيدوا تقييم مصر
. ثم أعيدوا بث الإرادة في أنفسكم فالحياة أعظم من أن تنقضي بلا إرادة. أعيدوا لمصر قوتها تنقذوا مستقبلكم
بجد مقال جميل أوي
خصوصا انه من حد مش مصري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: وفاة المفكر المصري مصطفى محمود   السبت 31 أكتوبر 2009, 5:44 am



اة المفكر المصري مصطفى محمود

<table cellSpacing=0 cellPadding=2 width="1%" align=left border=0><tr><td>
</TD></TR>
<tr><td style="FONT-WEIGHT: bold; FONT-SIZE: 10pt; FONT-FAMILY: Arabic Transparent; TEXT-ALIGN: center">
</TD></TR></TABLE>
توفي صباح اليوم السبت المفكر والعالم المصري الدكتور مصطفى محمود عن عمر يقترب من الثمانية وثمانين عاما بعد سنوات من المرض ابتعد خلالها عن الحياة العامة وكان خلال فترة علاجه متواجدا في مستشفى تحمل اسمه والتابعة لمسجد مصطفى محمود بالمهندسين في محافظة الجيزة ،
وقد شيعت جنازة الكاتب الراحل بعد صلاة ظهر اليوم من المسجد الذي أنشأه بحي المهندسين في العاصمة المصرية القاهرة
ولد مصطفى كمال محمود حسين يوم 27 ديسمبر/كانون الأول 1921 وتلقى تعليمه الأولي بمدينة طنطا في دلتا مصر، ثم درس الطب في جامعة فؤاد الأول (القاهرة حاليا) لكنه اتجه إلى الكتابة والبحث وألف نحو مائة كتاب ومسرحية في مختلف المجالات الطبية والدينية والفلسفية والاجتماعية
واشتهر محمود خصوصا بكتبه الدينية والفكرية والفلسفية التي كان من أشهرها "حوار مع صديقي الملحد" و"رحلتي من الشك إلى الإيمان" و"القرآن محاولة لفهم عصري" و"لماذا رفضت الماركسية؟" و"أكذوبة اليسار الإسلامي" و"الإسلام ما هو؟".
مصطفى محمود هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف ، ينتهي نسبه إلى عليّ زين العابدين - ولد عام 1921، وكان توأما لأخ توفي في نفس العام، مفكر وطبيب وكاتب وأديب مصري من مواليد شبين الكوم -المنوفية مصر 1921 توفي والده عام 1939 بعد سنوات من الشلل، درس الطب وتخرج عام 1953 ولكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960 تزوج عام 1961 .
ألف 89 كتابا منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية إضافة الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة .
العلم والإيمان
كما اشتهر المفكر الراحل، الذي نال في العام 1995 جائزة الدولة التقديرية، بتقديم برنامج تلفزيوني أسبوعي بعنوان "العلم والإيمان" على شاشة التلفزيون المصري تحدث فيه عن معجزات الله في الكون، ووصل عدد حلقاته إلى الرقم 400 وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية.
وأنشأ الراحل جمعية خيرية تحمل اسم "جمعية محمود" ضمت مسجدا ومستشفى يطلان على ميدان شهير حمل اسمه أيضا في شارع جامعة الدول العربية بالقاهرة، كما واظب لفترة على كتابة مقال أسبوعي بصحيفة الأهرام قبل أن يعتزل الناس بسبب أمراض الشيخوخة.
بالإضافة إلى مجموعاته القصصية، قدمت السينما المصرية أفلاما مأخوذة عن بعض رواياته ومنها فيلم "المستحيل" الذي اختير بين أفضل مائة فيلم في تاريخ السينما المصرية في استفتاء للنقاد عام 1996
قدم الدكتور مصطفى محمود 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان) وأنشأ عام 1979 مسجده في القاهرة المعروف بـ "مسجد مصطفى محمود" ويتبع له ثلاثة ‏مراكز‏ ‏طبية‏ تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود ويقصدها الكثير من أبناء مصر نظرا لسمعتها الطبية، ‏وشكل‏ ‏قوافل‏ ‏للرحمة‏ ‏من‏ ستة عشر ‏طبيبًا‏، ‏ويضم المركز‏ أربعة ‏مراصد‏ ‏فلكية‏ ، ‏ومتحفا ‏للجيولوجيا‏، يقوم عليه أساتذة متخصصون. ‏ويضم‏ ‏المتحف‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الصخور‏ ‏الجرانيتية،‏ ‏والفراشات‏ ‏المحنطة‏ ‏بأشكالها‏
http://news. google.com. eg/news/story? um=1&cf=all&ned=ar_eg&cf=all&ncl=dmcVSwMWnqjWkFM Go6Jkhb8mMEdoM
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأحد 01 نوفمبر 2009, 5:01 am




إنا لله وإنا إليه راجعون
وفاة مصطفى محمود
توفي صباح اليوم السبت المفكر والعالم المصري الدكتور مصطفى محمود عن عمر يقترب من الثمانية وثمانين عاما بعد سنوات من المرض ابتعد خلالها عن الحياة العامة وكان خلال فترة علاجه متواجدا في مستشفى تحمل اسمه والتابعة لمسجد مصطفى محمود بالمهندسين في محافظة الجيزة ،
وقد شيعت جنازة الكاتب الراحل بعد صلاة ظهر اليوم من المسجد الذي أنشأه بحي المهندسين في العاصمة المصرية القاهرة
ولد مصطفى كمال محمود حسين يوم 27 ديسمبر/كانون الأول 1921 وتلقى تعليمه الأولي بمدينة طنطا في دلتا مصر، ثم درس الطب في جامعة فؤاد الأول (القاهرة حاليا) لكنه اتجه إلى الكتابة والبحث وألف نحو مائة كتاب ومسرحية في مختلف المجالات الطبية والدينية والفلسفية والاجتماعية
واشتهر محمود خصوصا بكتبه الدينية والفكرية والفلسفية التي كان من أشهرها "حوار مع صديقي الملحد" و"رحلتي من الشك إلى الإيمان" و"القرآن محاولة لفهم عصري" و"لماذا رفضت الماركسية؟" و"أكذوبة اليسار الإسلامي" و"الإسلام ما هو؟".
مصطفى محمود هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف ، ينتهي نسبه إلى عليّ زين العابدين - ولد عام 1921، وكان توأما لأخ توفي في نفس العام، مفكر وطبيب وكاتب وأديب مصري من مواليد شبين الكوم -المنوفية مصر 1921 توفي والده عام 1939 بعد سنوات من الشلل، درس الطب وتخرج عام 1953 ولكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960 تزوج عام 1961 .
ألف 89 كتابا منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية إضافة الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة .
العلم والإيمان
كما اشتهر المفكر الراحل، الذي نال في العام 1995 جائزة الدولة التقديرية، بتقديم برنامج تلفزيوني أسبوعي بعنوان "العلم والإيمان" على شاشة التلفزيون المصري تحدث فيه عن معجزات الله في الكون، ووصل عدد حلقاته إلى الرقم 400 وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية.
وأنشأ الراحل جمعية خيرية تحمل اسم "جمعية محمود" ضمت مسجدا ومستشفى يطلان على ميدان شهير حمل اسمه أيضا في شارع جامعة الدول العربية بالقاهرة، كما واظب لفترة على كتابة مقال أسبوعي بصحيفة الأهرام قبل أن يعتزل الناس بسبب أمراض الشيخوخة.
بالإضافة إلى مجموعاته القصصية، قدمت السينما المصرية أفلاما مأخوذة عن بعض رواياته ومنها فيلم "المستحيل" الذي اختير بين أفضل مائة فيلم في تاريخ السينما المصرية في استفتاء للنقاد عام 1996
قدم الدكتور مصطفى محمود 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان) وأنشأ عام 1979 مسجده في القاهرة المعروف بـ "مسجد مصطفى محمود" ويتبع له ثلاثة ‏مراكز‏ ‏طبية‏ تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود ويقصدها الكثير من أبناء مصر نظرا لسمعتها الطبية، ‏وشكل‏ ‏قوافل‏ ‏للرحمة‏ ‏من‏ ستة عشر ‏طبيبًا‏، ‏ويضم المركز‏ أربعة ‏مراصد‏ ‏فلكية‏ ، ‏ومتحفا ‏للجيولوجيا‏، يقوم عليه أساتذة متخصصون. ‏ويضم‏ ‏المتحف‏ ‏مجموعة‏ ‏من‏ ‏الصخور‏ ‏الجرانيتية،‏ ‏والفراشات‏ ‏المحنطة‏ ‏بأشكالها‏
http://news. google.com. eg/news/story? um=1&cf=all&ned=ar_eg
&cf=all&ncl=dmcVSwMWnqjWkFM Go6Jkhb8mMEdoM

كبار المسئولين يغيبون عن تشييع جنازته
والفقراء يودعونه بالدموع
وأولاده: "محدش كان بيزوره فى المستشفى"
السبت، 31 أكتوبر 2009 - 17:22




مئات الفقراء شيعوا العالم الجليل إلى مثواه الأخير

كتب مدحت وهبة
تصوير: ماهر إسكندر وعمرو دياب ومحمود حفناوى
شيعت ظهر اليوم السبت جنازة العالم الكبير الدكتور مصطفى محمود من أمام مسجد محمود بالمهندسين عن عمر يناهز 81 عاما بعد رحلة علاج استمرت لعدة شهور فى مستشفى محمود بميدان لبنان، وذلك فى حضور كثيف من رجال الشرطة ووسائل الإعلام وأساتذة الطب، بالإضافة إلى الكثير من محبيه من الفقراء الذين جاءوا إلى المسجد لوداع جثمان العالم الجليل الذى قضى طيلة حياته لخدمة الفقراء وعلاج المرضى، بينما تغيب عن تشييع الجنازة كبار رجال الدولة وعلى رأسهم محافظا الجيزة والقاهرة وهو ما أثار استياء مشيعيه.

حالة الحزن الشديدة التى سيطرت على أمل مصطفى محمود بنت العالم الجليل جعلتها ترتدى نظارة سوداء وتبتعد عن كاميرات التصوير، نظرا للحالة السيئة التى كانت عليها أثناء دخول الجثمان فى مقابر العائلة بطريق الواحات بمدينة 6 أكتوبر، أمل تحدثت لليوم السابع فى كلمات قليلة عن والدها قائلة "لم يقم أحد من كبار المسئولين بزيارة والدها أثناء وجوده بالمستشفى للاطمئنان عليه ولم يزره سوى أقاربه فقط وأفراد العائلة.

فيما أكد نجله أدهم أن أفضل تكريم لوالده هو حضور جميع محبيه من الفقراء وأساتذة الجامعات لتشييع الجنازة إلا أنه عاد ليؤكد كلام شقيقته حول غياب كبار المسئولين عن تشييع الجنازة،لافتا إلى أن والده أفنى حياته لخدمة الناس سواء من خلال علمه أو من خلال جمعيته الشرعية التى أسسها لخدمة الفقراء وعلاج المرضى.

شريف محمود الجندى نجل شقيق الدكتور مصطفى قال لليوم السابع إنه بالرغم من تفانيه فى خدمة المجتمع من خلال علمه وجمعيته، فضلا عن حصول الدكتور مصطفى على جائزة الدولة التقديرية لعلمه وتكريمه فى بعض البلدان العربية، إلا أن أحدا من المسئولين لم يكلف نفسه لزيارته فى المستشفى، مضيفا "هكذا حال الدنيا مع العلماء بمجرد مرضهم، فالراحل كان بمثابة الوالد للجميع نظرا لحنيته الكبيرة على الصغير قبل الكبير مع أفراد العائلة".

حضر تشييع الجثمان جميع العاملين بالجمعية ومستشفى محمود الخيرى وهم فى حالة حزن شديد، مثل الدكتور عمرو حلمى نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية والدكتور مجدى ربيع مدير مستشفى محمود، حيث أكدوا أنهم فقدوا أعز الناس لقلوبهم نظرا لقربه منهم والسماع لشكواهم والعمل على حلها أثناء فترة رئاسته للجمعية، قبل مرضه فى حين أكد الدكتورهانى المحمدى رئيس مجلس إدارة الجمعية ووكيل كلية الطب بالقصر العينى فى اتصال هاتفى لليوم السابع من بيروت أن خبر الوفاة كان بمثابة صدمة للجميع حيث يعد الأب الروحى لجميع العاملين فى الجمعية والمستشفى، بالإضافة إلى محبيه فى العديد من البلدان الذين تلقوا العلم منه.
موضوعات متعلقة
وفاة العالم مصطفى محمود














































مصر تشيع مصطفى محمود مقدم برنامج "العلم والإيمان"

سي ان ان العربية - ‏قبل 2 ساعات‏

القاهرة، مصر (CNN)-- شيع آلاف المصريين الدكتور مصطفى محمود، مقدم برنامج "العلم والإيمان"، إلى مثواه الأخير، بعدما وافته المنية في وقت مبكر من صباح السبت، عن عمر يناهز 88 عاماً، بعد صراع طويل مع المرض، امتد لعدة سنوات. وعرفت الجماهير المصرية والعربية الفقيد من خلال برنامجه، الذي قدم منه نحو 400 حلقة على التلفزيون المصري، كان يجمع فيه بين الحقائق العلمية والعقائد الإيمانية، كما أثرى المكتبة العربية بالعديد من المؤلفات، من بينها "رأيت الله"، و"حوار مع صديقي الملحد." ولد مصطفى كمال محمود حسين عام 1921، وكان ...





وفاة المفكر المصري مصطفى محمود

الجزيرة - ‏قبل 3 ساعات‏

توفي صباح اليوم السبت المفكر والعالم المصري الدكتور مصطفى محمود عن عمر يقترب من الثمانية وثمانين عاما بعد سنوات من المرض ابتعد خلالها عن الحياة العامة. وقد شيعت جنازة الكاتب الراحل بعد صلاة ظهر اليوم من المسجد الذي أنشأه بحي المهندسين في العاصمة المصرية القاهرة. ولد مصطفى كمال محمود حسين يوم 27 ديسمبر/كانون الأول 1921 وتلقى تعليمه الأولي بمدينة طنطا في دلتا مصر، ثم درس الطب في جامعة فؤاد الأول (القاهرة حاليا) لكنه اتجه إلى الكتابة والبحث وألف نحو مائة كتاب ومسرحية في مختلف المجالات الطبية والدينية ...




وفاة المفكر الإسلامي المصري مصطفى محمود صاحب برنامج "العلم والإيمان"

قدس برس - ‏قبل 4 ساعات‏

شيعت ظهر اليوم السبت (31/10) جنازة الدكتور مصطفى محمود العالم والمفكر الإسلامي بعدما وافته المنية في الساعة الثامنة من صباح اليوم، وفق بيان المستشفي الذي يتسمي باسمه (مستشفي محمود)، بمشاركة العديد من المصريين البسطاء الذين أحبوا عمله وربطه بين العالم والإيمان في برنامجه الشهير (العلم والإيمان)، الذي ظل يقدمه حتى تقدم به العمر. وكان الدكتور محمود (88 عاماً) قد تعرض لجلطة في المخ قبل فترة، وأجريت له ثلاث عمليات جراحية في المخ بعد أن تعرض لنزيف بين الجمجمة والجزء الخارجي، واحدة في مصر والثانية في السعودية ...





الدكتور مصطفى محمود صاحب "العلم والإيمان" في ذمة الله

Filfan - ‏قبل 6 ساعات‏

شهدت الساعات الأولى من اليوم السبت الموافق 31 أكتوبر 2009، آخر سطور رحلة الفيلسوف الكبير والعالم الفذ الدكتور مصطفى محمود، الذي رحل عن عالمنا عن عمر يناهز الثامنة والثمانين. رحل الدكتور مصطفى محمود بعد صراع طويل مع المرض، منذ إصابته بجلطة بالمخ عام 2003، اشتد عليه في الشهور الأخيرة، مما تطلب بقائه في آخر أيامه تحت الملاحظة بالمستشفى الخيري الذي يحمل اسمه بالمهندسين. كان الدكتور مصطفى محمود واحد من العلماء القلائل الذين يمكن أن نصفهم بالموسوعيين، حيث لم يقف تخصصه في الطب، أمام دراساته في علوم الفلك، أو ...




وفاة المفكر والكاتب المصري مصطفى محمود عن 88 عاما

رويترز العربية - ‏قبل 6 ساعات‏

القاهرة (رويترز) - توفي صباح يوم السبت الكاتب المصري مصطفى محمود عن 88 عاما بالقاهرة بعد فترة طويلة من المرض هي نهاية سنوات من الابتعاد عن أضواء عاش في ظلها طويلا ككاتب مثير للجدل ومقدم برنامج تلفزيوني انقسم حوله اليمين واليسار. ولد مصطفى كمال محمود حسين يوم 27 ديسمبر كانون الاول عام 1921 وتلقى تعليمه الاولي بمدينة طنطا في دلتا مصر ثم درس الطب في جامعة فؤاد الاول (القاهرة الان) لكنه اتجه الى الكتابة الادبية التي كانت مدخله الى تأليف كتب اعتبرها فكرية وفلسفية من أشهرها (حوار مع صديقي الملحد) و(رحلتي من ...





وفاة المفكر المصري الدكتور مصطفى محمود

الاقتصادية - ‏قبل 7 ساعات‏

توفي صباح اليوم السبت المفكر والعالم المصري الشهير الدكتور مصطفي محمود عن عمر يناهز 90 عاما بعد صراع طويل مع المرض استمر لسنوات . وكان الدكتور مصطفي محمود خلال فترة علاجه متواجدا في مستشفى تحمل اسمه والتابعة لمسجد مصطفي محمود بالمهندسين في محافظة الجيزة ، وقد ابتعد بعد مرضه عن الحياة العامة . ولد الفقيد عام 1921 ، و عرفه الجمهور من خلال برنامج شهير في التلفزيون المصري استمر لسنوات طويلة وهو "العلم والايمان" ، وله العديد من المؤلفات العلمية والإسلامية .





مصطفى محمود.. عندما تتغلب الفطرة على سطوة العلم

الإسلام اليوم - ‏قبل 1 ساعة‏

بوفاته.. فقد العالم العربي والإسلامي قامة عملاقة من قامات العلم والفكر والأدب، هذا أقل ما يمكن أن يقال عن صاحب أشهر برنامج علمي في الإعلام المصري، ألا وهو برنامج "العلم والإيمان"، الذي قدمه لسنوات عديدة ووصلت عدد حلقاته لـ400 حلقة، كما أنه صاحب أشهر مستشفى ومسجد خيري في القاهرة بحي المهندسين الشهير، ويحمل اسم "مسجد مصطفى محمود"، ويتبع له ثلاثة ‏مراكز‏ ‏طبية‏ تهتم بعلاج الفقراء وذوي الدخل المحدود. ومصطفى محمود لا يمكن وصفه بالعالم فقط، بل إنه أديب له مكانته الكبيرة في مجال الأدب، حيث له العديد من ...




رحيل المفكر والروائي مصطفى محمود

إذاعة العراق الحر - ‏قبل 2 ساعات‏

رحَل صباح السبت الكاتب المصري المعروف مصطفى محمود عن 88 عاما في القاهرة بعد صراع طويل مع المرض. محمود درس الطب ولكنه اتجه إلى الكتابة الأدبية والفلسفية. وصدَرت أولى مجموعاته القصصية بعنوان (أكل عيش) وتلَتها مجموعات أخرى منها (شلة الأنس) وروايات (الخروج من التابوت) و(العنكبوت) و(رجل تحت الصفر) إضافةً إلى كتب في أدب الرحلة ليزيد عدد أعماله على 60 كتابا. كما عرُف بتقديمه برنامجاً تلفزيونياً أسبوعياً بعنوان (العلم والإيمان). وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية بأن محمود قدّم 400 حلقة من البرنامج. ...





مصطفى محمود.. من المهد إلى اللحد

محيط - ‏قبل 2 ساعات‏

"لو‏ ‏سئلت‏ ‏بعد‏ ‏هذا‏ ‏المشوار‏ ‏الطويل‏ ‏من‏ ‏أكون؟‏! ‏هل‏ ‏أنا‏ ‏الأديب‏ ‏القصاص‏ ‏أو‏ ‏المسرحي‏ ‏أو‏الفنان‏ ‏أو‏ ‏الطبيب؟‏ ‏لقلت‏: ‏كل‏ ‏ما أريده‏ ‏أن‏ ‏أكون‏ ‏مجرد‏ ‏خادم‏ لكلمة‏ ‏لا‏ ‏إله‏ ‏إلا‏ ‏الله‏، ‏وأن‏ ‏أكون‏ ‏بحياتي‏ ‏وبعلمي‏ ‏دالا‏ًً ‏على‏ ‏الخير".. كان هذا مما قاله العالم الراحل الدكتور مصطفى محمود الذي وافته المنية صباح اليوم السبت الحادي والثلاثين من شهر اكتوبر/ تشرين الاول عن عمر يناهز 88 عاما بعد صراع طويل مع المرض. ولد العالم الراحل عام 1921، وكان توأما لأخ توفي في نفس العام، وعاش ...





تشييع جنازة العالم المصري الدكتور مصطفي محمود

محيط - ‏قبل 5 ساعات‏

محيط - خاص : شيعت ظهر اليوم السبت جنازة المفكر الاسلامي الكبير والعالم المصري الدكتور مصطفى محمود الذي وافته المنيه عن عمر يناهز 88 عاما بعد صراع طويل مع المرض ، وذلك من مسجد مصطفي محمود بالمهندسين، وسط حضور شعبي وغياب مشاهير المجتمع عن الجنازة. وذكر مراسل شبكة الإعلام العربية "محيط " والذي حضر مراسم التشييع، إن العشرات من عامة الشعب أدوا صلاتي الظهر والجنازة على جثمان الفقيد وبدت عليهم علامات الحزن والأسى لفقدان العالم الجليل، مضيفا إن الجنازة خلت من اي تمثيل حكومي رسمي او حضور اي من مشاهير المجتمع ...




وفاة المفكر الكبير الدكتور مصطفي محمود بعد صراع مع المرض

مصراوي - ‏قبل 6 ساعات‏

القاهرة - توفي صباح السبت المفكر الكبير الدكتور مصطفى محمود بعد صراع طويل مع المرض عن عمر يناهز 88 عاما. وتشيع الجنازة ظهر السبت من مسجد أطلق عليه أسمه بحي المهندسين. والدكتور مصطفى محمود، الذي ولد عام 1921 بشبين الكوم بمحافظة المنوفية، مفكر وطبيب وكاتب وأديب مصري درس الطب وتخرج عام 1953، لكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960. وبرع الدكتور مصطفى محمود في فنون عديدة منها الفكر والأدب، والفلسفة والتصوف، وأحيانا ما أثارت أفكاره ومقالاته جدلا واسعا عبر الصحف ووسائل الإعلام. ألف 89 كتابا منها الكتب العلمية ...




وفاة المفكر المصري مصطفى محمود

إسلام أون لاين - ‏قبل 7 ساعات‏

عن عمر ناهز الـ(88) عاما توفي المفكر المصري مصطفى محمود صباح السبت 31-10-2009 بعد صراع طويل مع المرض. وقالت أمل ابنة الفقيد في تصريحات خاصة لـ"إسلام أون لاين.نت" إن والدها توفي صباح اليوم في مستشفى مصطفى محمود الواقع في حي المهندسين بالقاهرة، وإن الوفاة جاءت على خلفية مرضه، حيث كان يعاني من آثار نزيف في المخ نتج عن حادثة سقوط قبل نحو منذ 15 عاما، إضافة إلى مشاكل في القلب. وأوضحت أن جثمان والدها سيوارى في مدافن العائلة في مدينة 6 أكتوبر (التي تبعد 38 كم عن العاصمة القاهرة) بعد تشييع الجنازة عقب صلاة ظهر ...




وفاة الدكتور مصطفى محمود

نجوم اف ام - ‏قبل 7 ساعات‏

توفي صباح اليوم السبت 31 اكتوبر 2009 الساعة الثامنة صباحا الدكتور والفيلسوف الكبير مصطفى محمود عن عمر يناهز الـ 90 عاما بعد صراع سنوات طويلة مع المرض لم يتلق فيها الاهتمام الاعلامي الذي يليق به كواحد من المفكرين والفلاسفة العباقرة المصريين. وكان العالم الدكتور مصطفى محمود قد ابتعد عن وسائل الاعلام بعد مرضه حيث كان يرقد بمستشفى تحمل اسمه الملحقة بجامع مصطفى محمود بالمهندسين. وعرف الدكتور مصطفى محمود بتقديم البرنامج الديني العلم والايمان وقدم منه 400 حلقة كان يناقش فيها القضايا العلمية بوجهة نظر دينية ...




وفاة العالم المصري مصطفى محمود

Radio Nederland - ‏قبل 8 ساعات‏

أعلن في مصر عن وفاة العالم والكاتب المعروف مصطفى محمود بعد صراع من المرض. وأصيب محمود بجلطة في المخ عام 2003 وعانى من غيبوبة في أعوامه الأخيرة. وكان الدكتور مصطفى محمود قد تخرج في كلية الطب عام 1953 ولكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960 ، و ألف 89 كتابا منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية إضافة الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات،و كان كتاباته حول شفاعة الرسول للمؤمنين به محل جدل في الدوائر الاسلامية. قدم 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان) والذي يقد تبسيطا لأفكار ...





عائلته تشكو تجاهله رحيل صاحب "العلم والإيمان"

محيط - ‏قبل 1 ساعة‏

شيعت مصر اليوم السبت أحد أنجب أبنائها د. مصطفى محمود عن عمر يناهز 88 عاما ، بعد أن ترك بصمات واضحة في العلم والفكر والبحث وأضاء الطريق لملايين من الناس حول العالم ، وكانت له أياد بيضاء في مجال العمل الخيري ومنها مستشفى وجمعية خيرية شهيرة باسمه في حي المهندسين يتوافد إليها عشرات الناس كل يوم . ويواري جثمان الفقيد الثرى في مدافن الأسرة في مدينة السادس من أكتوبر، ويقام العزاء ليلاً في سرادق كبير في جامع مصطفى محمود في المهندسين. وقالت "أمل" ابنة الراحل لـ"محيط" أن والدها رحل في هدوء، بلا مقدمات سوى تدهور ...





وفاة العالم المصري مصطفى محمود

أرابيان بزنس - ‏قبل 8 ساعات‏

توفى الدكتور والعالم المصري مصطفى محمود مؤسس جمعية محمود الخيرية بالمهندسين فى الساعة السابعة والنصف من صباح اليوم السبت، بعد رحلة علاج استمرت عدة شهور، وتجرى حالياً إدارة الجمعية اتصالات بأبنائه لتحديد موعد تشييع الجنازة، إذا كانت بعد صلاة الظهر أو العصر اليوم ، بحسب ما نشر موقع اليوم السابع. جثمان الدكتور يوجد بمستشفى محمود بميدان لبنان، ومن المقرر أن ينتقل الجثمان من المستشفى إلى جمعياته الخيرية بالمهندسين لتأدية صلاة الجنازة. ومصطفى محمود هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ، من الأشراف ، ينتهي نسبه ...





وفاة الدكتور مصطفى محمود بعد صراع مع المرض

الإسلام اليوم - ‏قبل 7 ساعات‏

توفى صباح اليوم السبت المفكر المصري الكبير مصطفى محمود عن عمر ناهز (88 عاما) بعد صراع طويل مع المرض، فقد أصيب بجلطة في المخ عام 2003، ودخل في غيبوبة طوال أعوامه الأخيرة. ونقلت مصادر إعلامية عن مصدر طبي بمستشفى محمود قوله إن :" الدكتور فارق الحياة في تمام الساعة الثامنة صباحًا بالتوقيت المحلي". ومن المقرر أن تشيع الجنازة من المسجد الذي يحمل اسمه بالمهندسين ظهر اليوم، وفي أيامه الأخيرة منع الأطباء الزيارة بشكل كامل عن الدكتور محمود إلا لأفراد أسرته.



--- On Fri, 9/25/09, Ashraf El-Abgy <ashraf.elabgy@ gmail.com> wrote:
From: Ashraf El-Abgy <ashraf.elabgy@ gmail.com>
Subject: [Elabgy Lovers] تدهور صحة مصطفى محمود
To: "ElabgyLovers" <ElabgyLovers@ yahoogroups. com>
Date: Friday, September 25, 2009, 11:32 PM

تدهور صحة مصطفى محمود
ابنته : لم يعد يسأل عنه أحد!

نقلاً عن جريدة المصري اليوم
كتب
هشام علام
٢٥/ ٩/ ٢٠٠٩
تدهورت صحة الدكتور مصطفى محمود، الفيلسوف المصرى، ووصلت إلى مرحلة حرجة، دفعت أسرته إلى نقله للمستشفى الملحق بالمسجد الذى يحمل اسمه بحى المهندسين. قالت ابنته «أمل» إن الحالة الصحية لوالدها ساءت بشكل ملحوظ يصعب معها أن يتلقى العلاج والرعاية المنزلية، لذا فلم يكن هناك بديل عن نقله إلى المستشفى.
وأشارت إلى أن الحالة الصحية التى وصل إليها الدكتور مصطفى محمود حاليا جعلت الأطباء يمنعون زيارته بشكل كامل إلا لأفراد أسرته، علاوة على أنه لم يعد هناك من يسأل عنه سوى زميل دراسته الدكتور على بدران، كما انقطع عنه مجموعة الصيادلة الذين كانوا دائمى الاتصال به، ولم يعد هو الآخر يسأل عن أحد.
وقالت أمل إن حالته الصحية رغم تأخرها فإنها مستقرة، وأنه يتناول أطعمة خاصة نظرا لعدم قدرته على «مضغ» وهضم بعض أنواع الطعام من بينها اللحوم، كما أن حركته أصبحت محدودة جدا لا تتجاوز بضع خطوات داخل حجرته، ويحتاج لمساعدة الآخرين للقيام بها.
وعن الطريقة التى يقضى بها وقته، قالت إنه لم يعد يفضل مشاهدة التليفزيون أو مطالعة الصحف أو القراءة، وإنها تقوم بعرض بعض الأغنيات عليه لأم كلثوم وفيروز وعبدالوهاب، فيختار منها ما يتماشى مع ذكريات خاصة به، فتعيد تشغيلها له عدة مرات،
ولفتت إلى أن بعض الجهات أبدت اهتماماً بالغاً بوالدها بعد نشر «المصرى اليوم» ملفاً خاصاً فى العام الماضى عن حياته وسيرته الذاتية، إلا أن هذا الاهتمام انقضى بعد مرور أسابيع قليلة، ولم يبق منه سوى عمل تسجيلى عن أعماله ينتظر أن تذيعه إحدى الفضائيات المصرية مع بداية شهر نوفمبر المقبل.
يذكر أن الدكتور مصطفى محمود الذى يبلغ من العمر ٨٨ عاما، أجرى عدة عمليات جراحية فى السنوات العشر الأخيرة.
تعليق إدارة الجروب
نسأل الله له الصحة والعافية والعفو والمغفرة
1- رسالة عن سر اختفاء مصطفى محمود
http://groups. yahoo.com/ group/ElabgyLove rs/message/ 1048
نشرت في الجروب بتاريخ 9 أغسطس 2008
وتحتوي على روابط لحلقات العلم والإيمان وبعض كتبه

2- رسالة من ابن الدكتور مصطفى محمود بعنوان
اطمئنوا والدي بخير ولا يتصل بالجن !!!
http://groups. yahoo.com/ group/ElabgyLove rs/message/ 757
نشرت في الجروب بتاريخ 27 مايو 2008

******
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأحد 01 نوفمبر 2009, 9:18 pm

لمسة وفاء لصاحب دعوة العلم والإيمان

فقدت الأمة العربية والإسلامية واحداً من علمائها الكبار
اثرى المكتبة العربية بـ 89 كتابا منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية اضافة الى انتاجه الادبي من الحكايات والمسرحيات.
فقدنا الدكتور مصطفى محمود صاحب أشهر برنامج علمي في التليفزيون (العلم والإيمان).
في البداية تحدث عنه واحد من اقرب المقربين اليه الاستاذ حسن أشعري وقال عن الفقيد الكبير: مصطفى محمود لا يعوض، فقدنا أديبا ومفكرا اسلاميا كبيرا لقد ربطتني به علاقة طويلة جدا وفيها الكثير من الحوار والحميمية، رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته.
رحلتي من الشك لليقين
كما تحدث لـ (البلاد) الشاعر المعروف الاستاذ عبدالرحمن العشماوي: نقلت اليّ البلاد الغراء نبأ وفاة العالم الدكتور مصطفى محمود (رحمه الله) وحين علمت بوفاة العالم القدير مصطفى محمود تذكرت على الفور "رحلتي من الشك الى اليقين" وكيف كنت وانا في مرحلة الشباب الاولى اتابع تلك البرامج العلمية الدقيقة التي يضفي عليها الدكتور مصطفى محمود رحمه الله من ادبه وتعليقاته ومعلوماته العلمية المتخصصة ما يجعل اثرها في النفوس اثرا عميقا، ولم يزل اثر حلقة رأيتها وانا في اوائل المرحلة الجامعية عن (عالم النمل) ماثلا في ذهني حيث تحول النمل الى كائن له مشاعر واحاسيس وله نظام دقيق انبهرت به وانا في تلك المرحلة من طلب العلم وحب المعرفة.
ويضيف الشاعر الكبير عبدالرحمن العشماوي قد نتفق مع الراحل الدكتور مصطفى محمود وقد نختلف معه في بعض الأمور، ولكنه يظل في اذهاننا علما من اعلام الأمة الذين وطَّأوا للناس اكناف الاعجاز العلمي في القرآن والسنة قبل انشاء هيئة الاعجاز العلمي بسنوات طويلة.
برنامج العلم والإيمان
وقال الدكتور عبدالعزيز قاسم : لقد فوجئت بخبر وفاة العالم الدكتور مصطفى محمود - يرحمه الله - ونحن في مجلة رؤى اجرينا حوارا مع ابنته تحدثت فيه عن ابيها بكثير من التقدير والاعتزاز، وانا ما زلت اذكر ونحن شباب في الثانوية برنامجه الشهير (العلم والايمان) الذي كان يأسرنا فيه بإلقائه الادبي الرفيع المستوى - لقد - خسرت الامة احد علمائها الكبار واحد الذين اقنعوا الكثيرين بالعودة الى الله.. وعرفهم بلذة الايمان.. وهو عندما كان يتحدث في ذلك فهو يتحدث بلغة الخبير عندما كان يحدثهم في رحلته الاولى (عن الشك) لقد حقق الدكتور مصطفى محمود من خلال برنامجه شهرة كبيرة وكان الجميع يتسمرون حول التلفاز لحظة اذاعة برنامجه الذي يلامس قلوبهم بأسلوبه الهادئ العميق وكلامه الذي يأسر به عقولنا وقلوبنا - رحم الله الفقيد الكبير الدكتور مصطفى محمود ونسأل الله ان يسبغ عليه من فضله نتيجة اعماله لخير الدين الاسلامي ونحن نعرف جميعا انه واحد من العلماء الافاضل القليلين الذين كانوا يناقشون الماركسيين والعلمانيين في افكارهم ويقنعهم بقوة الحجة واليقين.
رحمه الله وادخله فسيح جناته.
علامة بارزة
وتحدث عنه الكاتب والباحث الاستاذ عبدالله فراج الشريف وقال: الدكتور مصطفى محمود (يرحمه الله) علامة بارزة من ثقافتنا الإسلامية حيث كان اول رجل يناقش موضوعات حياتية، وكان رجلا مميزا في طرح العقائد وهو اول من كتب عن "صديقه الملحد" وكتب في بدء حياته وكيف كانت عودته الى الدين والروح وكل هذه الموضوعات كانت مهمة عند الشباب الصغار في هذا الوقت.. كما ناقش قضايا كبيرة في الطب النبوي - وكان له وهج خاص في الكتب التي اصدرها تباعا وتميز في كل ما يكتب بلمسة ادبية واضحة.. اضافة الى انه كتب المسرحية والقصة وترك لنا تراثا نعتز به كثيرا.
بحثت عن الكتاب الممنوع
وتحدث عنه الكاتب نجيب يماني وقال استطيع القول انني قرأت كتب العالم الدكتور مصطفى محمود وكانت بالنسبة لي نقلة نوعية في افكاري الفقهية والدينية.. وصرت ابحث عن كتبه اينما كانت فمثلا كتابه (رحلتي من الشك لليقين) تم منعه في الدول العربية بما فيها مصر حتى وجدته في احدى المكتبات فاقتنيته واحمد الله انني احتفظ بكل مؤلفاته، وقد تأثرت به ، رحم الله الدكتور العالم مصطفى محمود فقد فقدنا علما من علماء الأمة واتمنى ان يظل مستشفاه الخيري في المهندسين بمصر قائما لخدمة الناس وكذلك مسجده اللصيق بالمستشفى في إلقاء المواعظ الدينية الصحيحة.
والدكتور مصطفى محمود، فضلا عن علمه وكتاباته، فقد كان قانعا بتحويل الأفكار إلى أعمال وأنشأ جمعية محمود الخيرية بحي المهندسين بالقاهرة والتي تعد مشروعا خيريا متكاملا يضم المسجد والمستشفى والمعامل والمراكز البحثية ولقاءات الدعوة.
كان الدكتور مصطفى محمود عاصفة فكرية قبل أن يمرض وتتدهور حالته، وكان نموذجا للمفكر والباحث ونبراسا لتنوير العقول في السبعينات وحتى التسعينات، وترك بصمات واضحة في العلم والفكر والبحث وأضاء الطريق لملايين من الناس حول العالم.
قام الدكتور مصطفى محمود بإنشاء مسجد في القاهرة باسمه عام 1979 ويتبع له جمعية مسجد محمود والتي تضم مستشفى محمود ومركز محمود للعيون ومراكز طبية أخرى إضافة إلى مكتبة ومتحف للجيولوجيا وآخر للأحياء المائية ومركز فلكي.
مصطفى محمود
مشروع أديب لم يكتمل
"أكل عيش" و"عنبر 7" و"شلة الأنس" و"رائحة الدم" و"المستحيل" و"العنكبوت" و"رجل تحت الصفر" و"الزلزال" كلها أسماء لأعمال أدبية كتبها الراحل دكتور مصطفى محمود حصل من خلالها على جائزة الدولة التقديرية للآداب عام 1995،
إلا أن اللافت للأمر أن أعماله صادفها تجاهل نقدى كبير عبّر عنه الراحل بنفسه فى أحد حواراته الصحفية داعيا المبدع العربى والجمهور لقراءة أعماله ليتعرف عليه وعلى مبادئه التى لم تتغير منذ بداية حياته حتى نهايتها.
وحول أسباب هذا التجاهل النقدى:
أجاب الناقد هيثم الحاج نافياً تجاهل أعمال الدكتور مصطفى محمود، موضحا أن العديد من النقاد فى فترة الخمسينيات والستينيات تحدثوا عن أعماله الروائية، ومنهم دكتور سيد المرسال وعبد الحميد ابراهيم، إلا أن ما حدث أن مصطفى محمود توقف عن الكتابة الأدبية فى فترة مبكرة وبدء فى الكتابة فى مجال الفكر، وبالتالى لم يكن لديه مشروع أدبى مكتمل حتى يتجاهله النقاد، حيث اختار بإرادته العمل على مشاريع أخرى.
أما الناقد أحمد حسن فأوضح
أن مصطفى محمود طرح نفسه فى بداية حياته على أنه أديب، وكان مدخله للأدب من باب الفلسفة والعلم، خاصة أنه مفكر وعالم وطبيب أكثر من كونه أديبا يطرح أعماله بهدف المتعة الادبية المتعارف عليها بين جمهور القراء.
إضافة أننى مؤمن أن الأدب أو الشعر لابد لكاتبهم من التخصص ودعم اهتمامهم، فمثلا الكاتب الكبير نجيب محفوظ كان قد تقدم لدراسة الماجستير فى الفلسفة بكلية الآداب إلا أنه أحس أن هذا التوجه العلمى سيأخذه من الكتابة، لذلك كان قراره ألا يكمل دراسة الفلسفة لأن الأدب كان لديه فى المقام الأول وهذا ما لم يفعله محمود وبالتالى حدث لديه نوع من التشتت.
"أنا لم أتعامل مع دكتور مصطفى محمود باعتباره أديبا، لأنه كان دائما ـ رحمه الله ـ خارج أسوار هذا التصنيف "هذا ماقاله الناقد سيد الوكيل موضحا أنه يصعب علينا أن نصنفه كروائى أو مفكر أو فيلسوف أو طبيب أو رجل دين فقط، حيث جمع بين كل هذه المجالات ليتميز بكونه رجلا موسوعيا أدرك خطيئة التصنيف ورفضها وطوال الوقت تنقل فى مستويات مختلفة ومتناقضة فى المعرفة والثقافة.

وأوضح الناقد حاتم حافظ أن مصطفى محمود رغم موهبته الأدبية إلا أن تحولاته الفكرية وانشغاله بفكرة الإيمان أثر على مشروعه الأدبى
وبرّر الناقد أحمد درويش عدم اهتمام النقاد بمشروع مصطفى محمود الأدبى بأن "أعماله الأدبية لا تقع فى نطاق ما يسمى بالأدب النخبوى لأنه يُصنف على أنه أدب جماهيرى فلم يلق اهتمام النقاد الأكاديمين ولم يحظ باهتمام النخبة من المثقفين لأعماله الأدبية التى اتخذ أغلبها خط الخيال العلمى.
ومن جانب آخر قال الدكتور صلاح السروى إن الراحل قدم نفسه للحياة الأدبية باعتباره مُفكرا وداعية إسلامياً أكثر منه مبدعاً، حيث قدم العديد من الأعمال فى مجال رحلته من الإلحاد للإيمان وهى أعمال يغلب عليها الجزء الدينى التى رسخت الوجه الفكرى الدعوى، أما أعماله الإبداعية ورواياته عن الخيال العلمى فقد حاول من خلالها أن يستفيد من تخصصه المهنى باعتباره طبيبا فكتب عن الإبداع ليبرهن على صحّة فرضياته.
مصطفى محمود
بوابة الدخول للمعرفة
رحيل قامة كبيرة مثل العالم المفكر مصطفى محمود طرح العديد من التساؤلات
من منا لم يقرأه؟ ومن منا لم يتأثر به؟
سواء قرأناه فى صبانا أم فى شبابنا
كتبه الـ89 بالتأكيد مرت علينا وتركت العديد من الآثار.
يشيرالكاتب محمد فتحى فى بداية حديثه إلى أن الراحل كان قيمة كبيرة من الصعب أن نطولها، فكان مفكرا وكاتبا وعالما، ولا ينسى أحد معركته الأخير حول كتابه "الشفاعة" والتزامه بالرد على من هاجمه بكل أدب وأريحية.
ويؤكد فتحى على أن مصطفى محمود مثال للمبدع الشامل، ومسرحيته "زيارة للجنة والنار" تؤكد تفرده، فالرجل كتب القصة والرواية والمسرحية والمقال الصحفى، بجانب كتاباته الدينية والعلمية.
ويقول محمد فتحى: "لقد تأثرت كثيرًا بمصطفى محمود، فاخترت أن أكتب المقال والقصة والرواية، بجانب الكتابات الدينية".
وتطرق فتحى لتجاهله من الدولة، ويشير إلى أنه يعد خير نموذج للمثقف الحقيقى الذى أعطته الدولة ظهرها، فقد ظل الرجل مريضاً منذ خمس سنوات، ولم يكتب عنه أحد، كما لم يهتم برنامج تلفزيونى بتخصيص حلقة عنه، ومنع برنامجه "العلم والإيمان" كان مقصوداً، لأن التلفزيون المصرى رفض شراء مادة فيلمية تناسب الموضوعات التى كان يتحدث فيها، كما ذكر فتحى واقعة أخرى خاصة بمنع بروفات مسرحية "زيارة للجنة والنار" التى كان جلال الشرقاوى قد شرع فى إخراجها.
أما الشاعر فارس خضر فأشار فى بدء حديثه إلى أنه سيختلف فى الكثير مما سيقوله عن الآخرين، فهو يرى أن مسيرة مصطفى محمود الإنسانية أفضل بكثير من منجزه العلمى والإبداعى، وأوضح خضر أنه يعنى بمسيرته الإنسانية أعماله الخيرية.
رحلة بين الشك واليقين
رحلة بين الشك واليقين عاش تفاصيلها كاملة وأعلن عنها بكل شجاعة دون خوف أو تردد، بطل هذه الرحلة هو الدكتور مصطفى محمود ، الرحلة التى قالت عنها الدكتورة آمنة نصير أستاذ الفلسفة الإسلامية بجامعة الأزهر، إنها جعلت الراحل يختم الجزء الأخير من حياته بإفادة المسلمين ونفعهم، والأهم أنه نفع بهذا العلم العقيدة وعرفنا على عظمة وقدرة الله من خلال ما قدمه من حقائق وأثاره من قضايا.
وعن انتقال "محمود" من الشك لليقين، قالت إنها مرحلة طبيعية جدا يمر بها كل إنسان يحمل علما، فيجد نفسه متقلبا فى العلم والثقافة والعقيدة، والطبيعى أن يمر هو بمرحلة الشك فى فترة شبابه فيجد من ينتقده ويعارضه فيستمع إليه لتظهر فى النهاية أمامه الحقيقة فيعترف بها دون خجل، وتضيف الدكتورة "آمنة نصير" أن أهم ما ميز الراحل هو كان صاحب رؤية ثاقبة وقوة فكر وجرأة رأى، غير قلق مما يتوصل إليه طالما أمن به وكان حقيقية، لذلك لم ينته كما بدء، فكانت الفترة الأخيرة من حياته ناضجة تجلى فيها العلم مع الإيمان والقرب إلى الله واليقين المؤكد بوجوده، وهذا ما شهدناه جميعا من خلال كتاباته وأحاديثه، وأضافت "نصير" أرجو من الله أن يتقبل الراحل وأعماله وأن يجازيه خيرا مثلما نفعنا جميعا بعلمه وعقيدته".
الصدق فى حياة مصطفى محمود
كان الأساس الذى بنا عليه علمه وإيمانه، هذا ما أكده الدكتور عبد المعطى بيومى العميد السابق لكلية أصول الدين، حيث قال إن "محمود" كان صادقا مع نفسه ومع ربه وفيا لهما، مضيفا: عندما مر بفترة الشك فى وجود الله أعلن موقفه لعله يجد بين الناس من يدله على العودة عن هذا الطريق، وعندما توصل لليقين فى وجود الله اعترف أيضا، والأهم أنه لم يعترف فقط، بل اعترف وجعل الآخرين مرآة له من خلال آرائهم، وكان مستمعا جيدا لهذه الآراء، لذلك سرعان ما عاد من منطقة الشك لحقيقة اليقين، ووصف بيومى الراحل بأنه كان كريما وسمحا مترفعا عن الكلمات منضبطا بقواعد الحوار الهداف والجميل، فلم يهاجم من يختلف معه، ولم يهاجم من يهاجمه، بل كان يستمع ويحاور ويقنع أو يقتنع، مؤكدا أن كثيرا ما كان يختلف معه علماء الدين فى آراء عدة، لكن الأمور كانت تسير بالحوار الذى أمر به الإسلام، يقابل الرأى بالرأى والمعلومة بمعلومة، يرفض بقوة ما يراه باطلا ويدافع بقوة عن ما يراه حقا، والرفض والقبول نتيجة حقيقة بداخله مقتنع هو بها حتى لو كانت باطلا من وجهة نظر آخرين، لذلك كان يحترمه الجميع، وهذه الأخلاق، وهذه الشجاعة وهذا الاعتراف بالموقف عن يقين وتقبل الرأى الآخرهو ما جعله يتحول سريعا من الشك لليقين.
الفلسفة في حياة مصطفى محمود
لمصطفى محمود فلسفة خاصة وطريقة مختلفة فى التفكير
هذا ما قاله الدكتور محمود عاشور وكيل الأزهر السابق، واصفا هذه الرحلة من الشك لليقين بالفرار، وأضاف عاشور أن هذا التحول جاء نتيجة هذه الفلسفة القائمة من الأساس على الحوار مع الآخر رغم الاختلاف معه، وهو ما ساعده على بناء منظومة خاصة به، امتزج فيها العلم بالإيمان باليقين بالقوة فى الموقف والثبات عليه والاعتراف به، فأصبح واحدا من الرموز العظيمة التى نعتز بها ونقدرها ونحترمها حتى لو اختلفنا معها، مضيفا أنه يكفى بمصطفى محمود أنه ختم حياته بهذا الشكل وأعطى كل ما يستطيع أعطائه بجداية من الكلمة الصادقة والعلم إلى كل الأعمال الخيرية التى تفرغ لها فى نهاية حياته.
د. مصطفى محمود الطبيب والأديب، ومقدم برنامج "العلم والأيمان" الذي حقق"ريكود" في سنوات عرضه، على مدى عدة عقود، على شاشة التليفزيون المصري، حيث قدم منه نحو 400 حلقة.
كان برنامج العالم الراحل يناقش القضايا العلمية بالغة التعقيد، بأسلوب مبسط لرجل الشارع البسيط، حتى حقق شعبية جارفة في مصر والعالم العربي، بعد أن تسابقت القنوات العربية الأرضية،قبل انتشار الستالايت، لشراء حق بثه.
المرصد الفلكي والمركز الطبي
اعتكف مصطفى محمود خلال العقدين الأخيرين في مرصده الفلكي أعلى المسجد الذي بناه في حي المهندسين الراقي العام 1979، يراقب ويتأمل حالة الكون من حوله.
كما وهب حياته لخدمة الفقراء، فأسس مركزا طبيا، ملحق بالمسجد الذي أطلق عليه اسم جده " مسجد محمود" الذي يبث منه التليفزيون المصري صلاة العيدين الفطر والأضحى ـ وسرعان ما أصبح المركز خمسة مراكز طبية فائقة المستوى، تقدم الخدمات الطبية بأسعار رمزية زهيدة. د. مصطفى محمود عرف عنه الأعتدال في الفكر، وكانت له رحلة شهيرة من الشك إلى الأيمان ، سجلها في بعض مؤلفاته البالغ عددها 89 مؤلفا، وأشار اليها في بعض حلقات برنامجه التليفزيوني.
ثلاث علامات فارقة
المفكر والكاتب الكبير فهمي هويدي قال:
إن د. مصطفى محمود أحد الذين أثّروا بفكرهم في الحياة العلمية والثقافية، واستطاع أن يجمع الناس حوله، حيث حمل ثلاث علامات فارقة في حياته، أولاها أنه كان رجلاً شجاعا وصادقا مع نفسه، وثانيها أنه حاز قدرة فذة على الربط بين العلم والإيمان والتوافق بينهما، وآخرها وأهمها أنه عبر عن تدينه بما ينفع الناس.
وأكد هويدي ضرورة أن يتحول المتدين إلى طاقة نفع للناس، مشيرًا إلى أن مصطفى محمود مثّل نموذجا حيا نفع الناس، سواء عبر جمعيته أو عبر علمه.
وقال الدكتور أحمد عادل رئيس جمعية مصطفى محمود الخيرية إن المواطنين وخاصة من الطبقات الفقيرة فى المجتمع أبكاهم رحيله لشدة حبهم وتقديرهم له، لما قدمه لهم من علم نافع مبسّط وخدمات المركز الذى يتوافد عليه الآلاف يوميا، وقد حرصوا على المشاركة في الجنازة المهيبة للفقيد لتنعيه وتقدم الشكر له على ما بذله من جهود لدعمهم ومساعدتهم مؤكدا ان الجمعية ستواصل تقديم خدماتها للفقراء كما أراد كآخر وصاياه.
وأشار الكاتب الصحفى محمد عبدالقدوس إلى أن مصطفى محمود عبقري قلما يوجد مثله في هذا الزمان، مرجعا عبقريته إلى نموذج مسجده الفريد في تصوره وخدماته ونقلته العلمية الإيمانية النادرة في برنامج العلم والإيمان، وخلقه العالي وتميزه في معاركه الفكرية، وكونه يجيد العزف على الناي والعود، فكان جسر تواصل بين الدين والفن دون تفريطٍ أو إفراط.
أما نقيب الصحفيين المصريين مكرم محمد أحمد فقال إن مصر فقدت مثقفا كبيرا يمتلك تجربة إيمان عميقة حرص خلالها على أن يقرن الفقه بالعلم بالإضافة إلى كونه شخصية مهمة دعا للإسلام بطريقة علمية، موضحا أن وجود هذا العدد الكبير فى جنازته اعتراف وتقدير للمفكر المبدع، وأحد رموز الثقافة الإسلامية العربية التي نعتز بها، وأحد المفكرين القلائل الذين أَثروا الحياة الثقافية والسياسية في مصر.
الإسلام .. ما هو !؟
في كتابه "الإسلام .. ما هو؟" كتب متسائلا : الدين.. ما هو؟؟ الدين حالة قلبية.. شعور.. إحساس باطني بالغيب.. و إدراك مبهم ، لكن مع إبهامه شديد الوضوح بأن هناك قوة خفية حكيمة مهيمنة عليا تدبر كل شيء.
إحساس تام قاهر بأن هناك ذاتا عليا.. وأن المملكة لها ملك.. و أنه لا مهرب لظالم و لا إفلات لمجرم.. و أنك حر مسئول لم تولد عبثا ولا تحيا سدى وأن موتك ليس نهايتك.. و إنما سيعبر بك إلى حيث لا تعلم.. إلى غيب من حيث جئت من غيب.. والوجود مستمر.
وهذا الإحساس يورث الرهبة والتقوى والورع، ويدفع إلى مراجعة النفس ويحفز صاحبه لأن يبدع من حياته شيئا ذا قيمة ويصوغ من نفسه وجودا أرقى وأرقى كل لحظة متحسبا لليوم الذي يلاقي فيه ذلك الملك العظيم.. مالك الملك.
إن العمدة في مسألة الدين والتدين هي الحالة القلبية. ماذا يشغل القلب.. وماذا يجول بالخاطر؟ و ما الحب الغالب على المشاعر ؟، ولأي شيء الأفضلية القصوى؟، وماذا يختار القلب في اللحظة الحاسمة؟، وإلى أي كفة يميل الهوى ؟
تلك هي المؤشرات التي سوف تدل على الدين من عدمه، وهي أكثر دلالة من الصلاة الشكلية، و لهذا قال القرآن، ولذكر الله أكبر، أي أن الذكر أكبر من الصلاة.. برغم أهمية الصلاة.و لذلك قال النبي عليه الصلاة و السلام لصحابته عن أبي بكر، إنه لا يفضلكم بصوم أو بصلاة و لكن بشيء وقر في قلبه.هذا هو الدين.. و هو أكبر بكثير من أن يكون حرفة أو وظيفة أو بطاقة أو مؤسسة أو زيا رسميا.
الوقوع فى الفخ !!
أما في مقاله "الوقوع فى الفخ" فيقول مصطفى محمود:
كل فتاة تحب أن يقال انها حلوة وساحرة وفاتنه وملكة جمال
والسؤال: ما الجمال!!؟
هل الجمال هوالبودرة والاحمر والكريم والروج والكحل؟
هل هو لون الشعر وطول الشعر وشكل التسريحة ومحيط الوسط وخرطة الرجلين واستدارة الردفين؟
هل الجمال فستان وباروكة وشنطة وجزمة ونظارة؟
المرأة يخيل لها ذلك، يخيل لها أن الجمال يكون رسمة على الوجه
وتنسى أن كل هذا طلاء ودهان
فالوجه الجميل والتقاطيع الدقيقة الحلوة هى نوع من الجمال يفقد تأثيره مع التعود والمعاشرة.
ولكن الجمال الحقيقى هو جمال الشخصية وحلاوة السجايا وطهارة الروح
النفس العفيفة الفياضة بالرحمة والمودة والحنان والأمومة هى النفس الجميلة
والخلق الطيب الحميد، والطبع الصبور الحليم والمتسامح
والفطرة الصريحة البسيطة، والروح الشفيفة الحساسة.
اى قيمة لوجه جميل وطبع قاس وخوان مراوغ خبيث
إذا أردت أن تحكم على جمال المرأة لا تنظرإليها بعينك
وانما انظر اليها بعقلك لترى ماذا يختفى وراء الديكور؟
سرقة الإنسان
في مقال " أفيون هذا الزمان" كتب د. مصطفى
أن أجهزة التليفزيون والإذاعة والسينما و صفحات المجلات والجرائد تتبارى على شيء واحد خطير هو سرقة الإنسان من نفسه، شد عينيه و أذنيه و أعصابه وأحشائه ليجلس متسمرا كالمشدوه وقد تخدرت أعصابه تماما، كأنه أخذ بنجا كليا وراح يسبح بعينيه مع المسلسلة، و يكد ذهنه متسائلا: من القاتل، ومن الهارب. وبين قاهر الجواسيس، والأفيشات العارية في المجلات، والعناوين الصارخة في الجرائد ينتهي اليوم والليلة، و يعود الواحد إلى فراشه وهو في حالة خواء وفراغ و توتر داخلي مجهول السبب، و حزن دفين كأنه لم يعش ذلك اليوم قط.
و هذه الظاهرة ظاهرة عالمية، بل هي من سمات هذا العصر المادي الميكانيكي الذي تحولت فيه أجهزة الإعلام إلى أدوات للقتل الجماعي.
و مسئولية كل مفكر و كاتب أن يخرج على الخط، و يتمرد على هذا الإتفاق غير المكتوب بقتل الوقت في محاولة شريفة لإحياء وقت الناس بتثقيفهم وتعليمهم والبحث عن الحق، لا عن التسلية و إشراك الناس في مأساة مصيرهم، و إعادة كل واحد إلى نفسه وقد ازداد ثراء ووعيا لا سلبه من نفسه و سرقته من حياته، ورفع شعارات الحرية لتفسح الروح الإنسانية عن مكنونها.
أناشيد الإثم والبراءة
في كتابه " أناشيد الإثم والبراءة " يؤكد د.مصطفى محمود أنه لا يوجد وهم يبدو كأنه حقيقة مثل الحب.. ولا حقيقة نتعامل معها و كأنها الوهم مثل الموت!! فليس هناك أمر مؤكد أكثر من الموت، ومع ذلك لا نفكر أبدا بأننا سنموت، وإذا حدث و فكرنا لا يتجاوز تفكيرنا وهما عابرا عبور النسيم.
والعكس في حالة الحب، فرغم أن الحب دائما أمر يزينه الخيال و يضخمه الوهم ويجسمه التصور وتنفخ فيه الشهوات، و سبب الخلط و الاختلاط هو دائما خطأ في النسبة.. فنحن دائما ننسب الجمال الذي شاهدناه والحنان الذي تذوقناه الى صاحبته مع أنها ليست صاحبته فصاحبه و مالكه هو الله و ليس أي امرأة.
و يمضي العمر في سلسلة من الغفلات و الاغماءات مجموعها في الختام صفر، أو هي في الحقيقة حاصل طرح و ليست حاصل جمع.
والقضية بالدرجة الأولى قضية ايمان. هل نستطيع أن نكون ذلك العارف الذي لا يرى في كل شيء الا الواحد.. ولا يبصر الا وجه ربه في كل محبوب. هل يمكن أن نكون مصداق الآية: "أينما تولوا فثم وجه الله". ذلك هو الجهاد الصعب.
صوت الفطرة
في كتابه "رحلتي من الشك إلى الإيمان" أحد أشهر كتبه يقول:
".. لو أني أصغيت إلى صوت الفطرة وتركت البداهة تقودني لأعفيت نفسي من عناء الجدل .. ولقادتني الفطرة إلى الله .. ولكنني جئت في زمن تعقد فيه كل شيء وضعف صوت الفطرة حتى صار همساً وارتفع صوت العقل حتى صار لجاجة وغروراً واعتداداً .. والعقل معذور في إسرافه إذ يرى نفسه واقفاً على هرم هائل من المنجزات وإذ يرى نفسه مانحاً للحضارة بما فيها من صناعة وكهرباء وصواريخ وطائرات وغواصات، وإذ يرى نفسه قد اقتحم البر والبحر والجو والماء وما تحت الماء .. فتصور نفسه القادر على كل شيء وزجّ نفسه في كل شيء وأقام نفسه حاكماً على ما يعلم وما لا يعلم".
ويتساءل في نهاية كتابه بعد ان اهتدى للحق:
".. لماذا يسجن الإنسان نفسه داخل شق في الحائط مثل النملة ويعض على أسنانه من الغيظ أو يحك جلده بحثا عن لذة أو يطوي ضلوعه على ثأر. ولماذا يسرق الناس بعضهم بعضا ولماذا تغتصب الأمم بعضها بعضا والخيرات حولها بلا حدود والأرزاق مطمورة في الأرض تحت أقدام من يبحث عنها. لماذا اليأس وصورة الكون البديع بما فيها من جمال ونظام وحكمة وتخطيط موزون توحي بإله عادل لا يُخطئ ميزانه .. كريم لا يكف عن العطاء، لماذا لا نخرج من جحورنا .. ونكسر قوقعاتنا ونطل برؤوسنا لنتفرج على الدنيا ونتأمل. لماذا لا نخرج من همومنا الذاتية لنحمل هموم الوطن الأكبر ثم نتخطى الوطن إلى الإنسانية الكبرى .. ثم نتخطى الإنسانية إلى الطبيعة وما وراءها ثم إلى الله الذي جئنا من غيبه المغيب ومصيرنا إلى غيبه المغيب. لماذا ننسى أن لنا أجنحة فنجرب أن نطير ونكتفي بأن نلتصق بالجحور في جبن ونغوص في الوحل ونغرق في الطين ونسلم قيادتنا للخنزير في داخلنا، لماذا نسلم أنفسنا للعادة والآلية والروتين المكرر وننسى أننا أحرار فعلا. لماذا أكثرنا نمل وصراصير!"
فلسفة الإسلام
تطرق د. مصطفى بكتابه الشهير والمثير للجدل "حوار مع صديقي الملحد" لقضايا دينية وفلسفية كثيرة، وأكد خلاله أن الموت هو بداية الفلسفة وبداية الدين وبداية الصحوة وبداية الأمور جميعا، وهو مؤدب الملوك والجبارين والطغاة. والموت هو الذي يصنع للدنيا حدودا.. وللجريمة حدودا.. وللطغيان حدودا.. وهو الذي يساوي في النهاية بين صاحب العمارة وبواب العمارة. والذي يتذكر الموت يصحو ضميره لأنه يعرف أنه أقرب إليه من شراك نعله. ومن هنا قال الحديث الشريف "موتوا قبل أن تموتوا" والمقصود من الحديث أن يموت الإنسان عن جشعه وخسته وظلمه... إلخ.
الحياة في رأيه لغز والذي يأخذ جرعة حياة كبيرة يكون في حالة غفلة.!يقولون إن الحياة تلاهي.. وهذا يعني أن الحياة ممكن أن تلهي صاحبها.. ولكن في نفس الوقت الحياة حدد الله الهدف منها بقوله:"والله مخرج ما كنتم تكتمون" فالنفس تمتحن.. وتبوح بالسر وتخرج ما خبأته.
أما العلم هو البداية التي توصلك إلي المعرفة والمعرفة هي المواصلة الأخيرة التي توصلك إلي الوقوف أمام الذات الإلهية.
والفلسفة يكمن كنهها في محاولة إدراك الكليات ابتداء من قوانين الطبيعة لفهم ما وراء الطبيعة، وبدلا أن توصلنا إلى الله سبحانه وتعالي، في كثير من الأحيان توصل إلى الكفر وإنكار الله، وأرى أن الفلسفة في وصفها الحالي لا أكثر من رياضة ذهنية، وشطرنج ممتع لتربية القدرات العقلية، ولغز الألغاز هو أن تتعرف على حقيقة فلان. فلا أحد يعرف "الأنا" حقيقة النفس هي لغز الألغاز.
من اقواله المأثورة
* العلو ليس معناه اعتذار الإنسان عن تعاسته
ولا معناه هروبه من قدره ومصيره
ولا معناه أن يعيش بمفرده بعيدا عن الآخرين
وانما معناه رفض الإنسان لصور الحياه المبتذله
ونماذج الواقع المشبوهه أساليب التفكير العاديه المتكرره!
* الإنسان يعلو على الإنسان بالبحث عن المعنى!
* إن حياتى من أجل أكل العيش لا معنى لها لأنها مجرد استمرار!
* إن أجهزة التليفزيون والإذاعة والسينما و صفحات المجلات والجرائد تتبارى على شيء واحد خطير هو سرقة الإنسان من نفسه
رحم الله مصطفى محمود واسكنه فسيح جناته
تم تجهيز هذه المقالة للنشر عن طريق
إدارة جروب أحبابنا في الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مايا
عضو بدرجة مشرف عام
عضو بدرجة مشرف عام
avatar

عدد الرسائل : 816
العمر : 28
الموقع : القاهرة
تاريخ التسجيل : 11/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الإثنين 02 نوفمبر 2009, 10:39 am

ان لله وان اليه راجعون
تسلمى يا نرمين على موضوعاتك الجميلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.emadmet3b.tk
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الإثنين 02 نوفمبر 2009, 9:38 pm

مرسى ليكى كتير يا احلى مايا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الثلاثاء 03 نوفمبر 2009, 5:40 am

اعتذر لعدم ظهور الصورة



إبحار في عالم الفيلسوف والطبيب والأديب والفنان الدكتور مصطفى محمود : ( منقول من مصراوي )




القاهرة - محرر مصراوى - عند الابحار في عالم الفيلسوف والطبيب والأديب والفنان الدكتور مصطفى محمود تتلاقى أمواج كثيرة من الفكر والأدب والفلسفة والتصوف والعلم .

قال عنه الشاعر الراحل كامل الشناوى: "إذا كان مصطفى محمود قد ألحد فهو يلحد على سجادة الصلاة ؛ كان يتصور أن العلم يمكن أن يجيب على كل شئ ، وعندما خاب ظنه مع العلم أخذ يبحث فى الأديان بدءا من الديانات الأرضية مثل الزرادشتية والبوذية ثم انتقل إلى الأديان السماوية ، ولم يجد فى النهاية سوى القرآن الكريم".

وقد مثل الدكتور مصطفى محمود علامة فارقه في تاريخ الأدب والثقافة والسياسة العربية ، فهو مفكر وكاتب وطبيب وأديب وفنان مصري من مواليد شبين الكوم (المنوفية) 1921 ؛ درس الطب وتخرج عام 1953 ولكنه تفرغ للكتابة والبحث عام 1960 ، تزوج عام 1961 وانتهى الزواج بالطلاق عام 1973 وله ولدين (أمل وآدهم) ، وتزوج ثانية عام 1983 وانتهى هذا الزواج أيضا بالطلاق 1987.

ألف المفكر مصطفى محمود 89 كتابا بين القصة والرواية القصيرة والكتب العلمية والفلسفية والاجتماعية والسياسية ، إضافة إلى الفكر الدينى والتصوف ومرورا بأدب الرحلات ، ويتميز أسلوبه بالقوة والجاذبية والبساطة .

قدم 400 حلقة من برنامجه التليفزيوني الشهير (العلم والإيمان) وقام الدكتور مصطفى محمود بإنشاء مسجد فى القاهرة باسم "مسجد مصطفى محمود" عام 1979 ويتبع له "جمعية مسجد محمود" والتى تضم "مستشفى محمود" و "مركز محمود للعيون" ومراكز طبية أخرى ، إضافة إلى مكتبة ومتحف للجيولوجيا وآخر للأحياء المائية مركز فلكى.

هو مصطفى كمال محمود حسين آل محفوظ (من الأشراف) ينتهى نسبه إلى علي زين العابدين (رضى الله عنه) وكان توأما لأخ توفى فى نفس العام ؛ وعاش مصطفى فى مدينة طنطا فى جوار مسجد السيد البدوى (أحد مزارات الصوفية) ؛ ولعل هذا ما جعل التصوف يترك عليه مسحة امتدت معه طوال حياته.

بدأ حياته مصطفى محمود متفوقا فى الدراسة حتى ضربه مدرس للغة العربية ؛ فاكتأب ورفض الذهاب إلى المدرسة ثلاث سنوات وما إن رحل ذلك المدرس عن مدرسته ؛ حتى عاد مصطفى وبدأت تظهر موهبته وتفوقه وحبه للعلم.

وفى منزل والده أنشأ معملا صغيرا ، أخذ يصنع فيه الصابون والمبيدات الحشرية لقتل الصراصير ؛ ثم يقوم بتشريحها وفيما بعد (حين التحق بكلية الطب) اشتهر بـ "المشرحجي" ، نظرا لوقوفه طول اليوم أمام أجساد الموتى ؛ طارحا التساؤلات حول سر الحياة والموت وما بعدهما.

وعلى الرغم من احترافه الطب متخصصا فى جراحة المخ والأعصاب ؛ فإنه كان نابغا في الأدب منذ كان طالبا ؛ ونشرت له القصص القصيرة فى "مجلة روزاليوسف" ، وقد عمل بها لفترة عقب تخرجه ؛ مما دفعه لاحتراف الكتابة ؛ وعندما أصدر الرئيس عبد الناصر قرارا بمنع الجمع بين وظيفتين ، كان مصطفى محمود وقتها يجمع بين عضوية نقابتي الأطباء والصحافيين ؛ لذا قرر الاستغناء عن عضوية نقابة الأطباء ؛ وحرمان نفسه من ممارسة المهنة إلى الأبد مفضلا الانتماء إلى نقابة الصحفيين.

وعندما سئل ماذا يملك الطبيب من إمكانات تشجعه على أن يكون أدبيا وفنانا؟ أجاب بأن "للطب علاقة وثيقة بالحياة وأسرارها وخفاياها ؛ فالطبيب هو الوحيد الذي يحضر لحظة الميلاد والموت ؛ وهو الذي يضع يده على القلب ويعرف أسرار نبضه ؛ وكل الناس يخلعون ثيابهم وأسرارهم بين يدي الطبيب ، فهو الوحيد الذى يباشر الحياة عارية من جميع أقنعتها ، وبما أن الطب علم والأدب علم ؛ فالتكامل فى الحياة البشرية قضى بأنه لا غنى لأحدهما عن الآخر ؛ يعني الطب والأدب وكذلك الطبيب والأديب".

وفي عنفوان شبابه كان تيار المادية هو السائد ، وكان المثقفون يرفضون الغيبيات ؛ فكان من الطبيعى أن يتأثر مصطفى محمود بما حوله ؛ ولذلك كما يقول فى أحد كتبه: "أحتاج الأمر إلى ثلاثين سنة من الغرق في الكتب ؛ وآلاف الليالي من الخلوة والتأمل مع النفس وتقليب الفكر على كل وجه لأقطع الطرق الشائكة ؛ من الله والإنسان إلى لغز الحياة والموت ؛ إلى ما أكتب اليوم على درب اليقين".

وبالرغم من اعتقاد الكثيرين بأن مصطفى محمود أنكر وجود الله عز وجل ؛ فإن المشكلة الفلسفية الحقيقية التى كان يبحث عنها هى مشكلة الدين والحضارة أو العلم والإيمان ؛ وما بينهما من صراع متبادل أو تجاذب ؛ ففى كتابه "رحلتي من الشك إلى الإيمان" ترجم لحياته الزوجية قائلا :"إن زهوي بعقلي الذي بدأ يتفتح وإعجابى بموهبة الكلام ومقارنة الحجج التى تفردت بها ؛ كان هو الحافز ، وليس البحث عن الحقيقة ولا كشف الصواب ؛ لقد رفضت عبادة الله لأنى استغرقت فى عبادة نفسي ؛ وأعجبت بومضة النور التى بدأت تومض فى فكرى مع انفتاح الوعى وبداية الصحوة من مهد الطفولة".. وقد اقترب مصطفى محمود فى ذلك من الإمام الغزالى - رحمه الله - وما ذهب إليه فى كتابه "المنقذ من الضلال" .

ومع هذا العقل العلمي المادي ، بدأت رحلة مصطفى محمود فى عالم العقيدة ، وعلى الرغم من هذه الأرضية المادية التى انطلق منها ؛ فإنه لم يستطع أن ينفى وجود القوة الإلهية ؛ فيقول: "تصورت أن الله هو الطاقة الباطنة فى الكون ، التى تنظمه فى منظومات جميلة (من أحياء وجمادات وأراض وسماوات) هو الحركة التى كشفها العلم فى الذرة وفى الـ"بروتوبلازم" وفى الأفلاك ؛ هو الحيوية الخالقة الباطنة فى كل شئ".

وكما حدثنا الغزالى عن الأشهر الستة التى قضاها مريضا يعانى آلام الشك ؛ حتى هتف به هاتف باطنى أعاده إلى يقين الحقيقة العقلية ؛ وكشف له بهاء الحرية الروحية ؛ ومكنه من معرفة الله ؛ نجد مصطفى محمود يتحدث عن صوت الفطرة الذى حرره من سطوة العلم ؛ وأعفاه من عناء الجدل وقاده إلى معرفة الله ؛ وكان ذلك بعد أن تعلم فى كتب الطب أن النظرة العلمية هى الأساس الذى لا أساس سواه ؛ وأن الغيب لا حساب له فى الحكم العلمى ؛ وأن العلم ذاته هو عملية جمع شواهد واستخراج قوانين.

وهكذا كانت رحلة مصطفى محمود من الشك إلى اليقين تمهيدا لفض الاشتباك بين العلم والإيمان ؛ وجعله يوقف جزءا كبيرا من حياته فى مشروع واحد "العلم والإيمان" ؛ وسرد مراحل هذا المشروع من خلال 8 كتب ، ثم ترجمته إلى أرض الواقع وعرضه على التليفزيون المصرى.

سار مصطفى محمود على درب المفكر والأديب عباس محمود العقاد ليؤكد أن الإسلام منهج يهدف إلى التوازن بين الفرد والمجموع ؛ وليس إلى تذويب الأفراد فى المجموع كما فى الاشتراكية ؛ ولا إلى التضحية بالمجموع لصالح قلة من الأفراد كما فى الفكر الرأسمالي.

وانطلاقا من بحثه عن الحقيقة وإشباعا لشغفه بالنفس الإنسانية وبحثه عن المجهول ؛ تميز مصطفى محمود بفن قصصى خاص ؛ فبإمكاناته الفنية جمع بين إحساس الأديب وإدراك الفيلسوف ومزج هذين البعدين بأسلوب عصرى فيه عمق الفكره ودفء العبارة وفيه البصر الذى يوحى بالبصيرة ، والمادى الذى يؤدى إلى المعنوى ، والعبارة التى تلتقى بالرؤية كأروع ما يكون اللقاء.

وقد دخل مصطفى محمود فى حياته عدة معارك ؛ ووجهت إليه عدة اتهامات أهمها اتهام منتقديه له بأن مواقفه السياسية متضاربة ، تصل إلى حد التناقض فى بعض المواقف ، إلا أنه يؤكد أنه ليس فى موضع إتهام وأن اعترافه بأنه كان على غير صواب فى بعض مراحل حياته هو ضرب من ضروب الشجاعة والقدرة على نقد الذات ؛ وهذا شئ يفتقر إليه الكثيرون .

اتهامه بالكفر ؛ في نهاية الستينيات بعد سلسلة من المقالات ؛ وصدور كتابه "الله والإنسان" الذى تمت مصادرته وتقديمه بعدها للمحاكمة ؛ وقد اكتفت لجنة المحاكمة وقتها بمصادرة الكتاب دون حيثيات.

وقد اشتهر بهجومه المتواصل على الصهيونية ورأيه بأن اليهود وراء هذه الشبكة الأخطبوطية للفساد والإفساد فى العالم كله .

ونشر مصطفى محمود ، فى مقالاته ،أفكارا كثيرة كانت مثار جدل بين المثقفين ؛ كدعوته إلى علم النفس القرآني ، ويقصد به محاولة فهم النفس فهما جديدا مؤسسا على القرآن والسنة ؛ وهى بمثابة محاولة للخروج بعلم نفس إسلامى جديد ومثل تنبئه بسقوط الحضارة الغربية وإنهيار الرأسمالية وتوابعها دون أن يطلق المسلمون رصاصة واحدة ؛ بسبب الترف والتخمة وعبادة الشهوات والغرق فى الملذات ؛ كحضارات كثيرة ذكرها لنا التاريخ .

ومن أشهر معاركه تلك التي وقعت عام 2000 والمعروفة باسم "أزمة كتاب الشفاعة " لتثير الكثير من الجدل حوله وحول أفكاره.

ومن أهم كتبه : الإسلام فى خندق ، وزيارة للجنة والنار ، وعظماء الدنيا وعظماء الآخره ، وعلى نفس قرأنى جديد ، والإسلام السياسى والمعركة القادمة ، والمؤامرة الكبرى ، وعالم الأسرار ، وعلى حافة الانتحار ، والله والإنسان ، وأكل العيش ، وعنبر 7 ، وشلة الأنس ، ورائحة الدم ، وإبليس ، ولغز الموت ، ولغز الحياة ، والأحلام ، وأينشتين والنسبية



رئاسة الجمهورية تعتذر لغيابها عن جنازة مصطفى محمود ( منقول من اليوم السابع )

السبت، 31 أكتوبر 2009 - 23:49
الراحل الدكتور مصطفى محمود


كتب مدحت وهبة

قال شريف محمود الجندى نجل شقيق الراحل الدكتور مصطفى محمود، إن إدارة جمعية مصطفى محمود الخيرية تلقت مساء السبت، اتصالاً هاتفياً من رئاسة الجمهورية تعتذر فيه عن عدم حضور مندوب الرئيس اليوم فى تشييع الجنازة وأنة سيحضر العزاء غداً فى مسجد مصطفى محمود بالمهندسين.

وكان اليوم السابع، قد نشر تقريراً عن تشييع الجنازة لفت فيه إلى غياب كبار المسئولين عن وداع محمود فى حين شيعه عدد كبير من الفقراء.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   السبت 07 نوفمبر 2009, 6:05 am

صحيفة الشروق الجديد الأربعاء 9 ذو القعدة 1430 – 28 أكتوبر 2009
غضب تركيا و(تسامح) مصر!
فهمي هويدي

http://fahmyhoweidy .blogspot. com/2009/ 10/blog-post_ 28.html

إسرائيل مذهولة من السياسة التركية فى ظل حكم حزب العدالة والتنمية، ولا تريد أن تصدق أن حكومة أنقرة منعتها من المشاركة فى المناورات العسكرية على أراضيها، ورغم أن تعليمات رئيس وزرائها دعت إلى التهدئة ومنعت كبار المسئولين من التعليق حول الموضوع، إلا أن الصحافة الإسرائيلية لم تتوقف عن إثارته.
فقد نشرت النسخة العبرية لموقع صحيفة يديعوت أحرونوت مقالا للبروفيسور درور زئيفى رئيس قسم دراسات الشرق الأوسط فى جامعة بن جوريون قال فيه إن قيام أنقرة بإلغاء المشاركة فى المناورات واتفاقها التاريخى مع أرمينيا يعبران عن رغبة دفينة فى التحول إلى قوة إقليمية فى المنطقة.
وأشار إلى أن تركيا شرعت فى إعادة استراتيجيتها الوطنية مستثمرة علاقاتها المميزة مع العالم العربى وعمقها فى منطقة القوقاز التى تتحدث التركية. وقد كان الغضب العارم الذى عم الشعب التركى بسبب العدوان الإسرائيلى على غزة ظرفا مواتيا لخفض مستوى العلاقات مع إسرائيل إلى أبعد حد، ومن ثم التقدم باتجاه إشهار قدوم «العثمانين الجدد».
أضاف فى هذا الصدد أن قيادة الجيش التركى لن تتنازل ببساطة عن العلاقات التاريخية الخاصة مع إسرائيل، إلا أنها بعد الحرب على غزة لا تستطيع أن تواجه الانتقادات الحادة والرفض الشعبى لطابع العلاقة الحالى بين تركيا وإسرائيل.
اتفق الكاتب إيلان باك مع زئيفى فى تأكيده أن الخطوة التركية ضد إسرائيل تأتى فى إطار رؤية استراتيجية شاملة. وأضاف فى مقال نشرته صحيفة «معاريف» قائلا إنه فى الأوقات التى تمد فيها تركيا يدها إلى أعدائها فى الماضى «يقصد أرمينيا» تتخذ الحكومة فى أنقرة خطا معاديا، آخذا فى التطرف، حيال الحليف الأكبر السابق ــ إسرائيل. وليس ذلك انفعالا لحظيا بما جرى فى غزة، ولكنه تعبير عن سياسة فك ارتباط مقصودة ترمى أيضا إلى المس بمكانة الجيش التركى، الخصم الأساسى لحكم أردوجان، «على حد تعبيره. وزعم باك أن أردوجان يحاول استغلال الحملة المناهضة لإسرائيل من أجل إيجاد ميزان ردع جديد فى مواجهة القوى العلمانية.
ودعا بلاده إلى شن حملة لإقناع دول أوروبا بعدم السماح بضم تركيا لدول الاتحاد الأوروبى.
من ناحية حذر رون بن يشاى المعلق العسكرى البارز فى صحيفة «يديعوت أحرونوت» من التداعيات الاستراتيجية الخطيرة التى تنطوى عليها توجهات تركيا الأخيرة إزاء إسرائيل وفى مقال نشرته النسخة العبرية للصحيفة، قال «أود أن أذكر بأن تركيا المسلمة كانت ولسنوات طويلة حليفة أمينة ووفية لنا ... إلا أن التعاون العلنى والسرى بين تركيا وإسرائيل تقلص فى أعقاب الحرب على القطاع.
منبها إلى أن الالتفاف الجماهيرى الواسع حول أردوجان سمح له بالمناورة أمام قيادة الجيش.
وتطرق بن يشاى إلى حجم الخسائر الاقتصادية الضخمة التى ستتكبدها تل أبيب جراء التدهور فى العلاقات مع أنقرة، منوها إلى أن تركيا تشترى كل عام معدات عسكرية من إسرائيل بمئات الملايين من الدولارات. وقد فضلت مؤخرا شراء قمر تجسس من إيطاليا، ورفضت شراء قمر من إسرائيل على الرغم من أن القمر الإسرائيلى أكثر تطورا وأقل تكلفة.
وذكر أن المسئولين الإسرائيليين فضلوا عدم التعليق على الخطوات التركية خشية أن يؤدى ذلك إلى استفزاز الأتراك
. وأضاف: «تركيا لم تعد شريكا استراتيجيا أمينا لنا، وهذا يضر بأمننا القومى لأنه يمس بقوة الردع الإسرائيلية أمام كل من سوريا وإيران».
أوضح بن يشاى أن الخسائر التى تتكبدها إسرائيل بسبب حربها الإجرامية على غزة لا تتوقف على ردة الفعل التركية، بل تتعداها إلى ردة فعل عالمية شاركت فيها دول كثيرة فى أوروبا وأمريكا الجنوبية وأفريقيا.
وحذر من السيناريو الذى تصبح إسرائيل بمقتضاه مطاردة من قبل العالم كما طورد نظام التفرقة العنصرية فى جنوب أفريقيا.
ودعا الحكومة الإسرائيلة إلى إنهاء ملف الجندى جلعاد شاليط المختطف لدى حركة حماس،مذكرا بأنه «بات واضحا أن الضرر الناجم عن مواصلة حصارنا لغزة كبير جدا، وهو أكبر من أى خطر أمنى ناجم عن إطلاق سراح مئات المعتقلين الفلسطينيين، من هنا يجب إنهاء هذا الملف حتى يتسنى رفع الحصار عن غزة ولا يكون مسوغا لمحاصرة إسرائيل»، على حد تعبيره.
ألا ترى مفارقة فى أن إسرائيل قلقة جدا من غضب تركيا، لكنها مطمئنة تماما إلى موقف مصر؟!
...........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: أمين هويدي بقلم فهمي هويدي!!   السبت 14 نوفمبر 2009, 4:31 am

صحيفة الشروق الجديد المصريه الخميس 17 ذو القعدة 1430 – 5 نوفمبر 2009
[url=http://groups.yahoo.com/group/ElabgyLovers/]أمين هويدي بقلم فهمي هويدي[/url]!!
http://fahmyhoweidy .blogspot. com/2009/ 11/blog-post_ 05.html

لولا ما نشرته صحيفة «معاريف» عن العم أمين هويدى، لما خرجت عما ألزمت به نفسى فى الكتابة منذ عقود، ألا أشغل القارئ بما هو شخصى أو عائلى. وهو بالمناسبة ذات الموقف المتجرد الذى ألزم به نفسه بصرامة شديدة، فى كل موقع شغله أو منصب تولاه.
لقد سلطت الصحيفة الإسرائيلية الضوء على جوانب فى حياة الرجل وسجله العسكرى لم يتطرق إليها الإعلام المصرى، دلت على أنهم هناك يتابعون أعداءهم بدقة ويعرفون عنهم الكثير، فى حين أننا لا نقدر رجالنا حق قدرهم فحسب، وإنما التبس الأمر على البعض منا، بحيث لم يعودوا يعرفون من هم أعداؤنا بالضبط.
قالت «معاريف» فى عددها الصادر يوم الاثنين الماضى 2/11 إنه خلال رئاسته لشعبة العمليات بهيئة الأركان المصرية وضع خطة الدفاع عن ميناء بورسعيد.
كما أنه كان مسئولا عن جبهة الدفاع عن القاهرة خلال العدوان الثلاثى عام 1956.
وبعد هزيمة 1967 عين رئيسا لجهاز المخابرات العامة، وفى فترة رئاسته للجهاز تم اكتشاف 53 عميلا لإسرائيل فى مصر، قدموا إلى المحاكمة فى 30 قضية تجسس. من هؤلاء 19 أعدموا والباقون حكم عليهم بالسجن.
لم تتحدث الصحيفة الإسرائيلية عن دوره فى الإشراف على عملية إغراق الحفار عند ساحل العاج عام 1970
ولا عن قصف ميناء إيلات فى عام 1969.
أغلب الظن لأن العمليتين من نماذج النجاحات التى حققتها المخابرات والوحدات الخاصة فى الجيش المصرى، ووجهت ضربتين موجعتين لإسرائيل.
مع ذلك فإن ما ذكرته يظل قليلا من كثير يحفل به سجل ذلك الرجل النادر، الذى يعد أحد رموز العسكرية الوطنية التى لم تتخل عن الاقتناع بأن إسرائيل هى عدو مصر الأول، وأن مصيرها إلى زوال، طال الزمن أو قصر.
لقد أدهش أمين هويدى كل الذين عرفوه، ووجدوا فيه تجسيدا حيا لمثل العسكرية الوطنية المصرية وأخلاقياتها. ذلك أنه ظل نموذجا للنزاهة والكبرياء والاستقامة. فلم يحسب على أحد، ولا جامل أحدا على حساب حق أو قيمة. ولم يتخل عن جرأته وصراحته فى أدق المواقف وأحلك الظروف. لا يقل عن ذلك أهمية أنه ظل نظيف اليد طول الوقت. فلم ينتفع من أى منصب تولاه، ولم يدخل جيبه أو بيته قرش من خارج مرتبه الرسمى. حتى إنه ربما كان المسئول الوحيد الذى إذا سافر فى مهمة فإنه كان بعد عودته يرد ما تبقى معه من بدل السفر، بعد أن يقدم بيانا بكل قرش أو دولار صرفه.
وفى العام الماضى حين فوجئ بتدهور بصره، وتقرر إيفاده على نفقة الحكومة للعلاج فى ألمانيا، فإنه رفض أن يستخدم حقه فى اصطحاب مرافق له من أسرته كان فى أمس الحاجة إليه، حتى لا يحمل ميزانية الدولة أعباء تزيد على متطلبات العلاج الضرورية. وكأى فلاح مصرى فإنه لم يكن يحلم بأكثر من أن يمتلك بيتا يؤويه هو وأسرته، وقطعة أرض تستره. لذلك فإنه بنى بيتا فى مصر الجديدة على أرض تملكها بالتقسيط كغيره من الضباط فى بداية الثورة. واستبدل معاشه ليشترى ستة أفدنة فى «بجيرم» ــ موطن الأسرة ــ بمحافظة المنوفية.
وفى حياته اشترى سيارتين، واحدة من طراز مرسيدس اضطر إلى شرائها فى سنة 62 حين كان سفيرا فى العراق. وقد بقيت معه طوال 19 عاما، إلى أن استهلكت فباعها فى سنة81 ولم يكن بمقدوره أن يشترى أكثر من سيارة «دوجان» ــ إنتاج مصرى ــ فى سنة 86. وهذه بقيت معه حتى وفاته أى طوال 23 سنة.
فى أوج مجده الوظيفى فإنه رفض أن يستخدم نفوذه لتعيين ابنه هشام بعد تخرجه فى كلية الهندسة فى أى وظيفة من تلك التى يتطلع إليها أبناء الأكابر، رغم أنه كان يمد يد العون للعديد من أبناء «بجيرم» الذين كانوا يلجأون إليه.
كما أنه رفض أن يتدخل لصالح ابنته مها حين جرى التسويف فى تحديد موعد مناقشة رسالتها للدكتوراة
فى حياته الخاصة كان فى دقته وانضباطه ونظامه اليومى أقرب إلى تقاليد الثكنة العسكرية. ينام ما بين التاسعة والتاسعة والنصف مساء، ليستيقظ قبل الفجر، حيث يصلى ويقرأ القرآن، ثم يستريح قليلا ليجلس على مكتبه مع طلوع الشمس، وبعدما خرج من سجن الرئيس السادات فى سنة 1971.
كان يقضى أغلب ساعات النهار فى حجرة مكتبه، الأمر الذى مكنه من أن يصدر قائمة كتبه التى وصلت إلى 25 كتابا، أغلبها باللغة العربية وأقلها باللغة الإنجليزية. وفى كل ما كتب لم يتخل عن شجاعته وأمانته الشديدة. ومن أبرز كتبه مؤلفه «الفرص الضائعة»، الذى طبع فى بيروت.
وسجل فيه شهادة لم يسبقه إليها أحد. إذ كذَّب أسطورة «الضربة الجوية» التى قيل إنها تمت فى حرب 73، وروج لها الخطاب السياسى والإعلامى لاحقا. ومما ذكره فى هذا الصدد أنه كانت هناك «طلعة جوية» فقط قامت بمهمة وحيدة فى بداية الحرب، بعدها نقلت كل الطائرات المصرية إلى أحد مطارات الصعيد لإبعادها عن مسرح العمليات. حيث كان تقدير القيادة العسكرية آنذاك أنه يجب تجنيب الطيران المصرى دخول المعركة، نظرا لتفوق الطيران الإسرائيلى، ومن ثم حرصا على عدم إقحامه فى مواجهة غير متكافئة.
وكانت تلك الشهادة الصادمة سببا فى منع دخول الكتاب إلى مصر حتى الآن.
رحمه الله
.

............ ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الإثنين 16 نوفمبر 2009, 4:40 am


صحيفة الرؤية الكويتيه الأحد 20 ذو القعدة 1430 – 8 نوفمبر 2009
أسود هنا .. وحملان هناك !!
فهمي هويدي

http://fahmyhoweidy .blogspot. com/2009/ 11/blog-post_ 07.html

حين زارت وزيرة الخارجية الأميركية مصر، في أعقاب تصريحها البائس الذي وصفت فيه عرض نتنياهو وقفا جزئيا للاستيطان بأنه «غير مسبوق»، توقعت أن تخرج الصحف المصرية في اليوم التالي بعنوان يقول:
القاهرة طلبت إيضاحات من واشنطن حول موقفها من الاستيطان.
لكن ظني خاب وجاء العنوان الرئيسي لصحيفة الأهرام (عدد 5 نوفمبر) كالتالي:
كلينتون تؤكد للرئيس أن مصر شريك أساسي إقليميا وعالميا!
وهو ما يعني أن «الأهرام» اهتمت بإبراز مديح وزيرة الخارجية للدور المصري. واعتبرته الخبر الرئيسي وهو المديح الذي دأب عليه المسؤولون الأميركيون، استجابة لنصائح مستشاري الشؤون العربية في واشنطن الذين أفهموا أولئك المسؤولين بأن النفخ في الزعماء العرب وامتداح دورهم في العلن. يلين جانبهم ويدغدغ مشاعرهم ويشبع رغبتهم في أن يظهروا أمام شعوبهم بمظهر العظماء الذين يشتركون في تقرير مصير العالم.
وللقريبين من أجواء البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأميركية. كلام كثير في هذا الموضوع ينسب إلى أولئك المستشارين الذين ينتمي بعضهم إلى أصول عربية، نصائح محددة يتم تلقينها للمسؤولين الأميركيين لاتباعها في لقاءاتهم بالزعماء العرب أو أثناء زيارتهم لبلادهم.
ويتحدث هؤلاء عن تأثر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات كثيرا، حينما اصطحبه الرئيس كلينتون بعد لقائه ذات مرة. حتى أوصله إلى باب السيارة التي أقلته.
ويشيرون إلى أن الرئيس أوباما حينما امتدح رئيسا عربيا زار واشنطن وقال أثناء المؤتمر الصحافي الذي أعقب الزيارة أنه استمع إلى «نصائحه»، قائلين إن العبارات التي استخدمها كانت معدة سلفا وأنها لم تكن تعبيرا عفويا وليد اللحظة!
معلوماتي عن اجتماع السيدة كلينتون مع الرئيس مبارك لا تتجاوز ما نشرته الصحف عن تصريحات منسوبة إلى وزير الخارجية المصري. التي قال فيها إن كل طرف طرح رؤيته إزاء عملية السلام.
ونقل عن السيدة كلينتون قولها إن السياسة الأميركية بخصوص عدم شرعية المستوطنات لم تتغير. وأن مصر تريد «ضمانات» من الولايات المتحدة بأن تؤدي مفاوضات للسلام إلى قيام دولة فلسطينية.
وانتهى السيد أبوالغيط إلى القول بأن مصر تؤيد بشكل كامل الموقف الأميركي الذي يعكس الاقتناع بقيام الدولة الفلسطينية على كامل الأراضي المحتلة عام 67. وإن تم ذلك من خلال تبادل الأراضي (ياللهول!).
وهو كلام كان طبيعيا أن ترحب به الوزيرة الأميركية، ذلك أنه إذا كانت القاهرة تؤيد بشكل كامل الموقف الأميركي إزاء القضية، فلا غرابة في أن تصبح شريكا أساسيا لأميركا في الشرق الأوسط.
هذا الكلام الديبلوماسي المجامل يصدمنا من أكثر من زاوية.
فمن الواضح أن السيدة كلينتون جاءت لتحقيق أهداف، من بينها محاولة التخفيف من آثار تصريحها البائس الذي امتدحت فيه نتنياهو واعتبرت موقفه «غير مسبوق»، رغم أنه لم يغير شيئا من عجرفته. ونحن بالكلام الناعم الذي أعلناه، ساعدناها على عملية التجمل التي سعت إليها.
والمفارقة أنه في الوقت الذي أعلنا فيه تأييدنا الكامل للموقف الأميركي إزاء القضية، وتلقفنا بالترحيب وسام الشراكة الكاملة من السيدة كلينتون، إذا بالسيد أبومازن يعلن في نفس اليوم عدم ترشحه للرئاسة الفلسطنية المقبلة احتجاجا على الانحياز الأميركي لإسرائيل والإهانات المتلاحقة التي وجهت إليه دون أي مقابل.
أبومازن راهن بالكامل على واشنطن لكنه لم يستطع أن يحصل منها على شيء، وأدرك أن استجابة الإدارة الأميركية للضغوط والصلف الإسرائيليين، لا تجد أي مقاومة في البيت الأبيض، لا يختلف في ذلك أوباما كثيرا عن سلفه جورج بوش. ومن الواضح أن مصر تقف في نفس المربع، وإن اختلفت درجة الرهان.
لذا أستغرب أن تخلو التصريحات المصرية من أي عتاب للسيدة كلينتون وأن تشترك في تجميل موقفها القبيح، الأمر الذي جعل تعبير القاهرة المجامل متخلفا بصورة نسبية عن الموقف الذي أعلنه أبومازن في رام الله.
لقد أصبحنا نستأسد فقط على أهلنا وأشقائنا، أما أعداؤنا فإننا معهم نتحول فجأة إلى حملان وديعة.
............ .......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اخبار خفيفة.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 7 من اصل 9انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
jamal suliman lovers :: jamal suliman lovers :: موضوعات عامة للأعضاء-
انتقل الى: