jamal suliman lovers
مرحبا بالسادة الزوار يسرنا إنضمامكم لمنتدى النجم العربى الكبير جمال سليمان



 
الرئيسيةcoolpageدخولموقع محبى جمال سليمانالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعات

شاطر | 
 

 اخبار خفيفة.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9
كاتب الموضوعرسالة
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: أطفال الضحايا للبيع – فهمي هويدي   الخميس 04 مارس 2010, 3:45 am


صحيفة الرؤية الكويتيه الخميس 4 ربيع أول 1431 – 18 فبراير 2010
أطفال الضحايا للبيع – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy .blogspot. com/2010/ 02/blog-post_ 17html

أثار انتباه شرطة هايتي الحدودية قدوم عربة أقلّت 33 طفلا كانوا بصحبة عشرة من المبشرين الأميركان، الذين قالوا إن هؤلاء الأطفال من الأيتام الذين خلفهم الزلزال الذي ضرب الجزيرة، وقد تم تبنيهم بواسطة جمعية «الحياة الجديدة» الخيرية التي ينتمون إليها.

وحين طلب من المبشرين تقديم الأوراق التي تثبت أنهم أنهوا إجراءات التبني، أو أن أولئك الأطفال أيتام حقا، فإنهم عجزوا عن إثبات شيء مما ادعوه.

كان الأطفال خليطا من الصبيان والبنات، وأعمارهم تراوحت بين شهرين واثني عشر عاما، والواقعة حدثت في بلدة «مالباسي»، التي تمثل المعبر الرئيسي بين هايتي وجمهورية الدومينيكان المجاورة.

وكان ذلك المعبر قد شهد نشاطا مكثفا في أعقاب الزلزال الذي ضرب الجزيرة في 12 يناير الماضي، وأسفر عن مقتل نحو 150 ألفا وإصابة 250 ألفا آخرين وتشريد قرابة مليون ونصف المليون،
ورغم أن العربات كانت تعبر من المكان على مدار الساعة، إلا أن حالة حافلة الركاب هذه أثارت شكوك شرطة الحدود، فاحتجزوا ركابها وأبلغوا السلطات المختصة بأمرهم.
وحين تمت التحريات بسرعة، تبين أن بعض الأطفال المزمع نقلهم إلى خارج البلاد لهم آباء لايزالون على قيد الحياة، وأن سلطات تاهيتي تسعى إلى لمّ شملهم على عائلاتهم.

وعلى الفور اتخذ التحقيق مسارا آخر، وبدا الحديث عن عملية تهريب للأطفال تحت ستار العمل الخيري وبواسطة مبشرين ينتمون إلى جمعيات مشبوهة.
لم تكن هذه حالة فريدة في بابها، لأن التقارير الصحافية ذكرت أن سلطات الحدود أوقفت حالات أخرى مماثلة، لكن ما أثار الانتباه هذه المرة هو عدد الأطفال الذين جرت محاولة تهريبهم وكون عملية التهريب باشرتها جمعية تبشيرية كاثوليكية ـ

وكانت منظمة اليونيسيف المعنية بشؤون الأطفال قد حذرت من جماعات الاتجار بالبشر، التي ينتشر أفرادها في البلدان التي تتعرض لكوارث طبيعية، ويسارعون إلى خطف أكبر عدد ممكن من الأطفال بدعوى أنهم يتامى، ويقومون ببيعهم في أسواق أوروبا والولايات المتحدة.
وفي حين تحاول السلطات المعنية في كل بلد أن تجمع شتات الأسر من ضحايا هذه الكوارث، فإن تلك الجمعيات أو المنظمات التي تختطف الأطفال تعمل على تكريس تفريقها إلى الأبد.

قبل سنتين ضبطت واقعة مماثلة، حين حاولت مجموعة مماثلة تنتمي إلى منظمة فرنسية باسم «انقذوا الأطفال» تهريب بعض أطفال «دارفور» عبر تشاد المجاورة.
وتمت محاكمة الخاطفين وسجنهم هناك، ولكن الرئيس الفرنسي تدخل لمصلحتهم حتى تم إطلاق سراحهم وعودتهم إلى بلادهم، بدون الأطفال بطبيعة الحال.

لا نستطيع أن نعمم، فلا كل المنظمات الإغاثية كذلك، ولا كل البعثات التبشيرية ترتكب مثل هذه الجرائم، لكن الذي لاشك فيه أن بعضها تتستر تحت لافتات وأقنعة الإغاثة والتبشير لممارسة تجارة البشر، التي تعد دول العالم الثالث مصدرها الأوفر، وأن دول العالم الأول هي «المستورد الأول» إذا جاز التعبير.

هذه الخلفية تستدعي أكثر من سؤال حول حقيقة الأنشطة التي تقوم بها تلك المنظمات في دول أفريقيا وآسيا، خصوصا في مجتمعاتها الإسلامية، ونسبة غير قليلة منها بلاد ابتليت بالمجاعات والكوارث، حتى أصبحت المصدر الأول للاجئين في العالم.

في الوقت ذاته، فإن ذلك ينبهنا إلى مدى الضرر الذي لحق بهذه المجتمعات جراء حرمان المنظمات الإغاثية الإسلامية من العمل فيها، ومنع تلك المنظمات من مباشرة أي أنشطة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، في إطار ما سمي بالحرب ضد الإرهاب، وهو ما أحدث فراغا كبيرا في وسط آسيا وفي أنحاء أفريقيا، الأمر الذي ترتب عليه اندفاع المنظمات الإغاثية والتبشيرية الغربية لملئه بكل ما أوتيت من قوة وقدرة.

وهو ما وضعنا إزاء مفارقة غريبة، إذ لم تؤتمن المنظمات الإغاثية والخيرية الإسلامية على العمل في أوساط المجتمعات المسلمة، في حين فتحت أبواب تلك المجتمعات على مصارعها للمنظمات الغربية باختلاف مشاربها، لممارسة الإغاثة والتبشير وتهريب الأطفال!
............ ......
[color:121f=#fff]__._,_.___
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الخميس 18 مارس 2010, 9:21 pm

أخبار مصر : الموضوع بهذا الرابط



http://www.egynews. net/wps/portal/ news?params= 86060





الصفحة الرئيسية >> العرب والعالم


الشبكة كشفت خلال تنصت لتتبع فساد مالي


الفاتيكان يفصل اثنين من موظفيه بتهمة "الدعارة المثلية"

تعليق علي الموضوع إرسال لصديق طباعة الصفحة



الفاتيكان- أ ش أ
فُصل موظف سام في ديوان بابا الفاتيكان ومرتل من منصبيهما بعد أن اتهما بإقامة شبكة للدعارة المثلية.
وأكد الفاتيكان السبت وقف أنجيلو بالدوتشي (أحد الحجاب المعروفين بلقب نبلاء قداسته وتتضمن مهامهم أداء التحية لكبار الضيوف) من مهامه.
وقد تنصتت الشرطة على مكالماته الهاتفية في سياق تحقيق فساد مالي عندما اكتشفت حلقة الدعارة.
ويتهم المرتل واسمه جينيدو توماس إيهيم بتوفير الرجال لبالدوتشي.
وقد أمضى النيجيري 19 سنة مرتلا في جوقة جوليا للمرتلين الذين ينشدون التراتيل الكنسية في كاتدرائية القديس بطرس في غياب البابا.
وإلى جانب كون بالدوتشي عضوا في فرقة نبلاء قداسته، يعمل مهندسا في مجلس وزارة الأشغال العمومية.
وقد استحوذت القضية على اهتمام وسائل الإعلام الإيطالية. وكشفت مقتطفات من محاضر التنصت على المكالمات الهاتفية نشرتها صحيفة لايبوبليكا يوم الخميس عن أن إيهيم كان على اتصال منتظم مع بالدوتشي قبل اعتقاله الشهر الماضي بتهمة الفساد. وتبين من تلك المقتطفات أن إيهيم حصل لبالدوتشي على 10 عناوين اتصال ضمت من بين ما ضمت عارض أزياء ولاعب رجبي.
وجاء في تقرير سترفعه الشرطة إلى القضاء الإيطالي أن إيهيم وشخصا آخر كانا حلقة ضمن "شبكة منظمة لتحريض الرجال على الدعارة".
العودة إلي أعلي

اخر تحديث: 06/03/2010 19:48توقيت القاهرة

تعليق علي الموضوع إرسال لصديق طباعة الصفحة





وأقرأ أيضا






حاجب البابا بيندكت الثالث يدير شبكة دعارة للشاذين جنسيا بالفاتيكان

يا فرحة شنودة الثالث


الجارديان:تورط حاجب بابا الفاتيكان بشبكة للشواذ



المصدر وكالات الأنباء العالمية

أولا من وكالة أنباء رويترز الأمريكية على هذا الرابط

عنوان الخبر الصاعقة: الفاتيكان يطرد حاجبا للبابا بنديكت ورد اسمه في فضيحة دعارة

نص الفصيحة المدوية:


مدينة الفاتيكان (رويترز) – ورد اسم حاجب للبابا بنديكت وعضو بجوقة خاصة في كاتدرائية القديس بطرس ضمن شبكة دعارة للشواذ جنسيا وذلك في أحدث فضيحة جنسية تلطخ الفاتيكان.


وطرد الفاتيكان جيندو ايهايم -وهو نيجيري- يوم الاربعاء من جوقة جوليا بعد ان ظهر اسمه في نصوص اتصالات هاتفية سجلتها الشرطة ونشرتها صحيفة ايطالية في اطار تحقيق في قضية اخرى.


وقامت الشرطة بتسجيل تلك الاتصالات في اطار تحقيق في فساد في عقود لبناء أشغال عامة.

وكان بين اربعة اشخاص اعتقلوا الشهر الماضي في فضيحة الفساد انجيلو بالدوشي وهو مهندس وعضو بمجلس ادارة الاشغال العامة الايطالية ومستشار انشاءات للفاتيكان. واعتقل بالدوشي بتهم الفساد وتكشفت اتهامات الدعارة في وقت لاحق.

وبالدوشي عضو ايضا في جوقة مختارة تضم حجابا يستدعون للعمل في القصر الرسولي للفاتيكان في مناسبات مهمة مثل استقبالات البابا لرؤساء دول أو عندما يرأس البابا مناسبات كبيرة.


وافراد تلك الجوقة هم الذين حملوا نعش البابا يوحنا بولس اثناء مراسم جنازته في 2005.


واظهرت مقتطفات نشرت في صحيفة لاريبوبليكا الايطالية أن ايهايم (40 عاما) كان على اتصال منتظم مع بالدوشي قبل اعتقال الاخير الشهر الماضي وان موضوع محادثاتهما كان جنس الشواذ.


وقالت وثيقة للشرطة اعدت لقضاة التحقيق ونشرت لاريبوبليكا اجزاء منها ان بالدوشي كان على اتصال مع ايهايم وايطالي كان ضمن ما اطلقت عليه الشرطة “شبكة منظمة… للتحريض على دعارة الذكور.”


ولم يتسن على الفور الاتصال بمحامي ايهايم.

وقال مصدر في الفاتيكان ان بالدوشي -الذي ما زال في السجن- طرد من جوقة الحجاب وان اسمه لن يظهر في الاصدار الجديد من دليل الفاتيكان

الفاتيكان يطرد حاجبا للبابا بنديكت ورد اسمه في فضيحة دعارة



وعن صحيفة الجارديان البريطانية نشرت صحيفة اليوم السابع المصرية الخبر تحت هذا العنوان (رابط المصدر):

الجارديان:تورط حاجب بابا الفاتيكان بشبكة للشواذ


قالت صحيفة الجارديان البريطانية إن فضيحة جنسية مدوية هزت أرجاء الفاتيكان أمس، ووصلت إلى مقر البابا بنديكيت السادس عشر، حيث تمت إقالة حاجب للبابا وعضو بجوقة خاصة فى كاتدرائية القديس بطرس بعد الكشف عن تورطه فى شبكة دعارة للشواذ جنسياً وذلك فى أحدث فضيحة جنسية تهز الفاتيكان.


وقالت الصحيفة إنه بعد أن تمكنت الشرطة من القبض على أنجيلو بالدوتشى، وهو مهندس وعضو سابق بمجلس إدارة الأشغال العامة ومستشار إنشاءات الفاتيكان، على خلفية اتهامات بالفساد، تم الكشف عن مكالمة هاتفية كان يتفاوض فيها مع حاجب البابا النيجيرى الجنسية توماس جيندو إيهايم، على التفاصيل الجسدية المحددة التى يريدها فى الرجال الذين سيحضرهم له.


وتشير الجارديان إلى أن بحوزتها محاضر تكشف عن عدد كبير من الرجال تم تقديمهم لبالدوتشى، وأن واحداً على الأقل من بينهم كان يدرس الكهنوت، لافتة إلى أن بالدوتشى عضو أيضا فى جوقة مختارة تضم حجابا يستدعون للعمل فى القصر الرسولى للفاتيكان فى مناسبات مهمة مثل استقبالات البابا لرؤساء دول أو عندما يرأس البابا مناسبات كبيرة، وأفراد تلك الجوقة هم الذين حملوا نعش البابا يوحنا بولس الثانى أثناء مراسم جنازته فى 2005.


وقد تسببت المعلومات التى تم الكشف عنها حول حياة بالدوتشى الخاصة فى إحراج شديد للفاتيكان الذى لم يصدر أى تعليق حتى الآن على هذه القضية، وقد أظهرت مقتطفات نشرت فى صحيفة لاريبوبليكا الإيطالية أن ايهايم كان على اتصال منتظم مع بالدوتشى قبل اعتقال الأخير الشهر الماضى.

صحيفة الجارديان قالت إنه على الرغم من أن الكنيسة الكاثوليكية لم تدن الشذوذ الجنسى بشكل صريح، إلا أن تعاليمها تقول إنه المثلية الجنسية لا يمكن الموافقة عليها تحت أى ظروف.


مصادر الخبر من مواقع الاخبار العالمية باللغة الانجليزية على هذا الرابط

موقع شبكة البي سي سي البريطانية على هذا الرابط

تعليق مشرف المدونة:

هذه الأخبار لن تقرأ عنها في مواقع الأخبار النصرانية ولا في موقع الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة ومقره في عمان بالأردن ولن تسمعه على نشرة الأخبار في فضائيات التنصير العربية فالحمدلله الذي أخزى بابا الفاتيكان المتطاول على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخزى أتباعه الذين يصدون عن سبيل الله. اللهم زدهم من هذه الفضائح والمخازي ولا تبارك والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر

نهدي صورة هذا العنوان باللغة الانجليزية للحاقدين من نصارى المنطقة من أتباع الفاتيكان


Gay prostitution scandal rocks Pope Benedict





فضيحة دعارة الشذوذ الجنسي تهز البابا بندكت (المصدر)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: صندوق الدنيا   الثلاثاء 30 مارس 2010, 8:46 pm

صندوق الدنيا
بقلم: أحمد بهجت
الاستاذ احمد بهجت تحية طيبة وبعد
اكتب اليك بعد خمسة أشهر من وفاة امي رحمها الله‏..‏
لعلك يا سيدي اختبرت من قبل موت الأم وما يثيره من احاسيس
حينما تفقد ذلك الصوت الدافيء اللاهث بالدعاء والثناء‏وهذا الحضور المتوهج بالحب والعطاء بلا مقابل بلا انتظار للمقابل‏.‏
لا أعرف حقيقة من قال ـ وقد صدق ـ إنه يبدأ موت المرء بموت ابيه ـ ولكن ازيد أن المرء يفقد قلبه بموت أمه‏.‏
واكتب لك مشهدا عشته وأنا أقدم شهادة وفاة أمي إلي نقابة المعلمين لكي توقف صرف معاش رمزي تقدمه لأعضائها كل ثلاثة شهور‏.‏
اكتفي الموظف المختص بكلمة الوفاة ولم يلتفت حتي إلي صورة الشهادة التي قدمتها له‏
وقام من فوره بإيقاف الصرف‏,‏ وقبل أن انصرف سألته: وماذا تقدمون للمعلم بعد وفاته؟‏
لم أكمل السؤال‏ ..‏ لقد اعطاني اربع صفحات فولسكاب لأملأها نيابة عن الورثة بما فيها من أسماء وعناوين ورقم قومي‏
ثم عقب قائلا: بعد كده تجيبي شهادة مختومة من اثنين موظفين أنكم‏(‏ اي الورثة‏)‏ تستحقون اعانة الجنازة‏!!
لا أعرف لماذا تذكرت الفنان الكبير عادل امام الذي اعترض علي أن يقف لمعلمته
في مسرحية‏ (‏ مدرسة المشاغبين‏)‏ قائلا: بعد ‏14‏ سنة خدمة في ثانوي بتقوليلي اقف ‏!!!
وقلت في نفسي : أبعد اربعين سنة خدمة في مدارس الحكومة ربيتي فيها اجيالا واديتي رسالتك المقدسة
تقول النقابة: هاتي شهادة اثنين موظفين‏!!؟؟
بقي أن تعلم يا أستاذي الفاضل أن الاعانة المقررة هي ألف جنيه لا غير‏!!!!
تريد أن تعرف ماذا فعلت بأوراق الإعانة‏؟
لقد القيت بها في أقرب صندوق للمهملات‏
الإمضاء‏:‏ مواطنة مصرية‏.‏


الأهرام - صندوق الدنيا - الأثنين 29 مارس 2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأربعاء 16 يونيو 2010, 10:03 pm

يجب على القائد أن يعرف كيف يتعامل مع الفشل





(الرئيس السابق لـ(India APJ) عبد الكلام في منتدى وارتون الاقتصادي الهندي ، فيلادلفيا ، آذار / مارس 22 ، 2008)

سؤال : هل يمكنك أن تعطينا مثالا ، من خبرتك الخاصة ، عن كيفية إدارة الفشل وكيف يجب أن يتصرف القادة في حالة حدوثه؟


الجواب : اسمحوا لي أن أخبركم عن تجربتي. في عام 1973 أصبحت مدير مشروع برنامج مركبة إطلاق القمر الصناعي الهندي ، والذي عرف باسم (SLV-3). كان هدفنا وضع القمر الصناعي الهندي "روهينى" (Rohini) في مداره بحلول عام 1980. حصلت على التمويل اللازم من الأموال والموارد البشرية , وقد اعطيت تعليمات واضحة بأننا يجب أن نطلق القمر ونضعه في مداره في الفضاء بحلول عام 1980 , عمل آلاف من الناس معا في الفرق العلمية والتقنية لتحقيق هذا الهدف.

بحلول عام 1979 , وأظن في نهاية شهر آب / أغسطس , كنا نظن أننا على استعداد تام. كمدير المشروع ، ذهبت الى مركز مراقبة عملية الإطلاق. وفي الأربع دقائق الأخيرة قبل إطلاق القمر الصناعي ، بدأ جهاز الكمبيوتر في مراجعة قائمة الفحوص النهائية التي تحتاج إلى فحص. بعد دقيقة واحدة ، علق برنامج الكمبيوتر عملية الإطلاق ، وعرض النتائج التي أظهرت أن بعض مكونات التحكم في النظام لم تكن في منتظمة في السياق. الخبراء الذين عملوا معي وكان مي أربعة أو خمسة منهم أوضحوا لي انه لا داعي للقلق ، فعندهم تقديراتهم وهناك ما يكفي من الوقود الاحتياطي. وبناء على ذلك تجاوزت الكمبيوتر ، وحولت العملية على الوضع اليديوي ، وأطلقت الصواريخ. في المرحلة الأولى ، سار كل شيئ على مايرام. في المرحلة الثانية ، بدأت تظهر المشكلة. فبدلا من دخول القمر في المدار ، سقط نظام الصواريخ كله في خليج البنغال وغرق. كان فشلاً ذريعاً.

في ذلك اليوم ، كان رئيس منظمة أبحاث الفضاء الهندي ، البروفيسور ساتيش داوان ، يدعوا إلى مؤتمر صحفي بمناسبة الإطلاق. كان الاطلاق في الساعة 7:00 صباحا ، والمؤتمر الصحفي يعقد في الساعة 07:45 حيث كان الصحفيون من مختلف أنحاء العالم متواجدين في (ISRO's satellite launch range) [مدينة سريهاريكوتا في ولاية اندرا براديش في جنوب الهند]. البروفسور داوان ، راس المنظمة ، عقد المؤتمر الصحفي بنفسه. وتولى المسؤولية عن الفشل وقال ان الفريق كان يعمل بجد ، ولكن نجاح العملية يحتاج الى مزيد من الدعم التكنولوجي. وأكد لوسائل انه في سنة قادمة لا بد أن ينجح الفريق في المهمة ، كنت وقتها مدير المشروع وكان الفشل ناتج عن أخطائي ولكنه بدلاً من ذلك تحمل المسؤولية عن الفشل كقائد ورئيس للمنظمة.

في العام التالي ، في يوليو / تموز عام 1980 ، حاولنا مرة أخرى لإطلاق القمر الصناعي , وهذه المرة نجحنا. وكانت الأمة الهندية مبتهجة بهذا النجاح. مرة أخرى ، كان هناك مؤتمر صحفى.فدعاني البروفيسور داوان بجانبه وقال لي إنه انت من سيعقد هذا المؤتمر اليوم.

تعلمت درسا مهما جدا في ذلك اليوم. عندما يحدث الفشل ، قائد المنظمة هو من يتحمل المسؤولية. وعندما يظهر النجاح يعطيه لفريقه. أفضل درس في الإدارة تعلمته لم أقرأه في الكتب بل تعلمته من تجربتي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الثلاثاء 20 يوليو 2010, 4:43 am

بقلم: علاء الأسواني



6 يوليو 2010 09:23:06 ص بتوقيت القاهرة

الشاب الذى عاش إلى الأبد
بعد أن أغلق خالد باب الشقة ونزل عدة درجات على السلم، توقف فجأة وكأنه تذكر شيئا ثم صعد مرة أخرى وفتح الباب ودخل. كانت أمه جالسة فى الصالة تشاهد التليفزيون، سألها خالد ان كانت تحتاج إلى شىء يحضره معه عندما يرجع بالليل، ابتسمت وقالت انها لا تحتاج إلى شىء والحمدلله. تطلع إليها خالد. اقترب منها وقبل جبينها فاحتضنته وهى تدعو له بحرارة. فكر وهو يخرج إلى الشارع أن الله قد أنعم عليه بأم رائعة وأنه يجب أن يفعل كل ما يستطيع لإسعادها.. عزم خالد على أن يمر على مقهى الإنترنت ليقابل بعض أصدقائه ثم يذهب بعد ذلك إلى محطة الرمل ليشترى بعض اللوازم لجهاز اللاب توب الخاص به.. بدا كل شىء عاديا فى الشارع، الزحام والضجيج وأصوات السيارات وصياح الباعة. دفع خالد بيده باب المقهى ودخل لكنه ما إن قطع بضع خطوات حتى أحس بحركة خلفه.

التفت فوجد شخصين يتوجهان نحوه وهما ينظران إليه بغضب. توقف ليسألهما ماذا يريدان لكنهما، بلا كلمة واحدة، انقضا عليه. أمسك أحدهما به من القميص وبدأ الآخر يضربه بيديه وقدميه بكل قوته. صاح خالد معترضا لكن الرجل الممسك بقميصه راح يضرب رأسه بقوة فى حافة المائدة الرخامية. حاول الزبائن الموجودون فى المقهى انقاذ خالد لكن أحد الرجلين صاح:

ــ احنا بوليس..
عندئذ خاف الناس وابتعدوا. تدفق دم خالد بغزارة ولطخ ثيابه وبدأ يسيل على الأرض. استمر الرجل يضرب رأسه فى المائدة فأحس خالد بألم رهيب وصرخ:
ــ كفاية.. حرام عليكم..

قام الرجلان بسحله على الأرض وهما يكيلان له الضربات ثم دخلا به باب العمارة المجاورة وراحا يخبطان رأسه فى البوابة الحديدية للعمارة بكل قوة. هنا صاح خالد:
ـ كفاية. أنا هاموت..

فصاح أحد الرجلين بصوت أجش:

ـ أنت ميت ميت يابن الكلب.
ظل خالد يصرخ لكن الرجلين استمرا فى مهمتهما: واحد يضرب بيديه وقدميه والآخر يخبط رأس خالد بكل قوته فى البوابة الحديدية. صارت آلام خالد فوق الاحتمال وفجأة حدث شىء غريب. تلاشى الألم تماما. أحس خالد براحة مدهشة كأنما كان ينوء بحمل ثقيل ثم تخلص منه فجأة فأصبح خفيفا وحرا. اختفى المشهد من أمام نظره وساد ظلام حالك. لم يعد خالد يرى شيئا، أحس كأنه نائم ثم فجأة بزغ نور قوى ووجد خالد نفسه فى مكان كأنه حديقة جميلة. أحس خالد بدهشة بالغة ثم نظر إلى جسده وتحسس وجهه فلم يجد أى أثر للدماء والجروح. ظهر أمامه رجل عجوز تبدو عليه علامات الطيبة وابتسم وقال:
ـــ أهلا وسهلا يا خالد..

هز خالد رأسه وهو مازال مأخوذا. قال العجوز بود:
ـــ لقد صعدت إلينا هنا لأنك فقدت حياتك من الظلم. من الآن فصاعدا لن يعكر صفوك شىء أو مخلوق..
ــ أشكرك..
هكذا قال خالد وهو يلتفت حوله. كانت الحديقة مليئة بأشجار وزهور بديعة لم ير مثلها فى حياته. ابتسم العجوز وقال:

ــ ستعيش هنا مع أفضل مخلوقات الله فى راحة تامة وبهجة خالصة. بعيدا عن العالم الظالم الذى جئت منه. الناس هنا سعيدون جدا بمجيئك وقد أرسلوا إليك وفدا ليستقبلك. انظر..
نظر خالد خلفه فوجد ثلاثة أشخاص: وجد رجل فى الخمسين من عمره يرتدى الملابس العسكرية وطفلا فى العاشرة وامرأة محجبة فى نحو الثلاثين من عمرها.. كانوا الثلاثة يضحكون وقد ظهرت عليهم السعادة. قال العجوز:

ــ أقدم إليك الفريق عبدالمنعم رياض والطفل الفلسطينى محمد الدرة وهذه الدكتورة مروة الشربينى..
صافحهم خالد بمحبة واحترام وأراد أن يتحدث معهم قليلا لكن العجوز سحبه من يده قائلا:
ــ سيكون لديك وقت طويل للكلام معهم. أريد الآن أن أريك المكان الذى ستعيش فيه إلى الأبد..

ــ انه مكان رائع لم أر مثله من قبل.
ـــ هل تريد شيئا يا خالد..؟. كل طلباتك مجابة..
أريد أن أطمئن على أمى..

ابتسم العجوز وأخرج من جيبه بللورة براقة ومستديرة تماما، فى حجم البرتقالة وناولها إلى خالد وقال:

ــ إذا أردت أن ترى أى شخص من العالم الذى جئت منه. يكفى أن تفكر فيه وسوف تراه بوضوح فى البللورة..

أمسك خالد بالبللورة وفكر فى المخبرين اللذين ضرباه حتى الموت فظهرا فورا على سطح البللورة.. كانا يجلسان فى مكان يشبه غرفة المباحث فى القسم وأمامهما طعام يأكلان منه بشهية ويتبادلان الحديث والضحكات مع العسكرى الواقف بجوارهما.. ثم فكر خالد فى ضابط الشرطة الذى أعطى الأمر للمخبرين بقتله فظهر فورا. يبدو أنه كان فى يوم الراحة لأنه كان يرتدى تريننج سوت فى غاية الأناقة وقد تمدد على أريكة وراح يتابع مباراة كرة القدم فى التليفزيون. ثم فكر فى الصحفى الذى اتهمه ظلما بإدمان المخدرات فظهر على البللورة فى وضع مخجل جعل خالد يصرف نظره بسرعة ثم قال للعجوز:

ــ لا أفهم كيف يستطيع الذين ظلمونى أن يستمتعوا بحياتهم..
ابتسم العجوز وقال:
ــ كل هذا باطل. لن يهنأ الظالمون بحياتهم أبدا.. لقد كتب الله عليهم المعيشة الضنك حتى تحين ساعة الحساب.

فكر خالد فى أمه فظهرت وقد جلست على فراشه فى حجرته. راحت تقرأ القرآن وتبكى. أحس خالد بالحزن من أجلها فقال للعجوز:
ــ من فضلك. هل يمكن أن تخبر أمى أننى بخير.؟!.
ــ لا أستطيع.
ــ قلت لى ان طلباتى مجابة..
ــ إلا الاتصال بالعالم الذى جئت منه. ممنوع. عموما اطمئن يا خالد. أمك سيدة صالحة ومؤمنة وسوف تصعد إلينا يوما. عندئذ ستسعد بصحبتها إلى الأبد.

ساد الصمت بينهما لكن العجوز بدا عليه الغضب فجأة وقال:
ــ ماذا يحدث فى مصر يا خالد.؟!. أنا حزين من أجل المصريين. لماذا..؟
ــ فى الماضى، كان معظم المصريين الذين يصعدون إلينا من العسكريين.. جنودا وضباطا قتلهم أعداء مصر وهم يدافعون عنها. الآن ومنذ سنوات يصعد إلينا كل يوم مصريون قتلهم مصريون مثلهم..

هز خالد رأسه وقال بأسف:
ــ حياة المصرى لم تعد تساوى شيئا..
قال العجوز:
ــ تصور يا خالد اننا أنشأنا قسما خاصا للمصريين. ان عدد الذين يصعدون إلينا من مصر أكثر من الذين يصعدون من أى بلد آخر. تعال معى..

تبعه خالد وسط الأشجار والورد حتى وصلا إلى ساحة كبرى احتشد فيها آلاف الناس ملامحهم جميعا مصرية. كانوا يبتسمون فى بهجة. أشار إليهم العجوز وقال:
ــ هؤلاء جميعا مصريون قتلهم ظلما مصريون مثلهم.. هنا ستجد الذين ماتوا غرقا فى عبارات الموت والذين احترقوا فى القطارات والذين أصابهم السرطان من الأغذية الفاسدة والذين ماتوا من الاهمال فى مستشفيات الحكومة بالإضافة طبعا إلى الذين ماتوا من الضرب والتعذيب مثلك..

ــ شىء مؤسف..
ــ أنا لا أتخيل كيف يتحمل إنسان ذنب هؤلاء جميعا أمام الله.
ــ وهل المسئول عن موت هؤلاء جميعا.. شخص واحد.
ــ طبعا.. انظر..

نظر خالد إلى البللورة فرأى وجها مألوفا لديه. سأله العجوز:
ــ هل عرفت الشخص الذى أقصده..
ــ نعم..

ــ هذا الرجل لديه فرصة أخيرة..
ــ فرصة أخيرة..؟
ــ لقد أمد الله فى عمره ليمنحه فرصة أخيرة حتى يقيم العدل ويرفع الظلم. أتمنى أن ينتبه ويسعى إلى الإصلاح وإلا فإن موقفه سيكون صعبا للغاية.

ـــ فعلا.. عندما يصعد إلى هنا كيف سيقابل كل هؤلاء الضحايا وماذا سيقول لهم..؟
ــ إذا استمر الظلم فإن هذا الرجل لن يصعد إلى هنا أبدا.. سوف يذهب إلى الضفة الأخرى..

وماذا يوجد فى الضفة الأخرى..؟!
نظر العجوز إلى خالد ولاذ بالصمت.


__._,_.___
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   السبت 31 يوليو 2010, 3:44 am

صحيفة الرؤية الكويتيه الخميس 10 شعبان 1431 – 22 يوليو 2010

النزاهة لا تُستحضر بقانون – فهمي هويدي

http://fahmyhoweidy .blogspot. com/2010/ 07/blog-post_ 21.html



عندي ثلاثة هوامش على فكرة إصدار قانون للتعامل مع تضارب المصالح بين كبار المسؤولين في مصر، هي:



- إن الدستور المصري إذا كان قد حظر على الوزراء (في المادة 158 التي أوردت نصها أمس) التعامل بالبيع أو الشراء أو الإيجار مع أموال الدولة إلا أنه لم يجرم تلك المعاملات. ولكن التجريم أورده قانون العقوبات، في المادة 115، التي اعتبرت أن التربح من الوظيفة العامة جناية يمكن أن تصل فيها العقوبة إلى الأشغال الشاقة المؤبدة، وهي عقوبة مغلظة كما يقول القانونيون.

ويلاحظ فيها أن النص حرص على أن يشمل التجريم ليس التربح فقط. وإنما مجرد السعي إليه أو محاولة بلوغه، حتى وإن لم تنجح تلك المحاولة.



كما أنه نص على أن يشمل التجريم أيضا التربح للنفس أو للغير، كأن يكون تربح المسؤول من وظيفته لحساب أحد من أبنائه أو أقاربه. الأمر الذي يعني أن المشروع تبنى موقفا حازما من مسألة استغلال نفوذ كبار المسؤولين.

بالتالي فإن ما حدث من فساد أو تربح لصالح أولئك المسؤولين، لم يتم التسامح معه أو غض الطرف عنه بسبب وجود ثغرة في التشريع. وإنما المشكلة الحقيقية كانت في تجاهل تطبيق التشريع. وهو ما يسري على قانون من أين لك هذا القائم بالفعل والمعطل تقنينه فيما يتعلق بكبار المسؤولين.



- الهامش الثاني نبهني إليه بعض القانونيين، وهو يتمثل في أن النص على تجريم التربح من الوظيفة في قانون العقوبات لا يعني أنه أصبح ممكنا محاسبة الوزراء على ما يقترفونه من تجاوزات في هذا الصدد، لسبب جوهري هو أن الوزراء محصنون ضد المحاكمة وهم في مناصبهم. بمعنى أن القانون الحالي لا يجيز محاكمتهم أمام المحاكم العادية بسبب تلك الحصانة.

وفي الوقت ذاته ثمة استحالة عملية في محاكمتهم طبقا لقانون محاكمة الوزراء. ذلك أن هذا القانون صدر أثناء الوحدة بين مصر وسورية، في أواخر الخمسينيات، وقد روعي في تشكيل المحكمة أن تضم قضاة من الإقليمين (الشمالي والجنوبي)، ولايزال هذا الوضع مستمرا حتى الآن. الأمر الذي يعني أنه إذا ما أريد لمحكمة الوزراء أن تباشر عملها، فعليها لكى يصح تشكيلها أن تستدعي بعض القضاة السوريين الذين يمثلون الإقليم «الشمالي». وثمة استحالة عملية تحول دون ذلك

- وهو خلفية نخلص منها إلى أنه حتى إذا توافرت الرغبة في محاكمة أي وزير على ما نسب إليه من تربح أو إساءة لاستخدام منصبه، فإنه تستحيل محاكمته أمام المحاكم العادية (بسبب الحصانة). كما تستحيل محاكمته أمام المحكمة الخاصة نتيجة عدم القدرة على تشكيلها.



-الهامش الثالث يتعلق بمفهوم التربح وتعارض المصالح. ذلك أننا نتحدث عن استغلال المسؤول لوظيفته ونفوذه لكى يحقق مكاسب مادية أيا كان حجمها،

والتجريم في ذلك واجب لا ريب، خصوصا إذا توافرت الإرادة لذلك. لكني لا أرى غضاضة في توسيع مفهوم التربح وتعارض المصالح بحيث يشمل أيضا المكاسب السياسية وليس المادية فحسب.



فحين يكون أحد رجال الأعمال رئيسا للجنة الخطة والموازنة بمجلس الشعب، وحين يكون رجال الأعمال هم رؤساء لجنة الصناعة، أو الضابط السابق رئيسا للجنة الأمن القومي وزميل له من رجال الشرطة رئيسا للجنة الشؤون العربية. وحين يكون صاحب شركة المقاولات رئيسا للجنة الإسكان، فتضارب المصالح يصبح صارخا في هذه الحالات. لأن كل واحد من هؤلاء له مصلحة مباشرة سياسية أو مادية في المجال الذي يقوم عليه. ولا يتوقع منه، ولا يتصور بأي حال، انه يمكن أن ينسى حساباته ومصالحه الكبيرة وهو يباشر عمله في تلك اللجان.



بالمثل فإن الأمين العام للحزب الوطني حين يرأس لجنة شؤون الأحزاب، التي يفترض أن تجيز الأحزاب المنافسة، فإن تضارب المصالح السياسية تصبح قائمة هنا أيضا.

وحين يكون المسؤول الكبير في الجهة السيادية العليا عضوا في مجلس الشعب وعضوا في مجالس إدارات بعض الشركات الأجنبية العاملة في مصر، فإن تضارب المصالح هنا يصبح حتميا أيضا.



لقد سألت أحد كبار رجال القانون عما إذا كانت مصر حقا بحاجة إلى قانون جديد يعالج تضارب المصالح ويوقف التربح من الوظائف العامة.

كان رده إن ما نحتاجه حقا ليس قانونا جديدا، ولكننا أشد حاجة إلى النزاهة والتسلح بأخلاق العمل العام،

وهذه أمور لا يستحضرها القانون، ولا تتم إلا في بيئة سياسية مواتية.

............ .........

صحيفة السبيل الأردنيه السبت 12 شعبان 1431 – 24 يوليو 2010

المنافقون والأفاقون يمتنعون – فهمي هويدي

http://fahmyhoweidy .blogspot. com/2010/ 07/blog-post_ 23.html



من نصدق، التصريحات الرسمية التي أكدت أن العلاقة بين مصر وتركيا سمن على عسل، أم كتابات المحسوبين على بعض الدوائر الرسمية التي لم تكف عن الغمز واللمز في الموقف التركي، مستخدمة أسلوب دس السم في العسل؟



لست في وارد استعادة تلك التصريحات الإيجابية أو الكتابات السلبية، فهي منشورة وبين يدي الكافة. لكن ما يهمني في هذه الصورة أمران.

الأول أن التصريحات الإيجابية عبرت عن وجه للعلاقات. وأن الكتابات السلبية عبرت عن وجه آخر ،

والذي حدث أن التصريحات الرسمية تحدثت عما هو متفق عليه بأسلوب مهذب ومحترم نسبيا،

أما الذين انطلقوا من نقاط الخلاف فقد عبروا عن ذلك بلغة «الردح» التي يجيدها نفر من كتابات الصحف القومية،

لكننا إذا دققنا النظر في عمق المشهد فسوف نجد في هذا التباين قرينة تدل على تعدد الأصوات داخل النظام في مصر. وهذا التعدد الذي نلاحظه في أمور أخرى حساسة ودقيقة، بعضها يتعلق ــ مثلا ــ بقرارات الحكومة والبعض الآخر يتعلق بأسلوب إدارة الأزمة مع بدو سيناء، ربما تكون له علاقة بخيارات وترتيبات مستقبل الحكم في مصر، وهو الملف الذي يثار من حوله لغط كثير هذه الأيام.


الأمر الثاني الذي تستدعيه التصريحات المسئولة والكتابات غير المسئولة. ينصب على تحرير العلاقة بين مصر وتركيا، التي هي جيدة للغاية اقتصاديا، لكنها ليست كذلك بالضبط سياسيا. ذلك أن ثمة إقبالا مشهودا من جانب رجال الأعمال الأتراك على الاستثمار في مصر، حتى وصل عدد الصناعيين الأتراك الذين استثمروا نحو مليار و200 مليون دولار في مصر إلى أكثر من 260 مستثمرا، وثمة مشروع كبير لإقامة منطقة صناعية للأتراك في محافظة 6 أكتوبر، ثم إن هناك إقبالا مصريا ملحوظا على السياحة والإتجار مع السوق التركية

(قال لي القنصل التركي في القاهرة أكرم اكويونلو إنهم كانوا يتلقون يوميا قبل سنتين نحو 50 طلب تأشيرة للدخول. وفي الوقت الراهن فإن متوسط التأشيرات اليومية أصبح يتراوح بين 500 و700 طلب).


على الصعيد السياسي، فمصر وتركيا لهما علاقاتهما الدبلوماسية مع إسرائيل، ومعروف أن تركيا كانت الأسبق في ذلك، لأنها اعترفت بإسرائيل منذ عام 1949، ثم إنهما ارتبطا بعلاقات تحالف مع الولايات المتحدة. إلا أن الحالة الديمقراطية في تركيا سمحت لها بأن تحتفظ بهامش حركة أوسع من مصر في علاقاتها مع البلدين.

تدل على ذلك الأزمة الراهنة بين أنقرة وتل أبيب بسبب أسطول الحرية والسفينة مرمرة، واللغط المثار في واشنطن الذي يطالب الحكومة التركية بأن تحسم أمرها وتختار بين معسكري الاعتدال والتطرف في العالم العربي.


مصر وتركيا تتفقان أيضا في تبني الحل السلمي للقضية الفلسطينية. لكنهما تختلفان حول الموقف من حركة حماس. فتركيا تعتبر الحركة فصيلا مقاوما اكتسب شرعيته السياسية حين فاز في الانتخابات التشريعية، ومن ثم فله الحق في المشاركة السياسية. وهي تعتبر أن في فلسطين شرعيتين منتخبتين وليس شرعية واحدة، الأولى في رام الله والثانية في غزة.


الموقف المصري مختلف. إذ يعتبر حماس حركة انقلابية، لا يُعترف بشرعيتها، وهي متضامنة في ذلك مع أبومازن وحكومة رام الله في السعي لإقصائها وإخراجها من الساحة السياسية الفلسطينية.

وذلك أحد الأهداف الأساسية للورقة المصرية للمصالحة، التي تتمسك القاهرة بصيغتها وترفض إدخال أي تعديل عليها

ولأن تركيا تتفهم موقف حماس، فإن الرئيس عبدالله جول تطرق إلى هذا الموضوع في لقائه الرئيس مبارك، لكن مصر ظلت على موقفها ولم تغيره. وهذا واضح من إشارة المتحدث باسم الرئاسة إلى ملابسات إعداد الورقة المصرية، وكونها لا تحتمل التعديل.


ولنا أن نرصد الحذر المصري في التعامل مع تركيا فيما أعلن رسميا عن تأجيل البحث في موضوع إقامة مجلس للتعاون الإستراتيجي بين البلدين، وفي استبعاد مصر لرغبة تركيا في إلغاء تأشيرات الدخول فيما بينهما، وتفضيلها عقد اتفاقية لتسهيل تبادل التأشيرات للمستثمرين ورجال الأعمال.

وذلك كله لا غضاضة فيه، لأن الاختلاف في الاجتهادات السياسية مفهوم ومقبول. وينبغي ألا نتوقع تطابقا في وجهات النظر في كل شيء.



إنما المهم دائما هو كيف يمكن أن يستمر التفاهم والتعاون في ظل الاختلاف، وألا يتحول الاختلاف إلى اشتباك. وأحد شروط النجاح في ذلك أن نرفع شعار:

المنافقون والأفاقون يمتنعون!.

............ ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الإثنين 02 أغسطس 2010, 4:20 am

صحيفة الرؤية الكويتيه الخميس 3 شعبان 1431 – 15 يوليو 2010

دروس في التعددية وقبول الآخر – فهمي هويدي

http://fahmyhoweidy .blogspot. com/2010/ 07/blog-post_ 14.html



تنهال علينا هذه الأيام من العواصم الغربية دروس احترام التعددية والقبول بالرأي الآخر

ففي الولايات المتحدة طردت صحافيتان من أصول لبنانية من وظيفتيهما لمجرد أن الأولى هيلين توماس عميدة مراسلي البيت الأبيض، داست على طرف لإسرائيل، وتحدثت عن عودة الإسرائيليين إلى البلاد التي جاؤوا منها قبل اغتصاب فلسطين.

أما الثانية فهي أوكتافيا نصر، مسؤولة الشرق الأوسط، التي عملت في شبكة سى.إن.إن منذ إنشائها، وقد طردت لأنها عبرت عن تقديرها واحترامها للمرجع الشيعي الراحل السيد محمد حسين فضل الله ولم تبد رأيها هذا على الشبكة أو في تقرير إخباري لها، ولكنها سجلته في بضع كلمات على موقع «تويتر»،



كل جريمة السيدتين أنهما عبرتا عن رأي آخر لم يحتمل، في شأن يتعلق بصورة أو أخرى بإسرائيل، التي هي بمنزلة قدس الأقداس في السياسة الأميريكية، ولم يكن فيه أي طعن أو تجريح لها، «أو كفر» بما تدعيه من مزاعم وأكاذيب.



الضيق بالرأي الآخر المختلف في الولايات المتحدة، تحول إلى نفور من ثقافة الآخر بل وضيق بوجوده في أوروبا، وهذا الآخر هو العرب والمسلمون بالدرجة الأولى تجلى ذلك في الحرب التي أعلنتها بعض العواصم على النقاب وتسابقها على تحريمه ومعاقبة من تظهر به في الأماكن العامة،

وكانت فرنسا من «الرائدات» في ذلك المضمار، إذ بعد أن منعت الفتيات من ارتداء الحجاب في مدارس الحكومة، ومعاهدها، فإن جمعيتها الوطنية (البرلمان) أقرت في الأسبوع الماضي قانوناً يقضي بفرض غرامة قدرها 150 يورو (الف جنيه مصري) على كل مسلمة تضبط «متلبسة» بارتداء النقاب في الأماكن العامة.

(في بلجيكا مشروع قانون قدم إلى البرلمان تبنى نفس الفكرة).

من ثم فإن تقاليد الجمهورية العلمانية الفرنسية، التي احتملت ظهور المومسات والبغايا على نواصي الشوارع طوال الليل، استفزها واستنفرها ظهور بعض المنقبات في الأماكن العامة خلال النهار، واعتبر الموقف الأول دفاعاً عن الحرية، والموقف الثاني عدوانا على الجمهورية.



الطريف أن رجل أعمال فرنسياً مسلماً اسمه رشيد نقاذ أصدر بياناً نشرته الصحف، أعلن فيه إنشاء صندوق رصد فيه مبلغ 130 مليون دولار (حصيلة بيع عقارات له)، لمساعدة المسلمات اللاتي يلتزمن بارتداء النقاب خارج بيوتهن على دفع الغرامات، التي تفرض عليهن جراء تمسكهن بموقفهن.



الأمر ذهب إلى أبعد في هولندا، إذ شرَّعت الحكومة بعض القوانين، التي تدعو إلى ترحيل الأجانب، الذين اكتسبوا الجنسية بمضي الوقت، وفي المقدمة من هؤلاء أبناء الجاليتين التركية، والمغربية، الأكبر بين المسلمين المقيمين هناك،

من ذلك قانون يقضي بمنح الأجنبي راتباً شهرياً مدى الحياة إذا ما تخلى عن الجنسية الهولندية، وعاد إلى بلاده، وهذا الراتب يصل إلى 500 يورو، ويقدم إلى المهاجر فور قبوله بإسقاط الجنسية، وتسليم جواز سفره الهولندي، وحجز مقعده في الطائرة المتجهة إلى بلده الأصلي، وإذا كانت للفرد عائلة فإن «المكافأة» ترتفع إلى 650 يورو شهرياً،

هو طرد مهذب وقانوني يستخدم الإغراء والغواية، رغم أنه في حقيقته غير أخلاقي وغير إنساني،



في الوقت ذاته فإن مثل هذه التشريعات تعد من أصداء تنامي حملة اليمين المتطرف، الذي يجهر بالدعوة إلى طرد الأجانب. ومن الواضح أن تلك الحملة تلقى تأييداً شعبياً متزايداً.

آية ذلك أن حزب «الحرية»، الذي يدعو برنامجه إلى طرد المسلمين ويقوده اليمين المتطرف، خيرت فيلدرز، فاز في الانتخابات الأخيرة التي تمت هذا العام بأربعة وعشرين مقعداً في البرلمان (صوت لمصلحته أكثر من ربع الناخبين) في حين كانت له تسعة مقاعد فقط في البرلمان السابق.



التقرير الذي طالعته، حول الموضوع، ذكر أن بعض المهاجرين العرب الذين اكتسبوا الجنسية الهولندية، الصوماليين والعراقيين تحديداً، لم يحتملوا استمرار البقاء هناك وسط مشاعر العداء المتنامية، ولم يستطيعوا المغامرة بالعودة إلى بلادهم، فحلوا مشكلتهم بالنزوح إلى بريطانيا،

إذ استفادوا من قانون الاتحاد الأوروبي، الذى يعطي المواطن، الذي يحمل جواز الاتحاد حق الإقامة والعمل في أي دولة عضو فيه، ورغم أن أولئك المهاجرين يعيشون في ظروف بائسة هناك، إلا أنهم على الأقل ليسوا مهددين بالطرد، كما هو الحاصل في هولندا.



إن رياح التسامح مع العرب والمسلمين تتراجع في بعض أقطار الغرب، وعدواها تنتقل في هدوء من بلد إلى آخر لكنهم لم يكفوا عن وعظنا وإسداء النصح لنا بضرورة التحلي بذلك التسامح والاستمرار في قبول الآخر خصوصاً إذا كان إسرائيلياً،

وليس ذلك هو المظهر الوحيد للكذب والنفاق الذي يصدقه البعض عندنا.

............ .....

صحيفة الرؤية الكويتيه الأحد 13 شعبان 1431 – 25 يوليو 2010

المستحيل في غزة – فهمي هويدي

http://fahmyhoweidy .blogspot. com/2010/ 07/blog-post_ 24.html



أعلن رسميا في رام الله أن الطالبة نور إسماعيل من مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة حصلت على المركز الأول متقدمة على كل طلاب الثانوية العامة في فلسطين (الفرع العلمي).

وذكر الإعلان أن أربعة من أبناء القطاع ضمن العشرة الأوائل الذين نجحوا في القسم العلمي، أما العشرة الأوائل في القسم الأدبي فقد كان ستة منهم من أبناء غزة.



ليس هذا خبرا عاديا، لأن مدارس القطاع التي دمرت والأساتذة والطلاب الذين قضوا عامهم الدراسي في ظل ظروف غاية في التعاسة والبؤس، وأجواء الحصار الوحشي المفروض على غزة، هذه كلها عوامل تهيئ الأذهان لاستقبال نتيجة مغايرة تماما.

إذ ربما كان مجرد النجاح إنجازا كبيرا، ولكن حين تصبح الأولى على القسم العلمي فتاة من خان يونس وعشرة من الأوائل في القسمين العلمي والأولى من غزة، فإن طعم الإنجاز يصبح مختلفا تماما.



لقد أمضى تلاميذ القطاع وتلميذاته عامهم الدراسي في حين تعاني المدارس أو ما تبقى منها النقص في الأساتذة وفي الكتب والكراريس والأدوات المدرسية والمقاعد، فضلا عن فترات انقطاع التيار الكهربائي، التي كانت تضطر الطلاب إلى استذكار دروسهم على ضوء الشموع أو باستخدام لمبات الجاز التقليدية. ولن أتحدث عن أجواء التوتر السائد بسبب استمرار الحصار والغارات الإسرائيلية التي تتم بين الحين والآخر.



من الخارج يبدو ذلك أمرا مدهشا، وهو كذلك لا ريب، لكننا إذا تأملنا المشهد في داخل القطاع فسوف تتسع دائرة الدهشة وترتفع وتيرتها.

أعني أننا إذا اعتبرنا تفوق بعض طلاب القطاع، في ظل ظروف التعجيز التي يعيشون في ظلها، باعثا على الدهشة، فإن تلك الدهشة يجب أن تتضاعف إذا ما وقفنا على الكيفية التي تستمر بها الحياة في القطاع في ظل المستحيل الذي يطبق عليهم من كل صوب.



هو وضع أقرب إلى المعجزة، أن تتمكن عبقرية الشعب الفلسطيني من إدارة عجلة الحياة في القطاع، في ظل ظروف التدمير والحصار للعام الثالث على التوالي، بدرجات مختلفة من الكفاءة، وهي التي مكنت ذلك الشعب المدهش من مقاومة الانكسار والتركيع.

بحيث بدا في النهاية أن فشل إسرائيل في دفع القطاع إلى الاستسلام في حربها التي استخدمت فيها مختلف أسلحة الفتك والدمار، استصحب فشلا آخر لكل الذين راهنوا على تركيع القطاع بالحصار وهدم الأنفاق. وبالسور الفولاذي وغير ذلك من أساليب التضييق والتنكيل.



إن عزيمة الشباب الذين حققوا تفوقهم الدراسي المدهش، لم تختلف في شيء عن عزيمة الأطباء الذين صنعوا معجزات أخرى في إدارتهم للمستشفيات وإجراء الجراحات وتهيئتهم غرفا للعناية المركزة اعتمدوا في تجهيزها على بقايا الأجهزة المدمرة، وعلى خامات أخرى بدائية.

وما فعله هؤلاء فعله نظراؤهم من المهندسين والبناءين والحرفيين والمزارعين، الذين تحدوا الحصار والقهر بقدرتهم الفذة على تحقيق المستحيل.



إن فكرة الأنفاق ذاتها من دلائل تلك العبقرية التي اقترنت بالعزيمة الجبارة، التي مكنت أهل غزة من تحدي الحصار والسخرية منه والانتصار عليه. حتى باتت تلك الأنفاق صورة جديدة للمقاومة، فاجأت الذين راهنوا على تركيع الفلسطينيين وإلحاقهم من خلال الحصار بجماعة المنبطحين الذين دخلوا في بيت الطاعة الإسرائيلي.



لقد قرأت على ألسنة نفر من الذين زاروا القطاع إعرابهم عن الدهشة لأن الكثير مما يحتاج إليه الناس متوافر في الأسواق. وهي حقيقة لا فضل فيها لأحد، وإنما ذلك الفضل يرجع أولا إلى قوة عزيمة الشعب الفلسطيني وإصراره على تحدي إعصار الحصار وجبروته، ويرجع ثانيا إلى المعونات التي قدمها الشرفاء والنشطاء لأهل غزة.



لقد نجحوا بامتياز في مقاومة الإذلال والتركيع، لكنهم لايزالون يحتاجون إلى الكثير للنهوض وإصلاح ما دمره انقضاض الأعداء وما أفسده تآمر «الاعتقاء».

ولا أعرف إن كانوا لا يزالون يأملون خيرا أم لا في أهل القرار من بين الأشقاء، بعدما كشفت التجربة عن أن بعضهم كان عليهم وليس لهم، واختاروا أن يكونوا أعزة على المؤمنين وأذلة على المعتدين.

............ ........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الإثنين 23 أغسطس 2010, 4:35 am

علم لا ينفع



بقلم/ معتز بالله عبد الفتاح
نقلا ً عن/ جريدة الشروق 29/5/2010


محاولة استخدام العلم لعلاج مشكلات مجتمع لا يعترف بالعلم هى محاولة غير علمية فى حد ذاتها، لماذا؟ لأن العلم لا يعيش إلا فى مجتمع يحترمه أو على الأقل يعرف أن له دورا فى تحسين ظروف أبنائه، ولو سادت بين الناس ثقافة لا تحترم العلم ولا تعرف له قيمة مباشرة فى خدمتهم، فإن العلم، وأهله، سيرحل عنهم.

لا أنسى قصة طريفة لكن لها دلالة شديدة حين احتجت أن أصلح سيارتى، فذهبت إلى صديقى الميكانيكى الذى كان يدرس معى فى المرحلة الإعدادية واختار أن يترك التعليم وأن يلتحق بمهنة أسرته، وأنا قررت أن أستمر فى الدراسة إلى أن عملت فى الجامعة معيدا. وذات يوم احتجت لصديقى الميكانيكى لإصلاح عيب فى السيارة، وبعد شىء من الجهد، أصلحه وذهبنا معا لنجرب السيارة بعد إصلاحها. ولأننى كنت مشغولا بمتابعة صوت السيارة بعد إصلاحها، لا أتذكر بدقة كافية كيف سار الحوار إلى هذه النقطة التى سألنى فيها صديقى الميكانيكى: آ«وإنت بتشتغل إيه؟آ» . فكانت الإجابة أننى أعمل بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية. ثم أتبع متسائلا: آ«يعنى بتبيع إيه يعنى؟آ» وفى ظل انشغالى بالاستماع لصوت السيارة، قلت له دون تبسيط كاف كلاما من قبيل: نحن ندرس إدارة شئون الدولة وقضايا الحكم والديمقراطية والرشاد فى صنع القرار السياسى. وطبعا ما كان ينبغى أن أستخدم هذه المفردات فى الإجابة لعلمى أن صديقى توقف عمليا عن القراءة إلا فيما يتعلق بشئون كرة القدم.

وفجأة سألنى سؤالا لم أكن أتوقعه: آ«إنت سيارتك عطلت، فأتيت لى كى أصلحها؛ أنا لمّا يحصل إيه أذهب إليك؟آ».فكانت إجابتى: أنك غالبا لن تحتاج لى بهذا المعنى!وقبل أن أنتهى من توضيح فكرتى: بادرنى بالاستنتاج الذى وصل إليه: يعنى آ«ما لكش لزمةآ» (أى لا حاجة لى عندك)!

وعلى الرغم من أن الإجابة صادمة لكنها تعكس منطقا خدميا بالأساس. هو يريد خدمة مقابل خدمة وإلا فالعلم لا قيمة له عنده بنفس منطق الطلبة المشاغبين الذين استنتجوا أن آ«العلم لا يكيل بالباذنجانآ» على سبيل السخرية من مقولة تنسب إلى فيلسوف مسلم كبير اسمه الفارابى والذى اعتبر أن تحصيل العلم هو المصدر الأكبر للسعادة ولو عليه أن يختار بين العلم والمال، لاختار العلم لأنه لا يمكن أن يُقدّرَ بالمال.

إذن نحن أمام مواقف عديدة يمكن أن يتبناها الإنسان بين هذين النقيضين: إما منطق الفارابى وإما منطق مدرسة المشاغبين.

وكلما تابعت أخبار مصر وجدت أن تقدير العلم والعلماء فيها هو مسألة تسجيل موقف أو رفع عتب أو كلمات تقال بلا سند من ثقافة تحترم أهل العلم بحق وهذا هو سبب رحيلهم المتتابع عن مصر أو انشغال الكثير منهم بعمل خاص قد لا يكون للعلم فيه نصيب كبير وكأن المجتمع المصرى يتحول تباعا إلى مدرسة مشاغبين كبيرة. والمشكلة أن العقل الذى لا يحترم العلم ويقدر أهله يفتح المجال مباشرة للخرافة والفهلوة. وكلاهما آفة تزرع فى العقل جرثومة التخلف.

وهو ما يذكرنا برواية آ«قنديل أم هاشمآ» التى صور فيها يحيى حقى صراع العلم مع الخرافة. فالدكتور إسماعيل ذهب إلى الغرب ليتعلم طب العيون وعاد إلى بيئته التى اعتادت على علاج أمراض العيون بزيت القنديل، قنديل أم هاشم، تبركا وأملا فى الشفاء. وهنا كان الصراع بين مصدرين من مصادر المعرفة: العقل ممثلا فى العلم والدراسة الأكاديمية، والمجتمع متمثلا فى الخرافة والأساطير. وقد اصطدم العلم بالخرافة، وكاد الدكتور إسماعيل يفقد حياته ظنا من العامة أنه خرج عن الدين لرفضه استخدام زيت القنديل. لكن العالم الحق حكيم يعرف أن من واجبات العلم أن يستوعب الخرافة ليقضى عليها.

وقد فعلها بطل آ«قنديل أم هاشمآ» بأن وضع العلاج الطبى السليم فى زجاجات تشبه الزجاجات التى كان يضع فيها المخرفون زيت القنديل وأوهم الناس، أو هكذا فعل، أنه يعالجهم بزيت القنديل. وحينما اطمأن الناس له، وللعلم الذى أتى به وللعقل الذى يمثله، كان عليه أن يصارحهم بأن علاجه الموضوع فى زجاجة الزيت ما هو إلا نتاج العلم والطب والمعرفة، وهكذا فإن للعلم بيئته التى تحترم العقل ابتداء، فمحاولة استخدام العلم فى علاج مشكلات مجتمع لا يحترم العلم، هى محاولة غير علمية بل وغير عقلانية فى حد ذاتها.

إذن فالعقل كمصدر للمعرفة ينبغى أن يقود المجتمع، لكنه لن يفعل إلا إذا حكم وساد وسيطر على أجهزة الدولة والمجتمع معا حتى يواجه قرونا من الخرافة والغيبيات والأساطير اللإيمانية.

وقد لاحظت خللا بنفسى مع طلابى فى جامعة القاهرة حين لمست فى بعضهم اتكالية ابتدعوها ونسبوها ظلما للإسلام. وقد كانت قضية آ«القوة التدميرية للحسدآ» مناطا للنقاش مع بعضهم. فتساءلت: هل من الممكن أن أنظر إلى مبنى شاهق نظرة حسد فيتحول إلى كومة من التراب؟ وهل يمكن أن نرسل إلى إسرائيل 100 حاسدة فيدمروها بنظرات العين وكلمات اللسان؟ ولو كان هذا الاختراع مقبولا، فلماذا لم يكتشفه غيرنا من أبناء الحضارات الأخرى؟ الحسد موجود ونؤمن به كمرض من أمراض القلوب، كما نص القرآن الكريم، أما إذا لم يتبعه صاحبه بكيد وفعل يحول الشعور الذاتى إلى طاقة تدمر الآخرين فلا قدرة له على التدمير أو النيل منهم، وإنما يظل شعورا يأكل صاحبه، حتى وإن ساد فى ثقافة المجتمع ما يشير إلى غير ذلك. فيضع صاحب السيارة الجديدة خرزة زرقاء كى آ«تأخذ العينآ». لقد تراجع العلم والتفكير العلمى بشدة فى مجتمعنا وأصبحنا أمام غلبة للتدين الشكلى الذى يحرص بعض الدعاة والعلماء على أن ينبهونا ألا نقف عند حدود الشكل فيه لكنهم حقيقة يغذون هذه النزعة الشكلية دون أن يدروا. أتدرون لماذا؟ لأن خلطة المسلح التى يصنعونها فيها الكثير من الرمل والقليل من الحديد والأسمنت، فيهوى البناء. فيها الكثير من الغيبيات الدينية والقليل من العلم والفلسفة.

الداعية لا بد أن يكون داعية دين (عقيدة وأخلاق بالأساس) وعلم (وهو ما لن يحصله إلا إذا قرأ فى العلم بقدر ما يقرأ فى الدين) وفلسفة (وهو ما لن يحصله إلا إذا اطلع على إسهامات المفكرين والفلاسفة من الشعوب والمجتمعات الأخرى). فالدين بلا فلسفة سيكون شكليات تهتم بتوافه القضايا وتنعزل عن قضايا المجتمع الحقيقية، والدين بلا علم سيكون غيبيات واتكالية على سنن الله الخارقة التى ما وعد الله بها أحدا إلا بعد أن يكد ويكدح عملا بسنن الله الجارية.

والفلسفة بدون دين ستكون شطحات وخروج عن المألوف والمقبول، والفلسفة بدون علم ستكون مثاليات نسمع عنها ولا نعرف كيف نصل إليها، والعلم بدون فلسفة سيكون أداة للدمار لأنه سيكون منزوع الأخلاق، والعلم بدون دين سيقف متحديا لقيم المجتمعات المتدينة فيرفضه العوام ولا يفيدون منه. إنها خلطة متوازنة متكاملة يلعب فيها كل مصدر من مصادر المعرفة الإنسانية دوره، كخلطة الخرسانة التى يشد بعضها بعضا، فلا مفاضلة بينها وإنما التكامل. لكن التحدى الذى نواجهه أننا أكثر تقبلا لمظاهر الدين دون عمقه وطاقته الهائلة.

وهذا ما وعاه كبراؤنا وعلمونا إياه لأنهم حاولوا أن يحيونا لكننا أمتناهم بتجاهلنا إياهم. فحين نظر ابن تيمية فى أحوال المسلمين فى منتصف القرن الثالث عشر الميلادى وجد أن حفظة القرآن وصحاح الحديث من الكثرة بما لا يمكن عده ومع ذلك كان فى الأمة من الوهن ما لا يمكن إغفاله مقارنة بما كان عليه المغول فقال قولته الشهيرة: آ«إن برع غير المسلمين فى علم من العلوم أو فن من الفنون أو فرع من الفروع، ولم يكن فى المسلمين نظيره فقد أثم المسلمونآ». وهو ما قرره الشيخ محمد الغزالى بقوله: آ«ما الذى يفيد الإسلام إذا طلق المسلمون الدنيا وتزوجها غيرهمآ» وبينهما مئات الإشارات من علماء ومفكرين كثيريين وجدوا ألا سبيل للنهضة إلا بأن توجد بأخلاق النهضة. وأخلاق النهضة ترتبط بالعلم والتفلسف بقدر ما ترتبط بالدين وذلك بأمر الدين ذاته وإلا لماذا أمرنا الله أن نسير فى الأرض لننظر كيف بدء الخلق، أو أمرنا أن نسأل أهل الذكر إن كنا لا نعلم؟

إن أهل العلم والثقافة مهما تعلموا واطلعوا فهم يعيشون فى ظل مجتمع معاد للعلم، مع الأسف، وتسيطر عليه ثقافة خدمية (خدمة مقابل خدمة) وبالتالى لا بد أن يكون للعلم والثقافة دورا خدميا أيضا. وعليه فإن أية مهمة تنويرية لأى كاتب لا بد أن تنتهى بتحسين ظروف معيشة المواطن. وإلا فإن ما حصلناه من معارف لن يزيد عن قول الشاعر:
نهايةُ إقدامِ العقولِ عقالُ ... وآخرُ سعى العالمين ضلالُ
وليس لنا من علمنا سوى ...أن جمعنا فيه قيل وقالوا
وكم من جبال قد علا شرفاتها ...رجالٌ، فبادوا والجبال جبال

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: ويكيليكس": قطر تستخدم "الجزيرة" لضرب استقرار مصر    الخميس 03 فبراير 2011, 11:47 am


الأربعاء، 2 فبراير 2011 - 14:49

الشيخ حمد بن جاسم وزير الخارجية القطري
عبد الفتاح عبد المنعم

كشفت وثائق خطيرة سربها موقع "ويكيليكس" أن لقاءً سرياً جمع بين الشيخ حمد بن جاسم وزير الخارجية القطرى ومسئول إسرائيلى نافذ فى السلطة، وكشف فيه الشيخ جاسم للمسئول الإسرائيلى أن الدوحة تتبنى خطة لضرب استقرار مصر بعنف، وأن "قناة الجزيرة" ستلعب الدور المحورى لتنفيذ هذه الخطة، عن طريق اللعب بمشاعر المصريين لإحداث هذه الفوضى.

وأشارت الوثيقة إلى أن الشيخ حمد بن جاسم وصف مصر بـ"الطبيب الذى لديه مريض واحد" ويجب أن يستمر مرضه، وأكد "جاسم" - الذى استخدمت حكومته قناة الجزيرة التى تملكها قطر - أن المريض الذى لدى مصر هو القضية الفلسطينية فى إشارة منه إلى أن مصر تريد إطالة أمد القضية الفلسطينية دون حل، حتى لا تصبح مصر بلا قضية تضعها فى منصب القائد للمنطقة العربية.

كان "ويكيليكس" قد أشار إلى أن لديه 7 وثائق عن قطر، نشر منها 5 وثائق، وحجب وثيقتين بعد تفاوض قطر مع إدارة الموقع الذى طلب مبالغ ضخمة حتى لا يتم النشر لما تحويه من معلومات خطيرة عن لقاءات مع مسئولين إسرائيليين وأمريكان وأن هذه اللقاءات كلها للتحريض ضد مصر.

وعلى الرغم من أن الموقع التزم بسريه الوثيقتين بعد أن حصل على الثمن من القطريين، إلا أنه تم تسريبها إلى عدد من وسائل الإعلام، أهمها جريدة الجارديان والتى نشرت نصهما على موقعها وشملت ضمن محتواها تحليل السفارة الأمريكية لموقع قناة الجزيرة على خريطة التحرك السياسى لقطر، ودورها فى رسم ملامح سياسة قطر الخارجية.

تتحدث الوثيقة التى حملت رقم 432 بتاريخ الأول من يوليو 2009 عن اللقاء الذى استغرق 50 دقيقة بين الشيخ حمد بن جاسم وقناة الجزيرة والذى أسهب فيه بن جاسم عن السياسة الخارجية القطرية، فى عدد من الموضوعات بما فيها المصالحة الفلسطينية وعملية السلام ولم يدخر جهداً فى شن هجوم شرس على مصر وسياساتها بشكل مباشر وغير مباشر فى لحظات أخرى، وقد قام السفير الأمريكى بتحليل اللقاء، وأشار فى مجمل تحليله إلى كون الجزيرة أداة فى يد القطريين يستخدمونها كيفما يشاءون لخدمة مصالحهم على حساب أطراف أخرى.

أما الوثيقة الثانية وحملت رقم 677 بتاريخ 19 نوفمبر 2009 فقد تعلقت بتقييم شامل تعده الأقسام المختلفة بالسفارة كل فى اختصاصه حول قطر، وتطرق التقييم إلى دور قناة الجزيرة فى منظومة السياسة القطرية وتحليل توجهات الشبكة منذ تولى الرئيس أوباما لمقاليد السلطة فى واشنطن.

وأشارت الوثيقة إلى أن تغطية الجزيرة أصبحت أكثر إيجابية تجاه الولايات المتحدة ـ فى الوقت نفسه يؤكد التقييم بقاء الجزيرة كأداة للسياسة الخارجية القطرية.

وأكدت الوثيقتين أن وزير الخارجية القطرى الشيخ جاسم وعدد من المسئولين الإسرائيليين والأمريكان أنه بمجرد خروج المصريين إلى الشارع فإنه سيكلف قناة الجزيرة ببث كل ما يزكى إشعال الفتنه فى الشارع ليس فقط بين المصريين والنظام ولكن بين المصريين بعضهم البعض.

وأشارت الوثيقتان إلى أن النظام القطرى يستخدم دائماً قناة الجزيرة فى تصفيه حساباته مع خصومه وأنه نجح أكثر من مرة فى إشعال الفتن فى عدد كبير من العواصم العربية عندما توترت العلاقات مع الدوحة وأن الجزيرة هى أحد أهم القنوات الإخبارية فى المنطقة ونجحت فى جذب المشاهد العربى منذ تأسيسها


http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=345357&SecID=97&IssueID=150


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مايا
عضو بدرجة مشرف عام
عضو بدرجة مشرف عام
avatar

عدد الرسائل : 816
العمر : 28
الموقع : القاهرة
تاريخ التسجيل : 11/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   السبت 05 فبراير 2011, 5:50 am

وحشتينا كتييييير يا نرمين ومفتقدين لجهودك فى الموقع
تسلمى كتير على الموضوع
ربنا ينتقم من جميع المتآمرين على بلدنا الحبيبة مصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.emadmet3b.tk
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الثلاثاء 15 فبراير 2011, 9:31 am

مشكورة يا احلى مايا على هكلام الحلو 114
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الثلاثاء 15 فبراير 2011, 9:36 am

وفاة الفريق سعد الدين الشاذلي قائد أركان القوات المسلحة الأسبق بعد صراع طويل مع المرض

مبارك سجنه ورفض شفاعة قادة عرب لحفظ هيبته كبطل لحرب أكتوبر




توفي صباح الخميس الفريق سعد الدين الشاذلي، رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية إبان حرب أكتوبر عام 1973، والذي يوصف بأنه العقل المدبر للهجوم المصري على الساتر الترابي "خط بارليف"، وذلك بعد معاناة طويلة مع المرض.

وشغل الشاذلي المولود في أبريل 1922 منصب رئيس الأركان في الفترة من 16 مايو 1971 وحتى 13 ديسمبر 1973. وهو أحد أبرز القادة العسكريين وصاحب خطة الهجوم المصري على خط بارليف في حرب أكتوبر.

وقد اختلف مع الرئيس الراحل أنور السادات بسبب التعامل مع ثغرة الدفراسور في الأيام الأخيرة من الحرب، وتمت إقالته في ديسبر من نفس العام، ليكون سفيرا لمصر في بريطانيا ثم نقل الى البرتغال عام 1978.

في عام 1978 انتقد الشاذلي بشدة معاهدة كامب ديفيد التي أبرمتها مصر مع إسرائيل وعارضها علانية، مما جعله يتخذ القرار بترك منصبه والذهاب إلى الجزائر كلاجئ سياسي.

وفي المنفى كتب الفريق الشاذلي مذكراته عن الحرب والتي اتهم فيها السادات باتخاذ قرارات خاطئة رغمًا عن جميع النصائح من المحيطين أثتاء سير العمليات على الجبهة أدت إلى وأد النصر العسكري والتسبب في الثغرة وتضليل الشعب بإخفاء حقيقة الثغرة وتدمير حائط الصواريخ وحصار الجيش الثالث لمدة فاقت الثلاثة أشهر كانت تصلهم الإمدادات تحت إشراف الجيش الإسرائيلي.

كما اتهم في تلك المذكرات الرئيس السادات بالتنازل عن النصر والموافقة على سحب أغلب القوات المصرية إلى غرب القناة في مفاوضات فض الاشتباك الأولى وأنهى كتابه ببلاغ للنائب العام يتهم فيه الرئيس السادات بإساءة استعمال سلطاته وهو الكتاب الذي أدى إلى محاكمته غيابيا بتهمة إفشاء أسرار عسكرية وحكم عليه بالسجن ثلاثة سنوات مع الأشغال الشاقة. ووضعت أملاكه تحت الحراسة, كما تم حرمانه من التمثيل القانوني وتجريده من حقوقه السياسية.

وعاد إلى مصر عام 1992 بعد 14 عامًا قضاها في المنفى بالجزائر وقبض عليه فور وصوله مطار القاهرة وأجبر على قضاء مدة الحكم عليه بالسجن دون محاكمة، رغم أن القانون المصري ينص على أن الأحكام القضائية الصادرة غيابياً لابد أن تخضع لمحاكمة أخرى.

وجهت للفريق للشاذلي تهمتان الأولى هي نشر كتاب بدون موافقة مسبقة عليه، واعترف الشاذلي بارتكابها، أما التهمة الثانية فهي إفشاء أسرار عسكرية في كتابه، وقد أنكر صحة هذه التهمة الأخيرة بشدة، بدعوى أن تلك الأسرار المزعومة كانت أسرارًا حكومية وليست أسرارًا عسكرية.

وأثناء تواجده بالسجن، نجح فريق المحامين المدافع عنه في الحصول على حكم قضائى صادر من أعلى محكمة مدنية وينص على أن الإدانة العسكرية السابقة غير قانونية وأن الحكم العسكري الصادر ضده يعتبر مخالفاً للدستور.

وأمرت المحكمة بالإفراج الفورى عنه، رغم ذلك، لم ينفذ هذا الحكم الأخير وقضى بقية مدة عقوبته في السجن، وخرج بعدها ليعيش بعيدًا عن أي ظهور رسمي، وظهر لأول مرة بعد خروجه من السجن على قناة "الجزيرة" في برنامج "شاهد على العصر" في 6 فبراير 1999.

ويعد الفريق الشاذلي هو الوحيد من قادة حرب أكتوبر الذي لم يتم تكريمه بأى نوع من أنواع التكريم, وتم تجاهله في الاحتفالية التي أقامها مجلس الشعب المصري لقادة حرب أكتوبر والتي سلمهم خلالها الرئيس أنور السادات النياشين والأوسمة كما ذكر هو بنفسه في كتابه مذكرات حرب أكتوبر.


رابط المقال على موقع المصريون

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=49271

اللهم تغمد هذا البطل العظيم بواسع رحمتك

__._,_.___

No Crying or Very sad No Crying or Very sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: بالصور..هيكل يفجر قنبلة مدوية حول لغز بقاء مبارك بشرم الشيخ    الأحد 20 فبراير 2011, 7:34 am


بالصور..هيكل يفجر قنبلة مدوية حول لغز بقاء مبارك بشرم الشيخ

محيط - جهان مصطفى







هيكل يفجر مفاجآت كثيرة



وسط تضارب في التقارير حول صحته وثروته ، خرج الكاتب الصحفي المصري الكبير محمد حسنين هيكل على الملأ ليفجر مفاجأة مدوية حول لغز إصرار الرئيس المصري السابق حسني مبارك على البقاء في شرم الشيخ ورفضه دعوات السفر للخارج .



ففي مقابلة مع برنامج "مصر النهارده" مساء السبت الموافق 19 فبراير ، كشف هيكل عن عشرة مشاهد فيما يتعلق بثورة شباب 25 يناير بعضها يبعث على التفاؤل " الشباب والجماهير والجيش وإعجاب عربي وعالمي واسع بما حدث وعنصر المفاجأة " وبعضها الآخر يثير القلق والارتياب "التحول السريع في المواقف والاحتجاجات الفئوية ومظاهرة التأييد لمبارك وتقنين الفساد ولغز البقاء في شرم الشيخ ".

ويبدو أن النقطة الأخيرة تحديدا هي كلمة السر في هذا الصدد ، حيث أكد هيكل أن خطة التأمين في الدول البوليسية التي كانت قائمة في عهد مبارك كانت تقوم على اختيار أماكن مفتوحة وبعيدة ولايستطيع أحد أن يمسها بضرر ومن هنا جاء التركيز على شرم الشيخ ، قائلا :" شرم الشيخ بعيدة عن الأنظار وبعيدة عن تمركز الجيش وقريبة من البحر والمطار والأهم أنها قريبة من إسرائيل وبجوارها أيضا قوة أمريكية في سيناء ".

وتابع هيكل " مبارك لايزال يتلقى اتصالات من كل مكان ، التليفونات لا تتوقف بين القاهرة وشرم الشيخ ، نحن أمام بؤرة خطر في شرم الشيخ لابد من إزالتها لضمان نجاح الثورة ، بقاء مبارك في شرم الشيخ ممكن أن يشكل مركزا مناوئا للثورة ويؤدي إلى مشاكل ".

واستطرد " ما حدش يقولي مبارك رجل كبير في السن ولابد أن نكون كرماء معه وأدى دورا في حرب أكتوبر ، نحن نتحدث عن مسئوليات رئيس دولة ، موقع شرم الشيخ يستغله أناس كثيرون ممن يرفضون تنحي مبارك ، لا ننسى أيضا حديث مسئولين إسرائيليين حول أن مبارك شريك استراتيجي لإسرائيل ".

بل وفجر هيكل أيضا في هذا الصدد مفاجأة مفادها أن بقاء مبارك في شرم الشيخ هو أكثر ما يشجع "الثورة المضادة" ، قائلا :" نحن أمام وضع مفاجيء ولذا تراجع النظام القديم إلا أنه حينما يتمالك أعصابه فإنه سيحاول الاستماتة للبقاء والحفاظ على مكتسباته ".

وفي نبرة بدا عليها الاستياء والغضب ، قال هيكل :" هذا البلد ليس مدينا لأحد ، الكل مدين له ، يوجد أشخاص أجدر بشرعية نصر أكتوبر من مبارك مثل سعد الدين الشاذلي وعبد المنعم رياض وآخرين ، وبصفة عامة ، لا يصح أن يرتب أحد شرعية على مشاركته في حرب أكتوبر ".

مفاجأة "الضربة الجوية"











ولم يكتف هيكل بما سبق ، بل إنه فجر مفاجأة جديدة مفادها أن الضربة الجوية لم تكن الحاسمة في نصر أكتوبر ، قائلا :" الضربة الجوية اقتصرت فقط على ضرب موقعين صغيرين في سيناء للرد على النكسة ورفع الروح المعنوية للجنود ، وأنا شاهد والسيدة جيهان السادات على ما جرى بين الرئيس الراحل أنور السادات والمشير أحمد إسماعيل في هذا الصدد ، كان الأمر أشبه بمباراة تنس ، تذهب الطائرات المصرية إلى شرقي القناة وتعود وهو الأمر الذي رفع معنويات الجنود قبل العبور".



وبعد ذلك ، عاد هيكل للحديث مجددا عن الثورة ، قائلا :" هناك تيار جارف لابد أن تفهمه لكي توزع مياهه ، الأمور لن تحل نفسها ، لابد أن نحلها ".

وهنا سارع الإعلامي محمود سعد للتساؤل " ما العمل ؟" ، وأجاب هيكل " لابد أن نعرف أولا طبيعة ما حدث ، يجب أن ندرك أن هناك ثورة وليست حركة احتجاجية ، توصيف أننا أمام ثورة هو أول خطوة للعلاج وعندها تبدأ المرحلة الثانية وهي الانتقال من وضع قديم إلى وضع آخر جديد ، وهناك بين المرحلتين اللحظة الراهنة والتي تتطلب حكومة قوية جدا تكون الأقوى من نوعها في تاريخ مصر لمعالجة ما فسد في عهد مبارك ، أحمد شفيق مع احترامي له إلا أنه أكد أكثر من مرة أنه من تلاميذ مبارك ".

وأمام ما سبق ، نبه هيكل إلى ضرورة أن يكون التحقيق في الفساد بمعزل عن المستقبل ، قائلا " مع تغير الأوضاع ستظهر مطامع من قبل البعض وسيسعى البعض الآخر للانتقام وهنا مكمن الخطر ، يجب أن يكون هناك حسابا وليس استغلالا للوضع لأن الفساد في عهد مبارك كان يتم وفق القانون وتلك سابقة في التاريخ ".

وتابع " في حال عدم اليقظة ، سيبرر كثيرون من رموز النظام السابق الفساد بأنه تم وفق القوانين حيث كان يتم تخصيص الأراضي مثلا بالقانون ".

بل وفجر هيكل مفاجأة جديدة في هذا الصدد مفادها أن مبالغ هائلة وضعت تحت تصرف رئاسة الجمهورية وفق القانون ، قائلا :" حتى أرباح قناة السويس كانت تذهب مباشرة إلى الرئاسة ، ميزانية الرئاسة كانت تتراوح سنويا بين 600 إلى 800 مليون دولار سنويا ، وهذا مبلغ خيالي لا يمكن حسابه ، لابد من لجنة تحقيق مستقلة وحكومة قوية جدا لمواجهة ما فسد وهو شنيع جدا ".

وفي رده على سؤال حول النظام السياسي الأمثل لمصر في المرحلة المقبلة ، قال هيكل " النظام البرلماني بالطبع ، أنا اقترحت تأسيس مجلس أمناء الثورة والدستور ، ما يحدث حاليا يرهق المجلس العسكري ، أثق جدا في طارق البشري ، لكن لابد من دستور جديد ، لا أحد يتحجج بالوقت ، تلك لحظة مؤسسية ولذا يجب أن يكون هناك خطة ورؤية للمستقبل ونظاما واضحا ومحدد المعالم يقنع الناس بدلا من رؤى هنا وهناك وجهات متفرقة ، شباب ثورة 25 يناير أفضل بكثير من الأجيال السابقة ولذا لابد أن يكونوا في الطليعة دائما ".

أدلة إضافية











ورغم أن تصريحات هيكل السابقة من شأنها أن تثير غضب رموز النظام السابق والمتعاطفين مع مبارك ، إلا أن هناك ما يدعمها على أرض الواقع ، ففي 18 فبراير ، نقلت صحيفة "الشروق" المصرية عن مصدر قريب من دوائر الرئاسة والمجلس العسكرى الأعلى القول إنه سمع عن اتصال هاتفى أو أكثر جرى بين مبارك وشخصيات مهمة فى إدارة شئون البلاد خلال الأيام الماضية .



كما أكد مصدر بمؤسسة الرئاسة أيضا أن طاقم المعاونين لمبارك مازال يتحرك بين القاهرة وشرم الشيخ جيئة وذهابا، مشيرا إلى تنقلات وقعت صباح الأربعاء الموافق 16 فبراير لتبديل الحراسات وما إلى ذلك.

وفي السياق ذاته ، نشرت قناة "الجزيرة" في 17 فبراير تقريرا حول شرم الشيخ جاء فيه " رغم أنها جزء غال من أرض مصر تكاد تكون لدى العامة كيانا منفصلا أو حتى دولة أخرى لا يعرفون عنها شيئا إلا حكايات تروى هي عندهم أشبه بالأساطير مقارنة بالواقع الذي يعيشونه ويعانونه، إنها شرم الشيخ ومنتجعاتها التي قصدها الرئيس المصري السابق حسني مبارك بعد إعلان نبأ تنحيه ".

وأضاف التقرير " تبعد شرم الشيخ عن القاهرة العاصمة نحو 500 كيلومتر لكنها تحولت في عهد مبارك إلى المقر شبه الدائم له تذهب إليه الحكومة والوزراء ولا يذهب هو إليهم إلا في المناسبات النادرة، فالرجل آثر الهدوء والابتعاد عن شعبه في الحالتين سنين الحكم الطويلة وحتى سفر الخروج أو التنحي".

واستطرد "ظلت العاصمة القاهرة المقر شبه الدائم لسلفيه أنور السادات وجمال عبد الناصر وحكوماتهما المتعاقبة باستثناء بعض أيام الصيف في الإسكندرية، والشتاء في أسوان، لكن شرم الشيخ التي تتبع محافظة جنوب سيناء وعادت إلى السيادة المصرية في الثمانينيات بموجب معاهدة كامب ديفيد أصبحت المقر شبه الدائم لمبارك".

وأضاف التقرير " المنتجع ليس شعبيا لاعتبارات كثيرة، لكنه أضحى المكان المفضل لمبارك الذي يهوى رياضة أخرى لا تحظي بشعبية، أو بمعرفة لدى قطاع كبير من المصريين، وهي لعبة الإسكواش".

حصانة طبيعية







شرم الشيخ ذات حصانة طبيعية



وفيما يبدو أنه تأكيد لما ذكره هيكل ، قال التقرير :" أكسب موقع شرم الشيخ البعيد عن الوادي حصانة طبيعية تعززت بنقاط التفتيش الأمنية الكثيفة والمشددة التي يتعين على الذاهب إلى هناك المرور بها ويصل عددها إلى عشر نقاط ، أما التركيبة السكانية المصرية هناك فتكاد تقتصر على عدد محدود من البدو، والعاملين في المنتجعات والفنادق السياحية، وجميعهم معروف بالاسم لدى الأجهزة الأمنية، أما الأغلبية النسبية للسياح الأجانب الذين يقصدونها فيأتون من إسرائيل وروسيا إلى جانب بقية الدول الأوروبية".



واستطرد في هذا الصدد " منذ عودة سيناء إلى مصر ظلت الصفة اللصيقة بشرم الشيخ، أو شرم كما يفضل (الهاي كلاس) تسميتها، أنها مكان منتجعات الصفوة، أو صفوة الصفوة إلى جانب السياح الأجانب، أما المصري البسيط الذي يصادف ذهابه إلى هناك، فيرى نفسه غريب الوجه واليد واللسان، بل والقيم أيضا ، منفذ العامة في المعرفة عن شرم الشيخ ومنتجعاتها المحرمة عليهم لاعتبارات كثيرة هو لقطات سينمائية يسألون مباشرة بعد مشاهدتها هل هذه حقا موجودة في مصر؟ ".

وأجاب التقرير "لكن أحد الحرفيين الذين قدر لهم العمل نقاشا بأحد استراحات مبارك هناك يلخص الدهشة بالقول : لو الجنة بهذا الجمال فالجنة جميلة ".

ويبدو أن ما حدث بالفعل منذ إعلان تنحي مبارك في 11 فبراير يدعم أيضا ما ذكره هيكل وتقريري "الشروق" و"الجزيرة" ، فالأخبار الواردة من شرم الشيخ والخاصة بحال الرئيس السابق هناك أشبه بأخبار خارجية قادمة من دولة أخرى لا يستطيع أحد التحقق من صحتها وما ينشر عنها ولم يسجل حتى الآن أن تجرأت كاميرات الإعلام المحلي على الذهاب إلى هناك لتصوير ما اعتبره البعض "المنفى" الاختياري المحلي ولو من بعيد.

بل إنه ورغم التسريبات المنشورة في الإعلام المحلي حول أن حالة مبارك النفسية والصحية سيئة جدا وأنه يعاني الاكتئاب والحزن ، إلا أن هناك تقارير متزايدة حول سفر العديد من رموز النظام السابق إلى شرم الشيخ ، ولذا لم يكن مستغربا أن يظهر القلق من احتمال وجود "مؤامرة" يتم تدبيرها حاليا للانقلاب على ثورة 25 يناير .

وبصفة عامة وأيا كانت صحة ما سبق ، فإن ثورة 25 يناير مازالت في بداياتها ولذا يجب على الجميع الحذر واليقظة والالتفاف حول المجلس العسكري الذي يحظى بالثقة والنزاهة والوطنية الشديدة لإجهاض أية مؤامرة سواء داخلية أو خارجية .
Question Question
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اخبار خفيفة.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 9 من اصل 9انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
jamal suliman lovers :: jamal suliman lovers :: موضوعات عامة للأعضاء-
انتقل الى: