jamal suliman lovers
مرحبا بالسادة الزوار يسرنا إنضمامكم لمنتدى النجم العربى الكبير جمال سليمان



 
الرئيسيةcoolpageدخولموقع محبى جمال سليمانالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعات

شاطر | 
 

 اخبار خفيفة.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: دفاعاً عن العدالة – فهمي هويدي 4   الأربعاء 24 سبتمبر 2008, 9:27 am

وقصة عبّارة الموت التي قتل فيها اكثر من الف مصري نموذجية في هذا الصدد، ذلك ان لجنة تقصي الحقائق التي شكلها مجلس الشعب كشفت النقاب عن حقائق الإهمال الفادح في تجهيز السفينة والإهمال المماثل في انقاذ ركابها بعد الغرق. وأشارت بأصابع الاتهام الى مسؤولية جهات بذاتها عما جرى، لكن أحدا لم يحاسب حتى هذه اللحظة، وتمت تبرئة صاحب السفينة.

قلت من قبل إن المواطن العادي في المحروسة لا ثمن له ولا بواكي عليه. وأضيف أن نظامنا يحاسب الصغار وحدهم في مثل هذه الكوارث، ويغض الطرف عن المسؤولية السياسية والأدبية التي يتحملها الكبار، لأنهم لا يستمدون قيمتهم من إنجاز يقدمونه او عبقرية يتمتعون بها، ولكن بقاءهم مرهون بولائهم وشمولهم بالرضى السامي. وتلك عناصر توفر لهم حصانة تجعلهم فوق القانون. وهو وضع قد يختلف في حالة استثنائية واحدة، تتمثل في تدخل عنصر خارجي، كما حدث في جريمة الموسم الاخيرة.

واتساقا مع القاعدة والأصل فإننا لا نتوقع ان يحاسب المسؤولون عن الاهمال في كارثة الدويقة، ولا يخطر ببالنا ان يستيقظ ضمير احد منهم فيقدم استقالته من موقعه بسبب ما حدث. وإذا تحقق ذلك، وبقي كل واحد منهم في مكانه، فلا تقلق لأن ذلك سيطمئنك الى أنك «أكيد في مصر»!



صحيفة الدستور المصريه الأربعاء 17 رمضان 1429 – 17 سبتمبر 2008
المشكلة فى حكامنا – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy .malware-site.www/ archive/2008/ 9/677764. html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: دفاعاً عن العدالة – فهمي هويدي 5   الأربعاء 24 سبتمبر 2008, 9:29 am

أحذر من تمييع الاتهام في المسؤولية عن النوازل التي تحل بنا، بإقحام المجتمع ضمن المدعى عليهم في القضية، وهو ما تستشفه من الكتابات التي تحدثت عن ان المشكلة «تكمن في داخلنا»، وأن ما يحدث هو «حصاد عدم فعلنا المشترك» ـ لاحظ كلمة «المشترك» ـ وهو أيضا ما نلمسه في دعوة «الحكام والمحكومين لأن يفتشوا داخل أنفسهم عن أسباب القصور والعجز الذي ينخر في همتنا ويحاصر إرادتنا، ويسقط الكوارث تباعا فوق رؤوسنا».

هذا الكلام حين يصدر عن اشخاص محترمين واقلام لها وزنها، فإنه يستحق المناقشة، لأنه يخلط بين المصائب التي تحل بالوطن، والجرائم التي يرتكبها أناس او رموز منسوبة إلى الوطن، ثم انه يستدعي معنى مهمّا في القرآن يتحدث عن ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم، ويستشهد به في غير سياقه، فثمة تفرقة ضرورية بين جريمة القتل التي اتهم فيها رجل الأعمال وبين «كارثة الدويقة»، باعتبار ان المجتمع ليس طرفا في الحالة الأولى، ثم انه ضحية في الحالة الثانية، وقانون التغيير الذي أورده النص القرآني صحيح لا ريب، لكن تنزيله على مسلسل الفواجع الذي نشهده في غير موضعه، ولا أعرف كيف يمكن الربط بين مدلول الآية وبين احتراق مجلس الشورى او سقوط الصخور فوق رؤوس سكان الدويقة.

وهل من الإنصاف في هاتين الحالتين ان نتحدث عن ان ما جرى هو حصاد عدم فعلنا المشترك، او ان نقول إن المشكلة تكمن في داخلنا؟ والا يعد ذلك من قبيل تمييع الوزر، والزج بالمجتمع في ازمة ليس طرفا في المسؤولية عنها؟

ان مسلسل الازمات التي تابعناها خلال الآونة الأخيرة يشير بألف اصبع إلى مسؤولية الاجهزة الحكومية التي اتسم اداؤها بالتراخي والإهمال الجسيمين، ولا يحتاج الامر إلى شجاعة للاعتراف بذلك، لكننا نستطيع ان ندركه اذا نظرنا إلى ما جرى بعين محايدة ومنصفة، ليس ذلك وحسب، وانما ازعم ان الحكومة مسؤولة بدرجة كبيرة عن التغيرات السلبية التي طرأت على منظومة القيم السائدة في المجتمع، لسبب جوهري هو ان الشعوب تربى عادة، والمربي هو السلطة التي تقود المجتمع، اذ هي بانحيازها إلى قيم معينة، وبالنموذج الذي تضربه في ادائها، فإنها تعطي دروسا للمجتمع تؤثر مباشرة في سلوكه ومنظومة قيمه، ذلك ان الكذب والغش والتزوير والاحتيال وغيرها من الرذائل موجودة في المجتمعات الإنسانية منذ الأزل، ولا تملك أى سلطة ان تجتثها او تقضي عليها.

ولكن اي سلطة تستطيع من خلال ممارساتها ان تكسب تلك الرذائل شرعية، وتثبتها كقيم في المجتمع، والعكس صحيح، اذ بمقدورها ان تحاصرها وتقلص منها، إن تبنت من خلال ادائها موقفا مناهضا لها.

ثمة مقولة شهيرة تعزز هذا المعنى منسوبة إلى الخليفة عثمان بن عفان تعلن ان الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن، في اشارة صريحة إلى ان دور السلطة في تقويم الناس يتجاوز دور القرآن ذاته، الذي يفترض انه اخطر مؤثر في المجتمع الاسلامي، من ذلك ايضا قول الامام على بن ابي طالب: الناس بأمرائهم أشبه منهم بآبائهم (في التمثل والتلقي والتقليد)، وهو نفسه من قال لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب: لقد عففت فعفت الرعية.

هذه الفكرة صاغها الفيلسوف الفرنسي هلفيتيوس في القرن الثامن عشر عندما قال: إن التفاعل بين المجتمع والسلطة ذو اتجاه واحد، فالشعب لا يؤثر في طبيعة السلطة، وانما تؤثر السلطة في خصائص الشعب واخلاقه، واستنتج من ذلك ان السلطة مسؤولة عن مساوئ الشعب، كما انها مسؤولة عن محاسنه.

والأمر كذلك، فلسنا نبالغ إذا قلنا إن استقامة السلطة ونزاهتها من شأنها أن تهذب سلوك الناس وترتقي بأدائهم، أما فسادها وما تمارسه من انحراف وقمع، فهو مدرسة تخرج كل يوم «دفعة» من الفاسدين والمنحرفين، بالتالي فليس صحيحا ان المشكلة في داخلنا، وانما هي في حكامنا.

صحيفة الدستور المصريه الاثنين 22 رمضان 1429 –22 سبتمبر 2008
الرمان الإسرائيلي فى الكويت – فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy .malware-site.www/ archive/2008/ 9/681824. html
http://fahmyhoweidy .blogspot. com/2008/ 09/blog-post_ 22.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: دفاعاً عن العدالة – فهمي هويدي 6   الأربعاء 24 سبتمبر 2008, 9:31 am

من مفارقات عالمنا العربي وغرائبه أن أبواب أغلب دوله أصبحت مفتوحة للبضائع والمنتجات الاسرائيلية، في حين تظل عواصمه معتصمة بالصمت إزاء حصار غزة ومنع وصول مستلزمات الحياة الاساسية اليها، فضلا عن مشاركة بعضها في إحكام الحصار وملاحقة وإجهاض محاولات توصيل البضائع إلى القطاع عبر الأنفاق، وهو الدور الذي تقوم به مصر، مع الأسف الشديد.

لقد نشرت صحيفة «الوطن» الكويتية (في عدد الاحد 21 سبتمبر) صورا لصناديق الرمان الاسرائيلي التي تباع في الجمعيات التعاونية هناك، واحدى الصور ركزت على احد الصناديق وابرزت عبارة «انتاج اسرائيلي» مكتوبة باللغة الانجليزية، واشار التعليق المصاحب للصور الى ان هذه ليست المرة الاولى التي تظهر فيها البضائع الاسرائيلية في الاسواق الكويتية لأن صحيفة «الوطن» سبق ان نبهت الى ذلك.

الخبر ليس مفاجئا ولكن نشر الدليل هو الجديد، ذلك ان الغزو الاسرائيلي للاسواق الخليجية معروف منذ عدة سنوات، والكلام عن وجود بضائع اسرائيلية يتردد بصوت عال في مختلف دول مجلس التعاون الخليجي، ولم يعد سرا ان دول الخليج تراجعت اكثر من خطوة الى الوراء في مسألة المقاطعة الاقتصادية، فضلا عن السياسية بطبيعة الحال، وإذا كان الإسرائيليون في السابق يتحايلون لإيصال سلعهم إلى الدول العربية عامة والخليجية منها بوجه أخص فإنهم الآن لم يعودوا مضطرين الى ذلك، حيث أصبحوا يعلنون صراحة انهم المصنعون والمنتجون.

وقد شاهدت قبل سنوات بضائع في دبي والشارقة، لم يسجَّل عليها اسم الدولة المصنعة او بعضها كُتب عليه «صنع في أوروبا» للتخفي وعدم الاشارة الى دولة بذاتها، وحين سألت البائع في احدى المرات عما اذا كانت هذه بضائع اسرائيلية ضحك وأشار الى صاحب المحل قائلا: إن الجواب عنده وأسرار الشغل كلها لديه!

بطبيعة الحال، فإننا لا نستطيع ان نوجِّه اللوم الى الدول الخليجية، لأن الدول العربية الأكبر فعلتها وسبقتها، ليس فقط الى فتح اسواقها للبضائع الاسرائيلية، وانما ايضا الى فتح ابوابها للقتلة ومجرمي الحرب من القادة الاسرائيليين، فضلا عن ان بعض القادة الفلسطينيين اضافوا فوق كل ذلك انهم فتحوا اذرعهم لاحتضان أولئك القتلة وتوزيع القبلات على وجناتهم، رغم كل ذلك فإن ثقتنا في نخوة وعروبة النخبة في تلك الدول تجعلنا لا نتردد في توجيه العتاب اليهم، وتذكيرهم بأن الجريمة الاسرائيلية ليست مستمرة فحسب، ولكن نطاقها اتسع في ظل استمرار التوسع في عملية الاستيطان ونهب الاراضي العربية سواء من خلال اقامة آلاف المساكن الجديدة، او تشييد الجدار العازل الذي يصادر ٪13 من أراضي الضفة، فضلا عن الاستمرار في تهويد القدس والتمهيد لطرد سكانها العرب، اذكرهم ايضا بأنه في حين تتسرب البضائع الاسرائيلية الى الاسواق الخليجية، فإن الاسرائيليين يضاعفون من جهدهم لإحكام حصار حول مليون ونصف المليون فلسطيني في غزة. ويمنعون عنهم الدواء والغذاء والوقود، في مسعى لا يمكن ان يوصف بأقل من أنه قتل بطيء.

حسب معلوماتي فإن دخول البضائع الاسرائيلية الى اسواق الخليج لايزال محظورا من الناحية القانونية، كما ان مكتب مقاطعة اسرائيل لايزال قائما في دمشق، ولكن الحاصل ان الضغوط الاميركية القوية التي استثمرت تراجع بعض الدول العربية عن موقف المقاطعة وإقدامها على مصالحة اسرائيل، أسفرت عن اضعاف موقف الدول الخليجية، وتهاونها بصورة نسبية في مسألة المقاطعة، لكننا ونحن ندين موقف الدول التي تصالحت مع اسرائيل ونجرم اشتراك بعضها في حصار قطاع غزة وتعذيب أهله، لا نستطيع أن نعذر الدول الخليجية إذا ما سمحت او غضت الطرف عن دخول البضائع الاسرائيلية اليها، في الوقت الذي تمنع فيه اسرائيل ادخال اي بضائع او مستلزمات معيشية الى غزة، ذلك ان خطأ الدول الكبيرة لا يغفر ولا يبرر ارتكاب الدول الأصغر لذات الخطأ، لأننا بصدد موقف أخلاقي ومبدئي قبل أن يكون سياسيا.
صحيفة الدستور المصريه الثلاثاء 16 رمضان 1429 – 16 سبتمبر 2008
من أحرج الحكومة المصرية؟ - فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy .malware-site.www/ archive/2008/ 9/676968. html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأربعاء 24 سبتمبر 2008, 9:36 am

من مفارقات عالمنا العربي وغرائبه أن أبواب أغلب دوله أصبحت مفتوحة للبضائع والمنتجات الاسرائيلية، في حين تظل عواصمه معتصمة بالصمت إزاء حصار غزة ومنع وصول مستلزمات الحياة الاساسية اليها، فضلا عن مشاركة بعضها في إحكام الحصار وملاحقة وإجهاض محاولات توصيل البضائع إلى القطاع عبر الأنفاق، وهو الدور الذي تقوم به مصر، مع الأسف الشديد.

لقد نشرت صحيفة «الوطن» الكويتية (في عدد الاحد 21 سبتمبر) صورا لصناديق الرمان الاسرائيلي التي تباع في الجمعيات التعاونية هناك، واحدى الصور ركزت على احد الصناديق وابرزت عبارة «انتاج اسرائيلي» مكتوبة باللغة الانجليزية، واشار التعليق المصاحب للصور الى ان هذه ليست المرة الاولى التي تظهر فيها البضائع الاسرائيلية في الاسواق الكويتية لأن صحيفة «الوطن» سبق ان نبهت الى ذلك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأربعاء 24 سبتمبر 2008, 9:37 am

الخبر ليس مفاجئا ولكن نشر الدليل هو الجديد، ذلك ان الغزو الاسرائيلي للاسواق الخليجية معروف منذ عدة سنوات، والكلام عن وجود بضائع اسرائيلية يتردد بصوت عال في مختلف دول مجلس التعاون الخليجي، ولم يعد سرا ان دول الخليج تراجعت اكثر من خطوة الى الوراء في مسألة المقاطعة الاقتصادية، فضلا عن السياسية بطبيعة الحال، وإذا كان الإسرائيليون في السابق يتحايلون لإيصال سلعهم إلى الدول العربية عامة والخليجية منها بوجه أخص فإنهم الآن لم يعودوا مضطرين الى ذلك، حيث أصبحوا يعلنون صراحة انهم المصنعون والمنتجون.

وقد شاهدت قبل سنوات بضائع في دبي والشارقة، لم يسجَّل عليها اسم الدولة المصنعة او بعضها كُتب عليه «صنع في أوروبا» للتخفي وعدم الاشارة الى دولة بذاتها، وحين سألت البائع في احدى المرات عما اذا كانت هذه بضائع اسرائيلية ضحك وأشار الى صاحب المحل قائلا: إن الجواب عنده وأسرار الشغل كلها لديه!

بطبيعة الحال، فإننا لا نستطيع ان نوجِّه اللوم الى الدول الخليجية، لأن الدول العربية الأكبر فعلتها وسبقتها، ليس فقط الى فتح اسواقها للبضائع الاسرائيلية، وانما ايضا الى فتح ابوابها للقتلة ومجرمي الحرب من القادة الاسرائيليين، فضلا عن ان بعض القادة الفلسطينيين اضافوا فوق كل ذلك انهم فتحوا اذرعهم لاحتضان أولئك القتلة وتوزيع القبلات على وجناتهم، رغم كل ذلك فإن ثقتنا في نخوة وعروبة النخبة في تلك الدول تجعلنا لا نتردد في توجيه العتاب اليهم، وتذكيرهم بأن الجريمة الاسرائيلية ليست مستمرة فحسب، ولكن نطاقها اتسع في ظل استمرار التوسع في عملية الاستيطان ونهب الاراضي العربية سواء من خلال اقامة آلاف المساكن الجديدة، او تشييد الجدار العازل الذي يصادر ٪13 من أراضي الضفة، فضلا عن الاستمرار في تهويد القدس والتمهيد لطرد سكانها العرب، اذكرهم ايضا بأنه في حين تتسرب البضائع الاسرائيلية الى الاسواق الخليجية، فإن الاسرائيليين يضاعفون من جهدهم لإحكام حصار حول مليون ونصف المليون فلسطيني في غزة. ويمنعون عنهم الدواء والغذاء والوقود، في مسعى لا يمكن ان يوصف بأقل من أنه قتل بطيء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأربعاء 24 سبتمبر 2008, 9:38 am

حسب معلوماتي فإن دخول البضائع الاسرائيلية الى اسواق الخليج لايزال محظورا من الناحية القانونية، كما ان مكتب مقاطعة اسرائيل لايزال قائما في دمشق، ولكن الحاصل ان الضغوط الاميركية القوية التي استثمرت تراجع بعض الدول العربية عن موقف المقاطعة وإقدامها على مصالحة اسرائيل، أسفرت عن اضعاف موقف الدول الخليجية، وتهاونها بصورة نسبية في مسألة المقاطعة، لكننا ونحن ندين موقف الدول التي تصالحت مع اسرائيل ونجرم اشتراك بعضها في حصار قطاع غزة وتعذيب أهله، لا نستطيع أن نعذر الدول الخليجية إذا ما سمحت او غضت الطرف عن دخول البضائع الاسرائيلية اليها، في الوقت الذي تمنع فيه اسرائيل ادخال اي بضائع او مستلزمات معيشية الى غزة، ذلك ان خطأ الدول الكبيرة لا يغفر ولا يبرر ارتكاب الدول الأصغر لذات الخطأ، لأننا بصدد موقف أخلاقي ومبدئي قبل أن يكون سياسيا.
صحيفة الدستور المصريه الثلاثاء 16 رمضان 1429 – 16 سبتمبر 2008
من أحرج الحكومة المصرية؟ - فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy .malware-site.www/ archive/2008/ 9/676968. html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأربعاء 24 سبتمبر 2008, 9:39 am

لم تخيب الحكومة ظننا، ومنعت قافلة الناشطين المصريين من الوصول إلى رفح ومحاولة كسر الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني في غزة، كما منعت توصيل المؤن والأغذية التي حملوها معهم إلى المحاصرين.

لم يكن ذلك مفاجئا،لأنني حين كتبت قبل ايام محتفياً بالمحاولة لم استبعد أن تمنع القافلة من مغادرة القاهرة، ناهيك عن الوصول إلى العريش ورفح، لكنني رجحت ان يتم المنع خارج القاهرة، لا بسبب التسامح وطول البال، ولكن لأن الأمن سيفضل أن يقوم «بالواجب » بعيداً عن أعين الفضوليين، خصوصاً كاميرات الفضائيات ومراسلي الصحف ووكالات الأنباء، وهو
ما حدث، اذ اعترضت قوات الامن طريقهم عند الاسماعيلية،على بعد حوالي 80 كيلومترا من القاهرة، على النحو الذي فصلت فيه التقارير الصحافية التي نشرت في اليوم التالي،

أما التعليقات التي نشرت في وقت لاحق فكانت صنفين،الأول كتابات للمناصرين للحملة وبعض المشاركين فيها،والثاني كتابات ناقدة للحملة ومنددة بها. كلام المناصرين - خصوصا المشاركين منهم - كان موجعا ومخزيا، ذلك لانهم لم يخفوا دهشتهم من ان تصرح السلطات القبرصية للسفينتين اللتين حملتا الناشطين الاوروبيين بالتوجه الى غزة، رافضة بذلك الاستجابة لمطلب الحكومة الاسرائيلية،كما ان السلطات الاسرائيلية ذاتها تراجعت في اللحظة
الاخيرة، وسمحت للسفينتين بدخول ميناء غزة خشية الفضيحة الدولية، ولكن السلطات المصرية تفوقت على الاثنين في الجرأة، حين منعت مجموعة الناشطين المصريين من الاقتراب من العريش، وقد لاحظت في المقالات الثلاث التي نشرتها صحيفة «صوت الأمة » في ) 15 - 9( أن كاتبيها رددوا في كلامهم فكرة واحدة، هي أن شعب غزة ليس وحده المحاصر، ولكن الشعب المصري محاصر بدوره.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأربعاء 24 سبتمبر 2008, 9:41 am

أصداء الناقدين على قلتهم جاءت مسكونة بالتغليط والتدليس، ذلك انها تجاهلت ان الذين شاركوا في محاولة فك الحصار يمثلون المثقفين المصريين ونقاباتهم المهنية وتياراتهم الوطنية المختلفة، كذلك تجاهلت المليون ونصف المليون مواطن المحاصرين منذ أكثر من عام في غزة، ولم تتذكر الا الاخوان المسلمين الذين شارك بعضهم في الحملة، وحركة حماس الممسكة بالسلطة في القطاع.

وهذه الاشارات اريد بها الايحاء بفكرة المؤامرة فيما جرى،وهي ذات العقدة التي تحكم النظرة المصرية للحاصل في القطاع،التي تعتبر ما يجري هناك جزءا من معركة السلطة مع الاخوان في مصر، مسقطة كل بعد انساني او حتى سياسي في المشهد.

الملاحظات الأخرى التي سجلها الناقدون كان في مقدمتها قولهم ان بعض مسؤولي الحملة صرحوا بأن هدفها سياسي، وانها استهدفت احراج النظام المصري،وتساؤلهم: لماذا انشغلت الحملة بإغاثة الفلسطينيين في غزة، ولم تفعل شيئا لسكان الدويقة؟ ولماذا لم تسلم المؤن والأغذية لجمعية الهلال الأحمر المصري، لتقوم بتوصيلها إلى سكان القطاع؟

وهذه ملاحظات مردود عليها بأن الهدف السياسي للحملة لا غضاضة فيه، و يتمثل في محاولة كسر الحصار، أما إحراج الحكومة المصرية، فقد تكفلت به الحكومة ذاتها، التي أساءت إلى نفسها وشعبها أيما اساءة، حين رفضت وصول الحملة إلى العريش، بحيث كان موقفها أسوأ من موقف الحكومتين القبرصية والاسرائيلية، وليس صحيحاً ان الذين اهتموا بغزة لم يهتموا بالدويقة، لأنه بعد أن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأربعاء 24 سبتمبر 2008, 9:43 am

تحركت الحملة صوب العريش، نشرت لجنة الإغاثة الإنسانية التابعة لنقابة الأطباء، التي رعت حملة فك الحصار إعلاناً في الصحف المصرية، فتحت بمقتضاه الباب لإغاثة منكوبي الدويقة، ناهيك عن أن جهد الانقاذ المطلوب هناك تجاوز طاقة النقابات المهنية، اما فكرة تسليم المواد الإغاثية للهلال الأحمر فليس لها ما يبررها، حيث تعددية العمل الأهلي باب ينبغي ان يتنافس الجميع فيه، ويقتله ان يحصر ذلك النشاط في جمعية واحدة، وسيكون مدهشا أن تسمح بالتعددية في العمل السياسي بينما تصادرها في العمل الخيري، ثم لا تنسى أن الهدف الأول للحملة كان كسر الحصار، وليس فقط توصيل المؤن.

إن اهم ما في المشهد ليس الحظر الذي قبح كثيرا وجه السلطة في مصر، وانما اعلانه على الملأ ان الشعب المصري، ممثلا في منظماته الأهلية وتياراته الوطنية اصبح يصطف في جانب، وان الحكومة في جانب آخر معاكس، كأنها تمثل شعباً آخر غير شعب مصر.
صحيفة الأهرام المصريه الثلاثاء 16 رمضان 1429 – 16 سبتمبر 2008
عن علاقة السلطة بالثروة - فهمي هويدي
http://fahmyhoweidy .malware-site.www/ archive/2008/ 9/676966. html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأربعاء 24 سبتمبر 2008, 9:44 am

آن الأوان لكي نعيد التفكير بشكل جاد في مراجعة تجربة إقحام رجال الأعمال في السياسة‏,‏ بعدما استصحب ذلك تداخلا غير صحي بين الثروة والسلطة رجحت فيه كفة المفاسد علي المصالح‏.‏

(1)لا فضل لي في إطلاق الدعوة ـ التي سبقني إليها كتاب كثر خلال الأسبوعين الأخيرين ـ حتي كادت تتحول إلي أحد نداءات المرحلة وهتافاتها‏,‏ لكن كلامي ينصب علي حيثياتها‏,‏ لأنني أزعم أن القضية لها وضع استثنائي في مصر‏,‏ وأعتبر أن ذلك التداخل إذا كان مستهجنا ومكروها في الظروف العادية‏,‏ إلا أنه ينبغي أن يكون محرما في مصر عموما‏,‏ وفي الظروف الراهنة خصوصا‏.‏

وقبل
أن أسوق ما عندي في هذا الصدد‏,‏ أستعيد المقدمة التقليدية التي حرص كل من تطرق إلي الموضوع علي إثباتها‏,‏ وهي التي تسجل التقدير والاحترام سواء لدور القطاع الخاص‏,‏ أو لرجال الأعمال الحقيقيين‏,‏ الذين بنوا أنفسهم بكدهم وعرقهم‏,‏ وما برحوا يسعون إلي النهوض بقطاع الأعمال في مختلف مجالات الإنتاج أو الخدمات‏.‏

وأكرر أن النقد أو التحفظ ليس موجها
إلي رجال الأعمال علي إطلاقهم بقدر ما ينصب علي الذين يتطلعون منهم أو يستدعون للقيام بأدوار سياسية من خلال المشاركة في جهاز الإدارة أو المجالس المنتخبة‏,‏ في حين أن مصالحهم ومشاريعهم مستمرة في السوق‏.‏

لن
نتوقف طويلا أمام ملاحظة الدكتور جلال أمين‏,‏ أستاذ الاقتصاد بالجامعة الأمريكية‏,‏ التي يدعو فيها إلي إعادة تعريف مصطلح رجال الأعمال‏,‏ حيث يري أن بعض هؤلاء ليسوا رجال أعمال حقيقيين‏,‏ شقوا طريقهم بكفاحهم وشطارتهم حتي وصلوا إلي ما وصلوا إليه‏,‏ لكنهم ضمن أثرياء الصدف السعيدة‏,‏ الذين استفادوا من علاقاتهم الشخصية ومن ضعف الضوابط القانونية‏,‏ وفازوا بضربات في سوق العقار أو الاستيراد أو غير ذلك‏,‏ حققت لهم ثروات هائلة رفعتهم إلي مصاف رجال الأعمال بين يوم وليلة‏,‏ ومن ثم صاروا يبحثون عن دور لهم في المجال السياسي‏.‏

الملاحظة مهمة
لاريب وتسليط الضوء عليها يفيدنا في فهم وتفسير سلوك هؤلاء الأشخاص علي المستوي المهني أو العام أو حتي الخاص‏..‏ ذلك أن خلفيتهم تلك تجعلهم مهتمين بالمضاربة أكثر من اهتمامهم بالإنتاج‏,‏ باعتبار أنهم أبناء الفرصة وليسوا أبناء السوق‏.‏ كما أنها تحثهم علي إثبات الحضور في المجال العام باستمرار‏,‏ سواء في ساحة الفعل السياسي أو من خلال الإعلان عن الذات عبر وسائل الإعلام‏,‏ حيث يتصدرون مواكب المهنئين والمشيعين بالصوت العالي والمساحات الإعلانية الكبيرة‏.‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأربعاء 24 سبتمبر 2008, 9:45 am

كذلك فإن هذه الخلفية تفسر لنا نموذج البذخ الاستفزازي الذي يطلون منه علي المجتمع‏,‏ كما تفسر استسهالهم إهدار الملايين في مظاهر الوجاهة والمغامرات المختلفة‏,‏ ذلك أن ما جنوه بسهولة لن يأسوا علي تضييعه وإنفاقه بالسهولة نفسها‏.‏

‏(2)‏ حتي إذا كان الواحد منهم كامل الأوصاف‏,‏ فإن التحفظ علي مشاركتهم في العمل السياسي فيه نظر‏,‏ لسبب جوهري هو أن رجل الأعمال هدفه تحقيق الربح‏,‏ في حين أن السياسي يتوسل بالشرعية لتحقيق المصلحة العامة‏,‏ ولا يعيب رجل الأعمال بطبيعة الحال أن يسعي إلي زيادة أرباحه وأن يفكر دائما بمنطق المكسب والخسارة‏,‏ لكن ذلك ينتقص من قدر السياسي ويسحب من شرعيته‏,‏ وهذا رأي المستشار طارق البشري الفقيه القانوني والمؤرخ‏,‏ حيث يقول إن هناك فرقا بين أن تشجع السياسة رجال الأعمال‏,‏ وبين أن يكون هؤلاء شركاء في صنع السياسة‏..‏ الأول وضع طبيعي مطلوب‏,‏ أما الثاني فهو خط أحمر‏,‏ يذكرنا المستشار البشري بأن مصر عرفت رجال أعمال كبارا‏,‏ أجادوا في مواقعهم فبنوا وأضافوا لكنهم ظلوا خارج دائرة التأثير في القرار السياسي‏,‏ وهو ما ينسحب علي أشخاص مثل طلعت حرب وأحمد عبود وسامح موسي وعبدالمقصود أحمد وعبدالرحمن حمادة‏..‏ إذ كانت غاية طموح بعضهم‏,‏ إذا ذهب بعيدا في تطلعاته‏,‏ أن يحصل علي لقب باشا كما فعل أحمد عبود‏,‏ لكن لم يحدث أن تم توزير أحد منهم‏,‏ رغم ما كانوا يتمتعون به من ثقة واحترام في المجتمع‏.‏

ورغم أنهم فعلوا الكثير وأضافوا الكثير إلي اقتصاد
البلد وعافيته‏,‏ فإن أحدا منهم لم يحتل عشر معشار المساحة التي يحتلها في المجال العام بعض رجال الأعمال الذين انخرطوا في اللعبة السياسية خلال السنوات الأخيرة‏,‏ وأصبحنا نراهم في الصناعة والتجارة والبورصة والحزب الوطني ومجلس الشعب والنشر الصحفي وبرامج التليفزيون‏!‏

وضع رجال
الأعمال في الدولة الديمقراطية يختلف عنه في الدولة السلطانية‏,‏ في الأولي تظل القاعدة أن رجل الأعمال مكانه في السوق ويظل تحت رقابة السياسة والقانون‏,‏ وإذا استعانت به السياسة تحت أي ظرف‏,‏ فإن ذلك يتم في ظل شروط صارمة‏,‏ أهمها أن ينفصل عن عمله‏,‏ الذي يسلم إلي جهة مختصة تديره‏,‏ بحيث لا يعلم شيئا عنه إلا بعد أن يترك منصبه وكل ثروته عند الدخول أو الخروج تعلن علي الناس لكي يعرفوا ويطمئنوا‏.‏

وفي بعض
الأحيان‏,‏ فإن الواحد منهم قبل أن يتولي مسئولية في إدارة السياسة يطالب بإثبات مصادر ممتلكاته أمام لجان الاستماع المختصة‏,‏ للتثبت من مشروعيتها‏,‏ والتحقق من سلامة موقفه وحسن سيره وسلوكه قبل أن يلتحق بجهاز الدولة ومؤسسات الحكم فيها‏.‏

‏(3)‏ السلطة في التاريخ المصري لها وضعها المتميز منذ كان الفرعون يتحكم في مياه النيل‏,‏ ومن ثم يتحكم في مصير الزرع والضرع والخلق‏,‏ لذلك اعتبره المصريون القدماء واهب الحياة والموت‏,‏ وللدكتور جمال حمدان بحث مفصل في ذلك‏,‏ ضمنه كتابه حول شخصية مصر‏,‏ الذي حلل فيه دور السلطة المركزية وقوتها في المجتمعات التي تعتمد علي فيضان الأنهار‏,‏ علي العكس من المجتمعات التي تعتمد في زراعتها علي الأمطار‏,‏ وبسبب ذلك التميز‏,‏ فإن الالتحاق بالسلطة أو الانتساب إليها يضفي علي الشخص في مصر مكانة خاصة في الجاه والنفوذ‏,‏ وهو ما يوفر له وضعا استثنائيا يقدمه علي غيره ويجعله مواطنا من الدرجة الممتازة بما يجعله يعلو فوق الرءوس‏,‏ وقد يعلو فوق القانون ذاته‏,‏ ولئن درج البعض علي القول بأن السلطة تكليف لا تشريف‏,‏ فإن ذلك لا ينطبق عليها في مصر‏,‏ لأن السلطة فيها تشريف قبل أن تكون تكليفا‏,‏ وهي بالنسبة لكثيرين ميلاد جديد ينسخ ما قبله وينسلخ منه‏,‏ والشواهد علي ذلك لا تعد ولا تحصي‏..‏ وفي غير الحالات النادرة‏,‏ فإنني لا أعرف أحدا التحق بطبقاتها العليا إلا وخرج منها شخصا آخر غير الذي عرفناه داخلا فيها‏.‏

هذه الخلفية ذات
الجذور الضاربة في عمق التاريخ تمثل عنصرا شديد الجاذبية لرجال الأعمال‏,‏ لكي يلتحقوا بالسلطة‏,‏ لأن ذلك يوفر لهم فرصة ذهبية لمضاعفة النفوذ والتمتع بالميزات والاستثناءات‏,‏ الأمر الذي يضاعف من قوتهم ويوسع من آفاق أنشطتهم‏,‏ تساعد علي ذلك عوامل ثلاثة هي‏:‏

*
‏ ضعف الحياة السياسية وهشاشة الأحزاب‏,‏ التي تحول معظمها إلي هياكل منصوبة في الفضاء السياسي بلا شعبية تذكر‏,‏ ولولا الصحف التي تصدرها لما شعر بها أحد‏..‏ وحين يدخل رجال الأعمال إلي الساحة السياسية في هذا الجدب أو الفراغ‏,‏ فإنهم بثقلهم المالي يصبحون العنصر الأقوي في السلطة‏.‏

إن شئت فقل
إن السياسي يستمد قوته من جلوسه علي مقعد السلطة‏,‏ في حين أن رجل الأعمال يدخل مستمدا قوته من ثرائه ويضفي عليه المنصب قوة إضافية بحيث يصبح وزنه ضعف ثقل السياسي‏.‏

*
‏ تراجع قوة القانون وضعف رقابة المؤسسات الشعبية‏,‏ وهو ما عبر عنه الأستاذ أنيس منصور في زاويته المنشورة في الأهرام‏(‏ يوم11 - 9),‏ حين اختصر ما يحدث في مصر في عبارة قال فيها‏:‏ حيث لا يوجد قانون‏,‏ فالعلاقات الشخصية تصبح أقوي من القانون‏,‏ ولأن قوة القانون وقوة مؤسسات الحساب والمساءلة في الدولة‏,‏ يعصمان المجتمع من آثار تغول رجال الأعمال ويصححان أي عوج ينشأ عن ذلك‏,‏ فإن غياب الاثنين يضعنا علي أول مدارج طريق الندامة‏.‏

*
‏ غياب قواعد واضحة للسلوك في الوظيفة العامة‏,‏ وعلي رأس تلك القواعد مبدأ حظر تعارض المصالح‏,‏ المعمول به في الدول العصرية‏,‏ وهو الذي يمنع أي مسئول في الدولة أن يكون طرفا في أي نشاط اقتصادي أو تجاري له علاقة بمنصبه‏,‏ ونحن نعرف أن ثمة وزراء في الحكومة الحالية لهم مشروعاتهم الاقتصادية التي تعمل في نفس المجالات التي يتحملون المسئولية عنها‏,‏ وذلك حاصل في لجان مجلس الشعب أيضا‏.‏ وإذ لا نستطيع أن نثير الشكوك حول أدائهم‏,‏ إلا أن هذا الوضع يعد من نماذج إهدار حظر مبدأ تعارض المصالح‏,‏ فضلا عن أنه يفتح بابا واسعا للغط‏,‏ مادام الأمر لا يخضع للضوابط القانونية والضمانات العملية المقررة التي تطمئن الجميع وتقطع الطريق علي القيل والقال‏.‏

(4)
‏ في صحف الصباح أن المحكمة الدستورية في تايلاند أمرت رئيس الوزراء ساماك سوندارافيج وأعضاء حكومته بالاستقالة‏,‏ لأنه قبل أموالا في مقابل تقديم برامج طبخ في التليفزيون‏,‏ وذكرت المحكمة في قرارها أن رئيس الوزراء خالف الدستور بالتصرف الذي أقدم عليه حيث ما كان له وهو في منصبه الرسمي أن يقبل أموالا من شركة خاصة‏..‏ الأمر الذي يعد تربحا لا يجيزه القانون‏.‏

دعك
من طرافة أو غرابة أن يكون رئيس الوزراء هاويا للطبخ وعاشقا له‏,‏ علما بأنه أعلن حين تولي منصبه أنه لن يتخلي عن هوايته‏,‏ لكنه وقع في المحظور حين اتفق مع شركة إنتاج خاصة أن يقدم برنامجين للطبخ هو النجم فيهما‏,‏ ورغم أنه تلقي عن كل تسجيل ما يعادل‏58‏ دولارا فقط‏,‏ إلا أن المحكمة لم تغفر له فعلته‏,‏ ولم تقبل دفاعه الذي قال فيه إنه لم يتربح من منصبه‏,‏ وإنما استخدم الأموال التي تلقاها في شراء مستلزمات الطبخ‏,‏ ودفع ثمن سيارته التي أنجز بها المهمة‏.‏

إن تايلاند ليست دولة كبري ولكنها
واحدة من دول العالم الثالث التي تكثر فيها مظاهر الفساد وعدم الاستقرار‏,‏ إلا أنها تعاملت بصرامة مع ما اعتبرته إخلالا بضوابط السلوك التي ينبغي أن يلتزم بها شاغل الوظيفة العامة‏,‏ رغم تفاهة المبلغ الذي تلقاه‏.‏ وفي الوقت نفسه‏,‏ فإن احترام القانون هناك مكن المحكمة الدستورية من أن تصدر أمرها إلي رئيس الوزراء بالاستقالة وهو ما امتثل له‏.‏

لا يستطيع المرء أن يمنع نفسه من المقارنة حين يقرأ هذا
الكلام‏,‏ لأنه في هذه الحالة لن يتساءل فقط عما جناه رجال الأعمال وحدهم من اشتغالهم بالعمل السياسي ومن ثم اقترابهم من دوائر النفوذ والقرار‏,‏ وإنما سيتدفق أمامه سيل من الأسئلة حول جيش المسئولين الذين استفادوا من مواقعهم‏,‏ بحيث تحصل الواحد منهم فوق راتبه القانوني علي منافع وميزات تجاوزت الـ‏58‏ دولارا إلي حدود لا تخطر علي البال‏.‏

إن أزمة
اشتغال رجال الأعمال بالسياسة تفتح الباب واسعا لمراجعة أمور كثيرة لا تخصهم وحدهم‏,‏ ولكنها من ضرورات الشفافية والنزاهة والاستقامة‏,‏ التي تعزز ثقة الناس في السلطة‏,‏ ومن ثم ثقتهم في الحاضر والمستقبل‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: شرح مبسط لأزمة الرهن العقاري الجزء 1   الثلاثاء 14 أكتوبر 2008, 10:01 pm

أزمة الرهن العقاري الأميركية هي بمثابة الشرارة التي أتت على جميع الأسواق العالمية وألتهمت نيرانها جميع الأوساط المالية
الأمر الذي ينذر بكارثة وشبح كساد عالمي يلقي بظلاله على العالم ملوحاً بشبح الكساد العظيم 1929

[size=25][size=25] scratch شرح مبسط جداً لأزمة المال [/size]الأمريكية iam sad [/size]
Twisted Evil
د. أنس بن فيصل الحجي
أكاديمي وخبير في شؤون النفط 23/09/1429هـ

بداية أحداث القصة

يعيش "سعيد أبو الحزن" مع عائلته في شقة مستأجرة وراتبه ينتهي دائما قبل نهاية الشهر. حلم سعيد أن يمتلك بيتاً في "أمرستان"، ويتخلص من الشقة التي يستأجرها بمبلغ 700 دولار شهرياً. ذات يوم فوجئ سعيد بأن زميله في العمل، نبهان السَهيان، اشترى بيتاً بالتقسيط. ما فاجأ سعيد هو أن راتبه الشهري هو راتب نبهان نفسه، وكلاهما لا يمكنهما بأي شكل من الأشكال شراء سيارة مستعملة بالتقسيط، فكيف ببيت؟ لم يستطع سعيد أن يكتم مفاجأته فصارح نبهان بالأمر، فأخبره نبهان أنه يمكنه هو أيضاً أن يشتري بيتا مثله، وأعطاه رقم تلفون المكتب العقاري الذي اشترى البيت عن طريقه.
لم يصدق سعيد كلام نبهان، لكن رغبته في تملك بيت حرمته النوم تلك الليلة، وكان أول ما قام به في اليوم التالي هو الاتصال بالمكتب العقاري للتأكد من كلام نبهان، ففوجئ بالاهتمام الشديد، وبإصرار الموظفة "سهام نصابين" على أن يقوم هو وزوجته بزيارة المكتب بأسرع وقت ممكن. وشرحت سهام لسعيد أنه لا يمكنه الحصول على أي قرض من أي بنك بسبب انخفاض راتبه من جهة، ولأنه لا يملك من متاع الدنيا شيئا ليرهنه من جهة أخرى. ولكنها ستساعده على الحصول على قرض، ولكن بمعدلات فائدة عالية. ولأن سهام تحب مساعدة "العمال والكادحين" أمثال سعيد فإنها ستساعده أكثر عن طريق تخفيض أسعار الفائدة في الفترة الأولى حتى "يقف سعيد على رجليه". كل هذه التفاصيل لم تكن مهمة لسعيد. المهم ألا تتجاوز الدفعات 700 دولار شهريا.
باختصار، اشترى سعيد بيتاً في شارع "البؤساء" دفعاته الشهرية تساوي ما كان يدفعه إيجاراً للشقة. كان سعيد يرقص فرحاً عندما يتحدث عن هذا الحدث العظيم في حياته: فكل دفعة شهرية تعني أنه يتملك جزءا من البيت، وهذه الدفعة هي التي كان يدفعها إيجارا في الماضي. أما البنك، "بنك التسليف الشعبي"، فقد وافق على إعطائه أسعار فائدة منخفضة، دعما منه "لحصول كل مواطن على بيت"، وهي العبارة التي ذكرها رئيس البلد، نايم بن صاحي، في خطابه السنوي في مجلس رؤساء العشائر.
مع استمرار أسعار البيوت في الارتفاع، ازدادت فرحة سعيد، فسعر بيته الآن أعلى من الثمن الذي دفعه، ويمكنه الآن بيع البيت وتحقيق أرباح مجزية. وتأكد سعيد من هذا عندما اتصل ابن عمه سحلول ليخبره بأنه نظرا لارتفاع قيمة بيته بمقدار عشرة آلاف دولار فقد استطاع الحصول على قرض قدره 30 ألف دولار من البنك مقابل رهن جزء من البيت. وأخبره أنه سينفق المبلغ على الإجازة التي كان يحلم بها في جزر الواق واق، وسيجري بعض التصليحات في البيت. أما الباقي فإنه سيستخدمه كدفعة أولية لشراء سيارة جديدة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: شرح مبسط لأزمة الرهن العقاري الجزء 2   الثلاثاء 14 أكتوبر 2008, 10:04 pm

القانون لا يحمي المغفلين
إلا أن صاحبنا سعيد أبو الحزن وزميله نبهان السهيان لم يقرآ العقد والكلام الصغير المطبوع في أسفل الصفحات. فهناك فقرة تقول إن أسعار الفائدة متغيرة وليست ثابتة. هذه الأسعار تكون منخفضة في البداية ثم ترتفع مع الزمن. وهناك فقرة تقول إن أسعار الفائدة سترتفع كلما رفع البنك المركزي أسعار الفائدة. وهناك فقرة أخرى تقول إنه إذا تأخر عن دفع أي دفعة فإن أسعار الفائدة تتضاعف بنحو ثلاث مرات. والأهم من ذلك فقرة أخرى تقول إن المدفوعات الشهرية خلال السنوات الثلاث الأولى تذهب كلها لسداد الفوائد. هذا يعني أن المدفوعات لا تذهب إلى ملكية جزء من البيت، إلا بعد مرور ثلاث سنوات
.
بعد أشهر رفع البنك المركزي أسعار الفائدة فارتفعت الدفعات الشهرية ثم ارتفعت
مرة أخرى بعد مرور عام كما نص العقد. وعندما وصل المبلغ إلى 950 دولاراً تأخر سعيد في دفع الدفعة الشهرية، فارتفعت الدفعات مباشرة إلى 1200 دولار شهريا. ولأنه لا يستطيع دفعها تراكمت عقوبات إضافية وفوائد على التأخير وأصبح سعيد بين خيارين، إما إطعام عائلته وإما دفع الدفعات الشهرية، فاختار الأول، وتوقف عن الدفع. في العمل اكتشف سعيد أن زميله نبهان قد طرد من بيته وعاد ليعيش مع أمه مؤقتا، واكتشف أيضاً أن قصته هي قصة عديد من زملائه فقرر أن يبقى في البيت حتى تأتي الشرطة بأمر الإخلاء. مئات الألوف من "أمرستان" عانوا المشكلة نفسها، التي أدت في النهاية إلى انهيار أسواق العقار.
أرباح البنك الذي قدم قرضا لسعيد
يجب أن تقتصر على صافي الفوائد التي يحققها من هذا القرض، ولكن الأمور لم تتوقف عند هذا الحد. قام البنك ببيع القرض على شكل سندات لمستثمرين، بعضهم من دول الخليج، وأخذ عمولة ورسوم خدمات منهم. هذا يعني أن البنك كسب كل ما يمكن أن يحصل عليه من عمولات وحول المخاطرة إلى المستثمرين. المستثمرون الآن يملكون سندات مدعومة بعقارات، ويحصلون على عوائد مصدرها مدفوعات سعيد ونبهان الشهرية. هذا يعني أنه لو أفلس سعيد أو نبهان فإنه يمكن أخذ البيت وبيعه لدعم السندات. ولكن هؤلاء المستثمرين رهنوا هذه السندات، على اعتبار أنها أصول، مقابل ديون جديدة للاستثمار في شراء مزيد من السندات. نعم، استخدموا ديونا للحصول على مزيد من الديون! المشكلة أن البنوك تساهلت كثيرا في الأمر لدرجة أنه يمكن استدانة 30 ضعف كمية الرهن. باختصار، سعيد يعتقد أن البيت بيته، والبنك يرى أن البيت ملكه أيضاً. المستثمرون يرون أن البيت نفسه ملكهم هم لأنهم يملكون السندات. وبما أنهم رهنوا السندات، فإن البنك الذي قدم لهم القروض، بنك "عمايرجبل الجن"، يعتقد أن هناك بيتا في مكان ما يغطي قيمة هذه السندات، إلا أن كمية الديون تبلغ نحو 30 ضعف قيمة البيت!
أما
سحلول، ابن عم سعيد، فقد أنفق جزءا من القرض على إجازته وإصلاح بيته، ثم حصل على سيارة جديدة عن طريق وضع دفعة أولية قدرها ألفا دولار، وقام بنك "فار سيتي" بتمويل الباقي. قام البنك بتحويل الدين إلى سندات وباعها إلى بنك استثماري اسمه "لا لي ولا لغيري"، الذي احتفظ بجزء منها، وقام ببيع الباقي إلى صناديق تحوط وصناديق سيادية في أنحاء العالم كافة. سحلول يعتقد أنه يمتلك السيارة، وبنك "فار سيتي" يعتقد أنه يملك السيارة، وبنك "لالي ولا لغيري" يعتقد أنه يمتلك السيارة، والمستثمرون يعتقدون أنهم يملكون سندات لها قيمة لأن هناك سيارة في مكان ما تدعمها. المشكلة أن كل هذا حصل بسبب ارتفاع قيمة بيت سحلول، وللقارئ أن يتصور ما يمكن أن يحصل عندما تنخفض قيمة البيت، ويطرد سحلول من عمله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: شرح مبسط لأزمة الرهن العقاري الجزء 3   الثلاثاء 14 أكتوبر 2008, 10:05 pm

القصة لم تنته بعد!

بما أن قيمة السندات السوقية وعوائدها تعتمد على تقييم شركات
التقييم هذه السندات بناء على قدرة المديون على الوفاء، وبما أنه ليس كل من اشترى البيوت له القدرة نفسها على الوفاء، فإنه ليست كل السندات سواسية. فالسندات التي تم التأكد من أن قدرة الوفاء فيها ستكون فيها أكيدة ستكسب تقدير "أأأ"، وهناك سندات أخرى ستحصل على" وبعضها سيصنف على أنه لا قيمة له بسبب العجز عن الوفاء. لتلافي هذه المشكلة قامت البنوك بتعزيز مراكز السندات عن طريق اختراع طرق جديدة للتأمين بحيث يقوم حامل السند بدفع رسوم تأمين شهرية كي تضمن له شركة التأمين سداد قيمة السند إذا أفلس البنك أو صاحب البيت، الأمر الذي شجع المستثمرين في أنحاء العالم كافة على اقتناء مزيد من هذه السندات. وهكذا أصبح سعيد ونبهان وسحلول أبطال الاقتصاد العالمي الذي تغنى به الكاتب "توماس فريدمان".
في النهاية، توقف
سعيد عن سداد الأقساط، وكذلك فعل نبهان وسحلول وغيرهم، ففقدت السندات قيمتها، وأفلست البنوك الاستثمارية وصناديق الاستثمار المختلفة. أما الذين اشتروا تأمينا على سنداتهم فإنهم حصلوا على قيمتها كاملة، فنتج عن ذلك إفلاس شركة التأمين "أي آي جي". عمليات الإفلاس أجبرت البنوك على تخفيف المخاطر عن طريق التخفيض من عمليات الإقراض، الأمر الذي أثر في كثير من الشركات الصناعية وغيرها التي تحتاج إلى سيولة لإتمام عملياتها اليومية، وبدأت بوادر الكساد الكبير بالظهور، الأمر الذي أجبر حكومة أمرستان على زيادة السيولة عن طريق ضخ كميات هائلة لإنعاش الاقتصاد الذي بدأ يترنح تحت ضغط الديون للاستثمار في الديون! أما "توماس فريدمان" فقد قرر أن يكسب مزيدا من الملايين حيث سينتهي من كتابة قصة سعيد أبو الحزن عما قريب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   السبت 25 أكتوبر 2008, 9:04 pm

طلب من خبير مالي أن يبسط للناس العاديين أسباب الكارثة التي حصلت في أسواق البورصة
فقال
إن رجلاً ذهب إلى قرية نائية، عارضاً على سكانها شراء كل حمار لديهم، بعشرة دولارات
فباع قسم كبير منهم حميرهم
بعدها رفع السعر إلى[b] 15 دولاراً فباع آخرون[/b]
[b]فرفع سعره إلى[b] ثلاثين، حتى نفدت الحمير من لدى أهل القرية[/b][/b]
[b][b]عندها قال لهم[/b][/b]
[b][b]أدفع[/b][/b][b][b][b]50 [/b][/b][/b]
[b][b][b]دولاراً لقاء الحمار الواحد[/b][/b][/b]
[b][b][b]وذهب لتمضية نهاية[b] الأسبوع في المدينة[/b][/b][/b][/b]
ثم جاء مساعده
عارضاً على أهل القرية أن يبيعهم حميرهم السابقة بأربعين دولاراً للحمار الواحد
على أن يبيعوها مجدّداً لمعلمه بخمسين يوم الاثنين
فدفعوا كل مدّخراتهم ثمناً لحميرهم
ومن لايملك مال اقترض[b] واستدان علي امل[/b]
[b] تحقيق مكسب سريع[/b]
وبعدها
لم يروا الشاري ولا مساعده أبدا
جاء الأسبوع التالي
ولم يبقى لمن في القريه
سوى
ديون وحمير
لا حول ولا قوة الا بالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   السبت 25 أكتوبر 2008, 9:07 pm

رائع ويا ليت نقتنع
"واقترحَ للخروج من الأزمة وإعادة التوازن شرطين هما تعديل معدل الفائدة إلى حدود الصفر ومراجعة معدل الضريبة إلى ما يقارب 2%. وهو ما يتطابق تماما مع إلغاء
الربا ونسبة الزكاة في النظام الإسلامي"











بوفيس فانسون رئيس تحرير مجلة 'تشالينجز': أظن أننا بحاجة أكثر في هذه الأزمة إلى قراءة القرآن بدلا من الإنجيل لفهم ما يحدث بنا





إسلام أون لاين - محمد النوري / باريس- دعت كبرى الصحف الاقتصادية في أوروبا التي تنادي دولها بالعلمانية (فصل الدين عن الدولة) لتطبيق الشريعة الإسلامية في المجال الاقتصادي كحل أوحد للتخلص من براثن النظام الرأسمالي الذي يقف وراء الكارثة الاقتصادية التي تخيم على العالم.



ففي افتتاحية مجلة 'تشالينجز'، كتب 'بوفيس فانسون' رئيس تحريرها موضوعا بعنوان (البابا أو القرآن) أثار موجة عارمة من الجدل وردود الأفعال في الأوساط الاقتصادية.



فقد تساءل الكاتب فيه عن أخلاقية الرأسمالية؟ ودور المسيحية كديانة والكنيسة الكاثوليكية بالذات في تكريس هذا المنزع والتساهل في تبرير الفائدة، مشيرا إلى أن هذا النسل الاقتصادي السيئ أودى بالبشرية إلى الهاوية.



وتساءل الكاتب بأسلوب يقترب من التهكم من موقف الكنيسة ومستسمحا البابا بنديكيت السادس عشر قائلا: 'أظن أننا بحاجة أكثر في هذه الأزمة إلى قراءة القرآن بدلا من الإنجيل لفهم ما يحدث بنا وبمصارفنا لأنه لو حاول القائمون على مصارفنا احترام ما ورد في القرآن من تعاليم وأحكام وطبقوها ما حل بنا ما حل من كوارث وأزمات وما وصل بنا الحال إلى هذا الوضع المزري؛ لأن النقود لا تلد النقود'.



وفي الإطار ذاته لكن بوضوح وجرأة أكثر طالب رولان لاسكين رئيس تحرير صحيفة 'لوجورنال د فينانس' في افتتاحية هذا الأسبوع بضرورة تطبيق الشريعة الإسلامية في المجال المالي والاقتصادي لوضع حد لهذه الأزمة التي تهز أسواق العالم من جراء التلاعب بقواعد التعامل والإفراط في المضاربات الوهمية غير المشروعة.



وعرض لاسكين في مقاله الذي جاء بعنوان: 'هل تأهلت وول ستريت لاعتناق مبادئ الشريعة الإسلامية؟'، المخاطر التي تحدق بالرأسمالية وضرورة الإسراع بالبحث عن خيارات بديلة لإنقاذ الوضع، وقدم سلسلة من المقترحات المثيرة في مقدمتها تطبيق مبادئ الشريعة الإسلامية برغم تعارضها مع التقاليد الغربية ومعتقداتها الدينية.



استجابة فرنسية

وفي استجابة -على ما يبدو لهذه النداءات، أصدرت الهيئة الفرنسية العليا للرقابة المالية -وهي أعلى هيئة رسمية تعنى بمراقبة نشاطات البنوك- في وقت سابق قرارا يقضي بمنع تداول الصفقات الوهمية والبيوع الرمزية التي يتميز بها النظام الرأسمالي واشتراط التقابض في أجل محدد بثلاثة أيام لا أكثر من إيرام العقد، وهو ما يتطابق مع أحكام الفقه الإسلامي.



كما أصدرت نفس الهيئة قرارا يسمح للمؤسسات والمتعاملين في الأسواق المالية بالتعامل مع نظام الصكوك الإسلامي في السوق المنظمة الفرنسية.



والصكوك الإسلامية هي عبارة عن سندات إسلامية مرتبطة بأصول ضامنة بطرق متنوعة تتلاءم مع مقتضيات الشريعة الإسلامية.



البديل الإسلامي

ومنذ سنوات والشهادات تتوالى من عقلاء الغرب ورجالات الاقتصاد تنبه إلى خطورة الأوضاع التي يقود إليها النظام الرأسمالي الليبرالي على صعيد واسع، وضرورة البحث عن خيارات بديلة تصب في مجملها في خانة البديل الإسلامي.



ففي كتاب صدر مؤخرا للباحثة الإيطالية لووريتا نابليوني بعنوان 'اقتصاد ابن آوى' أشارت فيه إلى أهمية التمويل الإسلامي ودوره في إنقاذ الاقتصاد الغربي.



واعتبرت نابليوني أن 'مسئولية الوضع الطارئ في الاقتصاد العالمي والذي نعيشه اليوم ناتج عن الفساد المستشري والمضاربات التي تتحكم بالسوق والتي أدت إلى مضاعفة الآثار الاقتصادية'.



وأضافت أن 'التوازن في الأسواق المالية يمكن التوصل إليه بفضل التمويل الإسلامي بعد تحطيم التصنيف الغربي الذي يشبه الاقتصاد الإسلامي بالإرهاب، ورأت نابليوني أن التمويل الإسلامي هو القطاع الأكثر ديناميكية في عالم المال الكوني'.



وأوضحت أن 'المصارف الإسلامية يمكن أن تصبح البديل المناسب للبنوك الغربية، فمع انهيار البورصات في هذه الأيام وأزمة القروض في الولايات المتحدة فإن النظام المصرفي التقليدي بدأ يظهر تصدعا ويحتاج إلى حلول جذرية عميقة'.



ومنذ عقدين من الزمن تطرق الاقتصادي الفرنسي الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد 'موريس آلي' إلى الأزمة الهيكلية التي يشهدها الاقتصاد العالمي بقيادة 'الليبرالية المتوحشة' معتبرا أن الوضع على حافة بركان، ومهدد بالانهيار تحت وطأة الأزمة المضاعفة (المديونية والبطالة).



واقترح للخروج من الأزمة وإعادة التوازن شرطين هما تعديل معدل الفائدة إلى حدود الصفر ومراجعة معدل الضريبة إلى ما يقارب 2%. وهو ما يتطابق تماما مع إلغاء الربا ونسبة الزكاة في النظام الإسلامي.



وأدت الأزمة المالية التي تعصف بالاقتصاد الأمريكي إلى إفلاس عدد من البنوك كان آخرها بنك 'واشنطن ميوتشوال' الذي يعد أحد أكبر مصارف التوفير والقروض في الولايات المتحدة.



وتأثر ميوتشوال -الذي يعتبر سادس مصرف في الولايات المتحدة من حيث الأصول- بالأزمة العقارية وتدهورت أسهمه في البورصة إلى الحد الأقصى.





ويعتبر هذا المصرف أحدث مؤسسة عملاقة في عالم المال الأمريكي تنهار بسبب الأزمة في أقل من أسبوعين بعد مصرفي الأعمال ليمان براذرز، وميريل لينش، إضافة إلى مجموعة التأمين إيه آي جي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: الساخـر بـلال فضـل   الأحد 26 أكتوبر 2008, 6:38 am

مات جمال عبد الناصر وهو يدعو شعب مصر لأن يلبس مما يصنع، ويعيش حفيده جمال أشرف مروان من خير قناة ميلودي التي تدعو شعب مصر لأن يقلع ما يلبس
ملاحظة: جمال أشرف مروان هو ابن الدكتورة منى جمال عبد الناصر، وصاحب قنوات ميلودي
*******
في عهد شيخ الأزهر الدكتور العلامة محمد سيد طنطاوي أصبح «نفق» الأزهر أهم من الأزهر نفسه
نفق الأزهر: معبر سيارات شهير تحت الأرض لتلافي الزحمة المرورية قرب الأزهر
*******
يحسب للرئيس مبارك أنه حكم مصر وهي تتحدث عن نفسها.. وبعد ربع قرن من الحكم جعلها تتحدث مع نفسها
*******
سألني: إنت ليه مش فارق معاك تعيين نايب للريس؟
قلت له: عشان كفاية النايبة اللي إحنا فيها
*******
ليست المشكلة أبداً أن نطالب بالإفراج عن المعتقلين داخل السجون، المشكلة الحقيقية أننا لا نطالب بالإفراج عن المعتقلين خارج السجون
*******
أتعجب من بعض أصدقائي الذين يكتبون مطالبين بعض المسئولين بتقديم إقرارات ذمة مالية. واحد ما عندوش ذمة يقدم لها إقرار إزاي؟
*******
قال لي قارئ بحرارة: بجد نفسي أقابل الرئيس مبارك. قلت له: أكيد نفسك تبايعه؟ قال لي: الحقيقة نفسي أديله الـ 500 جنية اللي باقبضهم وأقول له: سعادتك وريني إزاي حتكمل بيهم لحد آخر الشهر؟
*******
بدأ مشروع التنوير في مصر بدعوة قاسم أمين لتحرير المرأة، وانتهى بربط الزبالة بفاتورة الكهرباء
*******
الأمريكان قالبين دماغنا لأن لديهم سيدة ميتة دماغياً قامت بإنجاب طفلة. مثل هذا الحدث العلمي لا يأكل معنا ببصلة، ففي مصر يمكن أن تكون ميت دماغيا وتفعل أشياء كثيرة من بينها أن تحكم شعبا
*******
قال لي صديقي: هل يمكن أن نعتبر أن حضور القذافي مراسم اليمين القانونية هو إرهاصة إلى أن الرئيس مبارك سيمكث في الحكم 35 سنة كما فعل القذافي؟ قلت له: اعتبر ده وعد. قال لي: لكن القذافي من أجل أن يفعل ذلك كتب الكتاب الأخضر، والرئيس مبارك لم يكتب كتابا مماثلا؟ قلت له: لأن اللي اتعمل فينا ما يتكتبش
*******
أقوى فضيحة للنظام الحاكم جاءت على يد الأزهر الذي أعلن تخفيض زكاة الفطر من خمسة جنيهات إلى ثلاثة جنيهات في اعتراف صريح أن الخمسة جنيهات أصبحت فوق قدرة المواطن المصري العادي كل سنة وأنت مبارك يا شعبي
*******
لا أدري لماذا يتحامل العديد من الكتاب والصحفيين قلالات الذوق على سيادة الرئيس فيسألون هل سيقدر على تنفيذ وعوده في عام 2006. ألا يكفي أن سيادته وعد؟! كمان عايزينه ينفذ؟! لا ده كتير
*******
أعلنت أجهزة الدولة عن تسليم وثائق انتخابات الرئاسة إلى دار الكتب. كان الأولى تسليمها إلى المركز القومي للمسرح
*******
عمنا أحمد فؤاد نجم قال في حواره مع الدستور إنه شاف ناس تحب عبد الناصر والسادات، لكن عمره ما شاف حد بيحب مبارك. رؤساء تحرير الصحف القومية أرسلوا برقيات إلى رئاسة الجمهورية يحلفون فيها إن عمرهم ما شافوا عم أحمد في حياتهم
*******
قبل أسبوعين طرحت الدستور سؤالا سياسيا بالبنط العريض: متى يقول الرئيس مبارك للشعب المصري أنا آسف؟.. بعد تفكير دام أسبوعين في الإجابة
أعتقد أن الرئيس مبارك سيقول للشعب: أنا آسف.. عندما يقول له الشعب: ممكن تسيب الحكم يا ريّس؟
*******
عندما قرأت خبراً عن دراسة طبية تكشف أن الجمبري والإستاكوزا يسببان العقم فهمت لماذا ينجب ملايين المصريين كثيراً
*******
هيفاء وهبي أحيت حفلا خيريا في القاهرة مخصصا لمرضى الصدر. اختيار موفق
*******
نشرت الصحف حادثة مفزعة عن قيام سيدتين في الفيوم ببيع طفل رضيع بخمسة وثلاثين جنيها فقط لا غير، وأخذت تتعجب كيف ينخفض سعر الإنسان في مصر إلى هذه الحد! في اعتقادي أن سر انخفاض مثل هذا الرضيع هو أنه وهو في بطن أمه لم يقل نعم لمبارك، وإلا كان ده فرق في سعره كتير
*******
حتى منتصف الثمانينات كان المثقف المصري يحلم بتغيير العالم.. الآن يحلم المثقف المصري بتغيير عربيته
*******
صحيفة الأخبار بشرت المصريين على صدر صفحتها الأولى بأن عشرين بريطانيا فضلوا العلاج في المستشفيات المصرية على مستشفيات بلادهم
هل قرأ أحدكم شيئاً عن هروب جماعي من مستشفى الأمراض العقلية في برمنجهام؟
*******


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: تفاصيل فوز باراك أوباما   الأربعاء 05 نوفمبر 2008, 5:44 am

فوز "باراك أوباما" في انتخابات الرئاسة الأمريكية

تفاصيل العملية الإنتخابية

اضغط هنا

http://news. bbc.co.uk/ hi/arabic/ inc/uselections/ 08/uselectionres ults.stm


*****
(منقوووول)
************ ********* *******
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: فن التعامل مع الآخرين..ج1   الجمعة 07 نوفمبر 2008, 9:17 am

فن التعامل مع الآخرين flower
(The Art of Dealing With other)

الجـزء الأول



اندرو كارينجي يدفع مليون دولار سنويا لتشارلز شواب (3000دولار يوميا)... لماذا؟
هل لأن شواب كان عبقريا؟
لا
هل لانه كان يعرف عن تصنيع الحديد اكثر مما يعرفه غيره؟
لا
هناك بين العاملين من يعرف اكثر منه
السبب: قدرته على التعامل مع الناس
يقول: انني اعتبر قدرتي على اثارة حماسة موظفي هي اعظم خصائصي
انني لا أنتقد احدا ابدا
أعطي الناس حافزا للعمل
أكره تصيد الاخطاء
صادق في استحساني
كريم في مدحي

....
عندما توفي كارينجي.. كُتب على قبره

هنا يرقد شخص عرف كيف يجمع حوله رجالا كانوا اذكى منه
*******
ابدأ بنفسك
عندما كنت صغيراً وحراً ولم تكن هناك حدود لخيالي، حلمت بتغير العالم، وعندما كبرت، واصبحت اكثر وعيا ونضجا اكتشفت ان العالم لن يتغير لذلك اختزلت امنيتي وقررت ان اغير وطني فقط.. ولكن ذلك بداء صعبا للغاية.. وعندما وصلت الى مرحله اكتمال النضج قررت ان اغير عائلتي فقط ولم استطع ايضا تحقيق ذلك
وانا في آخر العمر ادركت فجأة انه: لو انني قد غيرت من نفسي اولا، لكان بامكاني ان اغير عائلتي.. وبفضل تشجيعهم كنت سأقدر على تحسين وطني.. ومن يعلم؟ ربما استطعت ان أغير العالم بأسره
*******
فكّـر؟
والت ديزني تم فصله من عمله كمحرر في الجريدة لافتقاره للافكار الجيدة، وافلس عدة مرات قبل بنائه لديزني لاند
اما معلم توماس اديسون قال عنه انه اغبى من ان يتعلم اي شي
أما أبرت اينشتاين فانه لم يتحدث حتى بلغ الرابعة من عمره ووصفه معلمه بانه بطيء عقليا وغير قابل للتعليم
هنري فورد فقد أفلس 5 مرات قبل ان ينجح أخيرا في بناء امبراطورية فورد للسيارات
وقد سقط وينستون تشرشل في الصف السادس
لا يوجد ذلك الانسان الذي يتمتع بالاكتفاء الذاتي، فكل منا بحاجة الى أشياء بوسع الآخرين القيام بتقديمها، وأنت نفسك لديك اشياء يحتاج اليها الآخرون، وكل تعاملاتنا مع الناس انما تستند الى تلك الاحتياجات
*******
التبادل العادل
الانسان اجتماعي بطبعه يحب تكوين العلاقات وبناء الصداقات
والفطرة السليمة تمج الانعزال التام وتستهجن الانطواء وترفض الانقطاع عن الاخرين
والملاحظ ان الفرد مهما كان انطوائيا فانه يسعى لتكوين علاقات مع الاخرين وان كانت محدودة.. ويصعب بل ربما يستحيل عليه الانكفاء على الذات والاستغناء عن الاخرين
*******
فن التعامل.. مفتاح قلوب الناس
التعامل مع الناس فن من أهم الفنون نظراً لاختلاف طباعهم فليس من السهل أبداً أن نحوز على احترام وتقدير الآخرين وفي المقابل من السهل جداً أن نخسر كل ذلك
وكما يقال: الهدم دائماً أسهل من البناء
فإن استطعت توفير بناء جيد من حسن التعامل فإن هذا سيسعدك أنت في المقام الأول لأنك ستشعر بحب الناس لك وحرصهم على مخالطتك، ويسعد من تخالط ويشعرهم بمتعة التعامل معك
التعامل مع الناس فن من الواجب تعلمه، ومهارة من المفيد اكتسابها، وأسلوب حياة يلزم اجادته
*******
الدوافع البشرية
عندما يتعلق الامر بإنجاز العمل مع الآخرين يكون لكل منا تقييمه الخاص للأولويات بالإضافة الى تبنّيه مواقف نفسية مسبقة، بمعنى ان كلا منا له مجموعة من الاولويات وقائمة غير مكتوبة بما يلزمنا فعله
العلاقات الانسانية هي علم التعامل مع الناس بطريقة لايتم فيها المساس بذاتهم او ذاتنا
*******
الاساليب الاساسية للتعامل مع الآخرين
اذا اردت جمع العسل فلا تهدم خلية النحل
لاتنتقد او تتهم او تشك
السر العظيم للتعامل مع الناس
اعط تقديرا امينا وصادقا
من يستطيع فعل هذا فان العالم كله يسانده

*******
قم بإثارة رغبة عارمة لدى الآخرين
المرء يخاف من النقد بنفس مقدار تعطشه للمدح
النقد امر لا طائل من ورائه، حيث انه يضع الشخص في موقف المدافع ويجعله عاده يبحث له عن مبرر

*******
من الاشياء التي بريدها معظم الناس
الصحة
النوم
المال
رفاهية الابناء
الشعور بالا هميه
ما نريده من الحياة
النجاح
السعادة
اثبتت الدراسات العلمية أنك لو تعلمت كيفية التعامل مع الآخرين فانك تكون قد قطعت 85% من طريق النجاح و 99% من طريق السعادة الشخصية
ان 15% من النجاح يرجع الى التدريب التكنولوجي والى العقول والمهارة في الاداء الوظيفي
و 85% من النجاح يعود الى عوامل الشخصية ذاتها والى المقدرة على التعامل مع الناس بنجاح
هناك شخصان من كل ثلاثة فقدوا وظائفهم بسبب فشلهم في التعامل مع الناس بنجاح

*******
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: حقيقة الفاجعة الإقتصادية   الثلاثاء 18 نوفمبر 2008, 8:25 am

ن عقلائنا وضعوا اموالهم و اموال الناس في سندات الخزينة الأمريكية و التي تعني بأنك تشتري ديون امريكا و لاتجني غير فوائد ربوية زهيدة قلنا من قبل و حذرنا و لم يستمع لنا أحد
Very Happy scratch


هل تعلم حقيقة الكارثه الاقتصادية؟


المفاجأة الكبرى والطامه العظمى


هناك من توقع حصول الأزمة الاقتصادية
ونزول أسعار النفط إلى 50 دولار
من ؟ ومن متى ؟
القصة ليست طويلة


ليندسي ويليامز

رجل عمل في شركات البترول الأمريكية واختلط بصفوة رجال الاقتصاد

وصناع القرار ومن هم المتحكمون من وراء الستار في أمريكا .
قالها في مقابلة في شهر يوليو 2008

وكان وقتها سعر البرميل 140 دولار قال التالي:
لقد علمت ممن يمسكون باقتصاديات العالم أنهم سوف يوصلون


سعر برميل النفط إلى 50 دولار خلال أشهر معدودة
وقال أيضاً أنهم سيكون هناك انهيار كبير للاقتصاد الامريكي .



ويقول أيضاً: حين سألت لماذا تفعلون ذلك ؟
كان الجواب


لكي نفلس العرب

ونعيدهم للركوب على الجمال كما كانوا منذ 100عام!!
والله العظيم يا إخوان سمعتها بأذني ولم أصدق ما سمعت !!!
ولمن أراد الدليل فالفيديو موجود في يوتيوب


وسترون تاريخ إضافته للموقع شهر 7 !!
افهموها يا حكوماتنا الرشيدة ..


نهبوا أموالكم الموجودة عندهم في البنوك

وثم طالبوا العالم أن يدفع المليارات وابتلعها الثقب الاسود الأمريكي

والآن ينزلون سعر البترول رغم تقليص 1.5 مليون برميل من إنتاج أوبك!!
يا جماعه الموضوع كبير جداً


ولكن لا حياة لمن تنادي

الكل في غفلة

الله يستر من الجاي
هذا رابط الفيديو


وأسألكم بالله أن تتنبهوا لأنفسكم حافظوا على مابقي من أموالكم

والأهم من ذلك ذروا ما بقي من الربا

فمن يملك أسهم في شركات ربوية فليتوب إلى الله منها
هنا رابط المقابلة التي فجر فيها ليندساي ويليامز الخطة


لنهب ثروات الخليج وإفلاسهم منذ يوليو 2008


http://fr.youtube.com/watch?v=TKEWiFLxfGA&feature=related





خبرونى ان الملك عبدالله ال سعود لمح ان تلك الضربة قد تكون موجهة للعرب خاصة ... لان دول الخليج لا تستطيع الان سحب اموالها الموجوده فى البنوك الغربية فى الخارج بحجة انها قد تسبب فى مزيد من الانهيار و ان الاستثمارت الخارجية لا تستطيع تصفيتها كذلك ..و لا ننسى ان النفط يباع مقابل النقد بالدولار و امريكا الان ليس معها النقد الكافى لذلك و كله على الديون و فى النهاية ممكن يشطبوا تلك الديون و تكون ضربت عصفورين بحجر واحد اولا حصولها على النفط مجانا ( تسول) و ثانيا هبوط اسعار النفط و ضرب العرب


2008-10-26
العاهل السعودي: الأزمة الإقتصادية 'حرب خفية' ونحن 'هدف' لها
الملك عبدالله بن عبدالعزيز يلمح الى ان الأزمة المالية تستهدف استنزاف ضحاياها ويحذر من ضياع النعمة.


الرياض – حمل العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبدالله بن عبد العزيز على الأطراف الدولية التي تقف وراء الأزمة المالية الاقتصادية العالمية ووصفها بانها "حرب اقتصادية خفية".

وكان العاهل السعودي يلمح بذلك الى ان هذه "الحرب" تحاول ان تستنزف القدرات المالية للدول التي تقع ضحيتها.

ويتفق خبراء اقتصاديون على ان السبب الرئيسي الذي أدى الى اندلاع الأزمة هو ان العديد من المصارف الأميركية باعت سندات ديون قروض لعقارات وتأمين تقدر بمئات المليارات من الدولار الى مصارف في مختلف أرجاء العالم، قبل ان يتضح ان هذه السندات لا قيمة لها في الواقع، وهو الأمر الذي سبب ما يسمى "أزمة الرهون العقارية"، وهي ما عرض معظم مصارف العالم وخزائن الدول لواحدة من أكبر عمليات التحايل في تاريخ الإقتصاد.

وقال الملك عبدالله بن عبدالعزيز في كلمة له خلال استقباله مساء السبت وزير الثقافة والإعلام إياد بن أمين مدني والمسوولين في الوزارة عن قطاع الصحافة ورؤساء تحرير الصحف والمجلات السعودية "أعتقد أن العالم الآن في حرب خفية، حرب اقتصادية، ولا بد أن تراعوا هذا الشيء، ومصلحة الدين والوطن، لا مصلحة أشخاص، لأن الاقتصاد هو أساس كل شيء".

وكان العاهل السعودي أشار خلال استقباله السبت أيضا وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية في دول مجلس التعاون الخليجي إلى أن الخليج يتابع مسيرته لكنه "هدف".
وأضاف في كلمة نقلتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية "إن بلادكم هدف لزعزعة هذه النعمة، لا بد أن نقدرها ونحترمها، لا بد أن نراعيها، لا بد أن نحافظ عليها بلا تهور وبلا وطنية مزعومة وبلا ظهور غير نافع، نريد أن يضع الواحد أمام عيونه مخافة ربه وشكره ومصلحة وطنه، هذا الذي نريده".



*****

(منقوووول)

****************************

هـذه الرسالة اجتهدت في توصيلها إليكم محبة في الله

فلا تحرموني من دعوة حسنة بظهر الغيب خالصة لله
أخيكم المحب لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: تأملات كوميدية في الأزمة العالمية   الأحد 23 نوفمبر 2008, 6:24 am

Very Happy تأملات كوميدية في الأزمة المالية العالمية
أحتقر بشدة الطبقة المتوسطة التى أنتمى إليها ..عملنا :"زى إللى رقصوا على السلم، لا إللى فوق شافوهم ولا إللى تحت عبروهم"، وهناك مقولة تدور فى كل أنحاء العالم بأن كلما كبرت الطبقة المتوسطة كلما زاد تماسك المجتمع، وهى مقولة إخترعها الأغنياء حتى يتمكنوا من البقاء كأقلية ثرية، لأنهم يحصلون على ثرائهم من الطبقة المتوسطة فكلما كبرت الطبقة المتوسطة، كلما زاد ثراء الأغنياء، لأن الأغنياء لا يحصلون على ثروتهم من الفقراء، لأن الفقراء (ما حيلتهمش حاجة) و (إيش تاخد الريح من البلاط)، والطبقة المتوسطة بغباءها تدفع الضرائب بإنتظام بينما الأغنياء يعرفون كيف يزوغون من الضرائب، والفقراء لا يدفعون ضرائب بطبيعة الحال (إرجع لنظرية: إيش تاخد الريح من البلاط).
والطبقة المتوسطة أيضا تتبع القوانين بإنتظام وكأن تلك القوانين قد فصلت عليها، أما الأغنياء فالقوانين بالنسبة لهم مجرد توصيات وإقتراحات يتبعونها كلما عنّ لهم ذلك (حلوة عنّ دى – شدة على النون)!! أما الفقراء فلا يعرفون أن هناك قوانين أصلا، وإذا عنّ لهم إختراق تلك القوانين فإنهم يخترقونها بدون علم منهم، وبما أن الجهل بالقانون لا يعفى من العقاب، فالفقراء عندما يخترقون القوانين يكونوا أول من يشرف فى السجون بصدررحب، حيث يجدون الملبس والمأكل والسكن المجانى.
والطبقة المتوسطة يتم قيادتها بسهولة مثل القطيع وتسير فى الركب زرافات زرافات خلف اى قائد حتى لو كان حمار حصاوى، وإذا سألتهم: "الريس بتاعكم حمار؟ تكون إجابتهم الجاهزة دائما: إللى تعرفه أحسن من إللى ماتعرفوش"! أما الفقراء ففى الغالب فإن أمور الحكم لا تعنيهم (أحمد زى الحاج أحمد)، ولكن إذا زاد ظلم الحكام يكونوا أول الثائرين، والأغنياء دائما يعرفون من أين تؤكل الكتف، فهم دائما يصاحبون الحاكم، وأحيانا يتولون الحكم بأنفسهم.
وللطبقة المتوسطة فلسفة غبية جدا تقول "الفلوس مش حاجة، وإحنا بنشترى راجل"، وهى فلسفة زرعها فى عقولهم وقلوبهم الأغنياء.
والطبقة المتوسطة تعيش حياتها مثل الحمار الذى يضربه صاحبه بالعصا، وفى الوقت يحمل جزرة أمامه، ويظل الحمار المسكين يجرى طوال حياته لتجنب مزيد من ضرب العصا وعلى أمل أن يأخذ قضمة من الجزرة، ويموت فى النهاية من الإجهاد بدون أن ينال أى قضمة من الجزرة ولكن ظهره يكون قد إهترأ من ضرب العصا، فها هى الطبقة المتوسطة تجرى على أمل أن تحصل على الجزرة (وهى الإنتقال إلى طبقة الأغنياء)، وتستمر فى الجرى خوفا من (العصا) وهى الخوف من مخالفة القوانين ومن الحكام، حتى تموت وهى (جنب الحيط)، ولا تترك وراها إلا الستر!!
وأنا أعتقد أن الطبقة المتوسطة هى سبب الأزمة المالية والتى يواجهها العالم أجمع، فهم من يقترض من البنوك عمال على بطال، فالفقراء لا يتعاملون مع البنوك (إلا إذا أرادوا السطو عليها!) والأغنياء يملكون البنوك، وهم من يقرض الطبقة المتوسطة، وعندما تفلس البنوك (حذروا فزروا من سيدعم البنوك)؟ أموال دافعى الضرائب من الطبقة المتوسطة!! بالذمة عمركم شفتوا أخيب من كده طبقة؟
وهذه هى مقترحاتى للتخلص الأزمة المالية التى يمر بها العالم تلك الأيام والتى لم يشهد مثلها ربما مثل الكساد الكبير فى أوائل ثلاثينات القرن الماضى:
أولا: القضاء على الطبقة المتوسطة تماما، وتقسيم العالم إلى أغنياء وفقراء، ولنبدأ من غد ونقرر أن كل من يملك أقل ربع مليون دولاريصنف فى خانة الفقراء، ويتم إعادة النظر فى هذا الحد الأدنى كل خمس سنوات.
ثانيا: إجبار الأغنياء على الصرف على الفقراء وإلا نذكرهم بأحداث الثورة الفرنسية، عندما تدحرجت الرؤوس تحت المقاصل.
ثالثا: القضاء على البنوك، تماما.
رابعا: تشجيع صناعة الحصالات، ولنبدأ بشعار "حصالة لكل مواطن" كبديل مضمون عن البنوك.
خامسا: إذا فشل إقتراح "الحصالة"، فأقترح إلغاء "الفلوس" لأن "الفلوس ما يجييش من وراها إلا تعب القلب (وهو من الشعارات الأصيلة لدى الطبقة المتوسطة).
سادسا: البدء بالتعامل بتبادل البضائع، مثلما كان يفعل الإنسان قبل إختراع الفلوس، إذا أعطتنى دكرين بط، وجوز فراخ، وكوزذرة، وبيضة وسميطة فسوف أصمم لك منزلك القادم.
سابعا: بناء على الإقتراح السابق، يتم تحويل الأسواق التجارية المركزية فى العالم (المولات) إلى سوق القرية، وسوف ترى الأم تدخل المول وهى تحمل على رأسها حلة ملوخية، وآخر يجر أمامه خروف ومعزة، وفتاة أخرة تحمل على رأسها مشنة عيش، وأختها تحمل فطير مشلتت، ويبدأ الجميع فى تبادل السلع بدون الحاجة إلى وسطاء أو إلى بنوك أو شركات تامين. ويمكن تنفيذ هذا الإقتراح بسهولة بالتكنولوجيا الحديثة بدون الحاجة حتى إلى المول، وذلك عن طريق الإنترنت، فيمكن للفلاحة التى تريد تبادل فطيرها المشلتت مع بضائع أن تبدأ موقع إنترنت إلكترونى وليكن أسمه : "فطير مشلتت دوت كوم"!! وموقع آخر :"خيار مخلل دوت كوم" وموقع ثالث : "حمير حصاوى دوت كوم"!! وهكذا..
ثامنا: "الوسطاء يمتنعون"، طالما قرأت هذا الشعار فى إعلانات الجرائد، لذلك أقترح أن نبدأ فورا بالقبض على كل الوسطاء فى العالم ووضعهم فى السجون، وأرجو أن تكون هناك سجون كافية، لأن الكل يريد أن يكون وسيطا بدلا عن يكون منتجا!
تاسعا: نبدأ بعمل جمعية (على مستوى العالم)، على شرط: إنى أقبضها الأول!!
سامي البحيري

*****
(منقووول عن الأستاذ سامي البحيري)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: الآمال الواقعية   الأحد 23 نوفمبر 2008, 6:28 am

lol! الآمال الواقعية

استقبل كثير من المسلمين خبر فوز أوباما برئاسة أمريكا بارتياح شديد، بل قُلْ: بسعادة كبيرة، على أمل أن يكون أخف وطأة على المسلمين من سلفه جورج بوش، ومنافسه ماكين، وخاصةً أنه يسير في اتجاه سحب الجيوش الأمريكية من العراق وأفغانستان، وهذا - لاشك - يهدِّئ الأوضاع نسبيًّا في هاتين البلدتين المنكوبتين..
فهل حقًّا ينبغي لنا أن نسعد بفوزه؟!
واقع الأمر أن القرآن يعلمنا أن غير المسلمين ليسوا جميعًا على درجة واحدة من الإعراض والصد عن سبيل الله، وليسوا على درجة واحدة من العداء والكراهية للمؤمنين، بل إن منهم من يقف أحيانًا إلى جوار المسلمين في قضاياهم، وأكد في القرآن قوله الله عز وجل عند حديثه عن أهل الكتاب: {لَيْسُوا سَوَاءً} [آل عمران: 113]. وقوله أيضًا في موضع آخر: {وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطَارٍ} [آل عمران: 75].
فبعضهم أمين على قنطار كامل من الأموال والممتلكات، وبعضهم على النقيض لا يُؤتمن على دينار واحد!!
فأين أوباما من هذه الرؤية؟!
إن أوباما يعلن في مؤتمراته أنه يتجه إلى سحب القوات الأمريكية من العراق وأفغانستان، لكنه يعلن عن استمراره في حرب الجماعات التي يسميها إرهابية، وكلها إسلامية، وليس فيها جماعات المافيا الأوربية، ولا عصابات المخدرات في أمريكا اللاتينية، ولا الحكومات المتمردة في كوريا الشمالية وكوبا وغيرها، فأين ستكون حروبه هذه؟! إنها - لا شك - ستكون في بلاد المسلمين.
كما أنه أعلن بوضوح أنه سيسحب القوات الأمريكية؛ لأن وجودها في العراق وأفغانستان يكلف أمريكا عشرة مليارات دولار شهريًّا، وهذا يرهق دافع الضرائب الأمريكي. ولن يكون هذا السحب للقوات لإحساسه بشيء من الظلم وقع على هذه الشعوب، ولا لكون قرار الحرب كان مخطئًا في بدايته، ومن هنا فهو يبحث عن المصلحة الأمريكية فقط، وهذا في حدِّ ذاته قد لا يعيبه، ولكن العيب هو عدم احترام مصالح الآخرين، وخاصةً إن كان الأمر يتعلق بقضايا العدل وحقوق الإنسان.
وفي الملف الفلسطيني أعلن أوباما بوضوح أنه مع إسرائيل إلى النهاية، بل وزار الكيان الصهيوني في فلسطين، ولبس الطاقية اليهودية المشهورة، وصلى معهم ودعا لهم، وطلب عونهم وتأييدهم، ووعد بردِّ الجميل عند بلوغه إلى كرسيّ الرئاسة!
وانقسم اليهود إلى حزبين في هذه الانتخابات؛ فاليمين المتطرف يؤيد ماكين لوضوح عنفه وعدوانيته، وما يطلق عليهم بالحمائم وقفوا مع أوباما الذي سيحقق لهم الآمال على طريقة كلينتون دون حرب ولا إراقة دماء!
إن الفريقين مجرمون! ولكن كل فريق له طريقته الخاصة في القتل؛ فالصقور اليهودية تؤيد السفّاح ماكين، حيث سيمارس القتل بطريقة النهش أو تكسير العظام، والحمائم اليهودية تؤيد أوباما الذي سيلف حبلاً ناعمًا من الحرير حول عنق الفلسطينيين، ويجذب برفق شديد وتدرج؛ حتى تصعد روح الشعب إلى بارئها دون ضجيج إعلامي كبير!!
ومع ذلك فماكين يختلف عن أوباما في جزئية مهمة..
فماكين مثل بوش ورفيقه يكرهون المسلمين كراهية شديدة، ومن ثَمَّ فالغل والحقد الذي في قلوبهم يدفع إلى انتهاز الفرص للتعرض لهم بالإيذاء والقهر، كما أنهم قد يقبلون بتضحية في سبيل الكيد للمسلمين. إضافةً إلى أنهم ينتمون إلى اليمين المسيحي المتطرف والمعروف بالمسيحية الصهيونية، والتي ترى عداءها للمسلمين أمرًا أصيلاً، كما ترى أن إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين واجب ديني لا بد أن يقوم به المسيحيون؛ تمهيدًا لعودة المسيح عليه السلام كما يعتقدون.
أما أوباما فمن حزب الديمقراطيين، وهو حزب علماني إلى حد كبير، ومنفتح على المدارس الأخرى بشكل واضح، ومن ثَمَّ فهو لا يُكِنُّ كراهية خاصة للمسلمين، إنما يبحث عن مصالحه فقط، وللأسف فإن المصالح كلها الآن تدفعهم إلى أن يدوسوا المسلمين بأقدامهم، فلا مانع حينئذٍ!!
إنني أريد للمسلمين أن يكونوا واقعيين في آمالهم وأحلامهم..
إن صعود أوباما إلى كرسي الحكم في أمريكا سيخفف الوطأة نسبيًّا على المسلمين، ولكن لن يرفعها، ولا يشك مراقب للأحداث أن أوباما سيسعى للاستمرار في الجلوس على الكرسي الوثير لمدة 4 سنوات أخرى بعد انتهاء هذه المدة، وهذا يتطلب إرضاءً للأمريكيين، وكذلك إرضاءً لليهود، ولكن لن يتطلب حتى هذه اللحظة إرضاءً للمسلمين!
ولا يعتقد أحد أن الجذور الإسلامية الكينية لأوباما ستؤثر في قراراته! فالرجل اعتبر إثارة هذه النقطة هي محاولة خبيثة من الحزب الجمهوري للطعن في مصداقيته، أما هو فقد أعلن بوضوح أنه مسيحي تمامًا، وأنه أمريكي في المقام الأول، وقصة الإسلام أو إفريقيا هي قضايا تاريخية لا وجود لها في عالمنا المعاصر!
إن المسلمين أصبحوا مثل الغريق الذي يتعلق بقشة! ويبحثون عن أمل النجاة في أي منقذ ولو كان عدوًّا، ولم يدرك الكثير من المسلمين بعدُ أن عليهم أن يتقنوا السباحة بدلاً من استجداء الرحمة من أوباما أو من غيره.
ولعل كثيرًا من المسلمين يتساءلون ماذا نفعل؟! وقد رضخت حكوماتنا رضوخًا مذلاًّ لكل الأطراف، فهم يسمعون ويطيعون للديمقراطيين والجمهوريين، ويسمعون ويطيعون كذلك للصقور والحمائم، فأين السبيل؟ وكيف الخروج من الأزمة؟!
وإن الحل يكمن في نقاط ثلاث:
رغبة صادقة في عزة هذه الأمة..
وفَهْم دقيق لطبيعة الدين الإسلامي وشموليته ووسائل التغيير والإصلاح فيه..
ثم أخيرًا عمل دءوب مستمر من كل المخلصين على ضوء ما فهموه من دينهم، وكلٌّ في مجاله وتخصصه.
إن بناء الأمم ليس قضية سهلة، ولكنه في ذات الوقت ليس مستحيلاً، ولا بد لتحقيقه من الاعتماد - بعد الله عز وجل - على سواعد المسلمين والمسلمات، وقد يتعاون المسلمون مع غيرهم من غير المسلمين، لكن لا ينبغي أن يُوكِلوا إليهم بناء أمة الإسلام، فهذا ما يرفضه العقل والشرع، ولا يؤيده التاريخ ولا الواقع!
ونسأل الله عز وجل أن يعز الإسلام والمسلمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: الآيس كريم والسيارة البونتياك   الأربعاء 26 نوفمبر 2008, 10:36 pm

Very Happy هذه قصة حقيقية حدثت بين عميل لجنرال
موتورز وقسم خدمة العملاء بالشركة

وبداية القصة

هي شكوى تلقتها شعبه بونتياك
بشركة جنرال موتورز نصّها كما يلى:

"هذه هي المرة الأولى التى أكتب فيها
إليكم ، وأنا لا ألومكم في حالة عدم الرد ولكن
الواقع هو ان لدينا تقليدا في أسرتنا وهو
تناول الأيس كريم للتحلية بعد العشاء كل
ليلة. لكن نوع الآيس كريم يختلف كل ليلة حيث
يحدث تصويت بين أفراد الأسرة يومياً على
نوع الأيس كريم الذى سنتناوله هذه الليلة
وهنا مكمن المشكلة ... فقد قمت مؤخرا
بشراء سيارة بونتياك جديدة من شركتكم ومنذ
ذلك الحين أصبحت رحلاتي اليومية إلى السوبر
ماركت لشراء الآيس كريم تمثل مشكلة . فقد
لاحظت أننى عندما أشترى أيس كريم
فانيليا وأعود للسيارة لايعمل المحرك معى ولا
تدور السيارة .. أما إذا أشتريت أى نوع أيس
كريم آخر تدور السيارة بصورة عا دية ..
جداً وصدقونى أنا جاد فيما اقول '.


وعندما قرأ رئيس شركة بونتياك هذه
الرسالة أرسل أحد مهندسى الصيانة لمنزل صاحب
السيارة ..
فأراد صاحب السيارة أن يثبت
للمهندس صدق روايته .. فأخذه لشراء الأيس
كريم واشترى ايس كريم فانيليا وعندما عادا
للسيارة لم يدور محركها

تعجب مهندس الصيانة وقرر تكرار هذه
التجربة 3 ليال وفى كل ليلة كان يختار نوع أيس

كريم مختلف وبالفعل كانت السيارة تدور
بصورة عادية بعد شراء أى نوع من الآيس كريم
إلا نوع الفانيليا .

تعجب مهندس الصيانة من ذلك ورفض تصديق
مايراه لأنه منافى للمنطق بأى حال من
الأحوال ..
وبدأ فى تكرار الرحلة للسوبر ماركت
يومياً مع تسجيل ملاحظات دقيقة للمسافة
التى يقطعها يومياً والزمن الذى يقطعه
والشوارع التى يمر منها وكمية الوقود
بالسيارة والسرعة التى تسير بها وكل معلومة
تتعلق بالرحلة إلى ا لسوبر ماركت .

وبعد تحليل البيانات التى جمعها وجد أن

شراء أيس كريم الفانيليا يستغرق وقتأ اقل
من شراء أى نوع آخر من الآيس كريم وذلك
لآن قسم بيع أيس كريم الفانيليا فى السوبر
ماركت يقع فى مقدمة السوبر ماركت كما
توجد كميات كبيرة منه لآن الفانيليا هى
النوع الشعبى والمفضل للزبائن .. أما باقى
أنواع الآيس كريم الأخرى فتقع فى الجهة
الخلفية من السوبر ماركت وبالتالى تستغرق
وقتاً أطول فى شرائها ..
اقترب مهندس الصيانة
من حل المشكلة وهى أن السيارة لا تدور
مرة أخرى بعد وقف محركها لفترة قصيرة وهو
مايحدث عند شراء أيس كريم الفانيليا
(
أن الموضوع متعلق بالمدة التى يستريح فيها
المحرك وليس بنوع الآيس كريم
) ..

وتوصل
المهندس للمشكلة وحلها وهى أن محرك
السيارة يحتاج لوقت ليبرد لكى يستطيع أن يؤدى
عمله مرة أخرى عند إعادة تشغيل السيارة
وهو مالا يحدث عند شراء أيس كريم الفانيليا
نظرا لقصر الوقت .
لكن الوقت الإضافي الذى يستغرقه صاحب
السيارة للحصول على نكهات أخرى من الأيس
كريم سمحت لتبريد المحرك فترة كافية للبدء.

تصور أنك رئيس شركة وجاءتك شكوى بهذا
المضمون ماذا سيكون رد فعلك ؟؟ .. أو تصور أنك
مهندس الصيانة الذى أرسلته الشركة لفحص
مشكلة السيارة التى لا تدور أذا اشترى
صاحبها ايس كريم بنكهة الفانيليا بينما
تدور أذا اشتراه بأى نكهة أخرى .



من هنا تتحدد كيفية نظرتك للأمور ..

هل تأخذها بجدية مهما كانت مرفوضة منطقياً ..

أم تهزأ من الأمر وتنظر له نظرة جنونية
لمجرد أنه منافى للمنطق .

أحيانا قد ننظر نظرة جنونية لمشاكل
حقيقية وتصبح هذه المشاكل بسيطة فقط عندما
نجد الحل مع التفكير المتروي.
.

فلا تقول
'
مستحيل' دون أن تبذل جهداً صادقاً
وهنا .. كما اقول دائماً ..
( الأمور غالباً ليست كما تبدو )



*****
(منقوووول)
************ ********* *******
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأربعاء 10 ديسمبر 2008, 6:35 am

scratch Very Happy هذه المقالة الساخرة هي من أفضل ما قرأت مؤخراً لدرجة أنها أجبرتني لأن أكمل قراءتها حتى النهاية

ولا أدري هل آن الأوان لأن تدرك الطبقة البرجوازية (طبقة المتعلمين والمثقفين من الموظفين – الطبقة المتوسطة) أنهم سوط الطبقة الغنية (طبقة رجال الأعمال والمُلاك) على البروليتاريا-Proletariat أي (الطبقة الكادحة عمّال وفلاحيين- وما يُطلق عليهم الفقراء عموماً)؟

هل يتذكر أحد من حضراتكم فيلم آلة الزمن؟

قصة الفيلم باختصار شديد: اخترع عالم يعيش في عام 1899 آلة الزمن ورحل بها إلى المستقبل ، فمرّ خلال رحلته على الحرب العالمية الأولى ثم الثانية حتى وصل إلى زمن في المستقبل البعيد ، فوجد أن الحضارة على الأرض تدهورت بدلاً من تقدمها (!) حتى أن طبقة "البروليتاريا" أصبحت تعيش تحت الأرض في مجتمعات حيوانية بدائية طعامها الوحيد هو لحم شباب "أوزي" من أبناء الطبقتين المتوسطة والغنية اللذين قد أفنت عجائزهم حرب طاحنة دروس فيما يبدو(!)

أي أن الطبقة الكادحة قد أصبحوا من أكلة لحوم البشر(!)

في كل الأحوال قد يبدوا طبيعياً أن ترتفع بعض الأصوات التي تلمح -ولو من بعيد- بالإشتراكية في مثل هذه الظروف .. ولكنها أبداً لم تكن هي الأخرى حلاً حقيقياً

ولكن مما لا شك فيه أن الرأسمالية قد فقدت اتزانها بالفعل وتحتاج إلى إصلاحات جذرية حقيقية وإنعاش فوري قبل أن تستفحل الكارثة بالنظام العالمي كله

قد يرى البعض ممن يعرفني منكم أنني أبدوا متحاملاً على النظام الإقتصادي والرأسمالي العالمي في المعتاد .. ولكني مازلت أرى –بالطبع- أنه الخيار الأفضل من النظام الإشتراكي لأنه لا يزال يملك القدرة على التطور والتقدم والإصلاح والتعديل .. الأمر الذي سوف يمكنه بعد عناء شديد (ربما بعد مائة سنة مثلاً) إلى أن يلحق بالتطور الفعلي والحضارة الحقيقية ..ويصل بعد لهاث شديد إلى الإقتصاد الحُرّ المُقيد بالأخلاق .. والذي تكفل له القدرة على البقاء والإستمرار ليحقق السّمو الإنساني بالبشر جميعاً ..

ولا أظن أن الإقتصاد العالمي سوف يفاجئ آن ذاك بأن ما سيصل إليه يومها قد كان موجوداً بين يديه من الأمس ودائماً بالفعل .. لو كان لديه بعض الإصغاء والتدبّر .. بل إن دعائمه قد أرسيت منذ أكثر من 1400 سنة في بلاد الصحراء والأمّيين!

إنه ما يطلق عليه حالياً: الإقتصاد الإسلامي!!

شكراً للأستاذ سامي البحيري على هذه المقالة اللطيفة الساخرة .. ونتمنى أن يثري الجروب بمثل هذه المقالات دائماً .. خصوصاً بعد أن انضم إلى عضوية الجروب .. أدام الله ما بين جميع أعضاءه وظلوا جميعاً "أحبابنا في الله"

أشرف الأبجي

تأملات كوميدية في الأزمة المالية العالمية
أحتقر بشدة الطبقة المتوسطة التى أنتمى إليها ..عملنا :"زى إللى رقصوا على السلم، لا إللى فوق شافوهم ولا إللى تحت عبروهم"، وهناك مقولة تدور فى كل أنحاء العالم بأن كلما كبرت الطبقة المتوسطة كلما زاد تماسك المجتمع، وهى مقولة إخترعها الأغنياء حتى يتمكنوا من البقاء كأقلية ثرية، لأنهم يحصلون على ثرائهم من الطبقة المتوسطة فكلما كبرت الطبقة المتوسطة، كلما زاد ثراء الأغنياء، لأن الأغنياء لا يحصلون على ثروتهم من الفقراء، لأن الفقراء (ما حيلتهمش حاجة) و (إيش تاخد الريح من البلاط)، والطبقة المتوسطة بغباءها تدفع الضرائب بإنتظام بينما الأغنياء يعرفون كيف يزوغون من الضرائب، والفقراء لا يدفعون ضرائب بطبيعة الحال (إرجع لنظرية: إيش تاخد الريح من البلاط).
والطبقة المتوسطة أيضا تتبع القوانين بإنتظام وكأن تلك القوانين قد فصلت عليها، أما الأغنياء فالقوانين بالنسبة لهم مجرد توصيات وإقتراحات يتبعونها كلما عنّ لهم ذلك (حلوة عنّ دى – شدة على النون)!! أما الفقراء فلا يعرفون أن هناك قوانين أصلا، وإذا عنّ لهم إختراق تلك القوانين فإنهم يخترقونها بدون علم منهم، وبما أن الجهل بالقانون لا يعفى من العقاب، فالفقراء عندما يخترقون القوانين يكونوا أول من يشرف فى السجون بصدررحب، حيث يجدون الملبس والمأكل والسكن المجانى.
والطبقة المتوسطة يتم قيادتها بسهولة مثل القطيع وتسير فى الركب زرافات زرافات خلف اى قائد حتى لو كان حمار حصاوى، وإذا سألتهم: "الريس بتاعكم حمار؟ تكون إجابتهم الجاهزة دائما: إللى تعرفه أحسن من إللى ماتعرفوش"! أما الفقراء ففى الغالب فإن أمور الحكم لا تعنيهم (أحمد زى الحاج أحمد)، ولكن إذا زاد ظلم الحكام يكونوا أول الثائرين، والأغنياء دائما يعرفون من أين تؤكل الكتف، فهم دائما يصاحبون الحاكم، وأحيانا يتولون الحكم بأنفسهم.
وللطبقة المتوسطة فلسفة غبية جدا تقول "الفلوس مش حاجة، وإحنا بنشترى راجل"، وهى فلسفة زرعها فى عقولهم وقلوبهم الأغنياء.
والطبقة المتوسطة تعيش حياتها مثل الحمار الذى يضربه صاحبه بالعصا، وفى الوقت يحمل جزرة أمامه، ويظل الحمار المسكين يجرى طوال حياته لتجنب مزيد من ضرب العصا وعلى أمل أن يأخذ قضمة من الجزرة، ويموت فى النهاية من الإجهاد بدون أن ينال أى قضمة من الجزرة ولكن ظهره يكون قد إهترأ من ضرب العصا، فها هى الطبقة المتوسطة تجرى على أمل أن تحصل على الجزرة (وهى الإنتقال إلى طبقة الأغنياء)، وتستمر فى الجرى خوفا من (العصا) وهى الخوف من مخالفة القوانين ومن الحكام، حتى تموت وهى (جنب الحيط)، ولا تترك وراها إلا الستر!!
وأنا أعتقد أن الطبقة المتوسطة هى سبب الأزمة المالية والتى يواجهها العالم أجمع، فهم من يقترض من البنوك عمال على بطال، فالفقراء لا يتعاملون مع البنوك (إلا إذا أرادوا السطو عليها!) والأغنياء يملكون البنوك، وهم من يقرض الطبقة المتوسطة، وعندما تفلس البنوك (حذروا فزروا من سيدعم البنوك)؟ أموال دافعى الضرائب من الطبقة المتوسطة!! بالذمة عمركم شفتوا أخيب من كده طبقة؟
وهذه هى مقترحاتى للتخلص الأزمة المالية التى يمر بها العالم تلك الأيام والتى لم يشهد مثلها ربما مثل الكساد الكبير فى أوائل ثلاثينات القرن الماضى:
أولا: القضاء على الطبقة المتوسطة تماما، وتقسيم العالم إلى أغنياء وفقراء، ولنبدأ من غد ونقرر أن كل من يملك أقل ربع مليون دولاريصنف فى خانة الفقراء، ويتم إعادة النظر فى هذا الحد الأدنى كل خمس سنوات.
ثانيا: إجبار الأغنياء على الصرف على الفقراء وإلا نذكرهم بأحداث الثورة الفرنسية، عندما تدحرجت الرؤوس تحت المقاصل.
ثالثا: القضاء على البنوك، تماما.
رابعا: تشجيع صناعة الحصالات، ولنبدأ بشعار "حصالة لكل مواطن" كبديل مضمون عن البنوك.
خامسا: إذا فشل إقتراح "الحصالة"، فأقترح إلغاء "الفلوس" لأن "الفلوس ما يجييش من وراها إلا تعب القلب (وهو من الشعارات الأصيلة لدى الطبقة المتوسطة).
سادسا: البدء بالتعامل بتبادل البضائع، مثلما كان يفعل الإنسان قبل إختراع الفلوس، إذا أعطتنى دكرين بط، وجوز فراخ، وكوزذرة، وبيضة وسميطة فسوف أصمم لك منزلك القادم.
سابعا: بناء على الإقتراح السابق، يتم تحويل الأسواق التجارية المركزية فى العالم (المولات) إلى سوق القرية، وسوف ترى الأم تدخل المول وهى تحمل على رأسها حلة ملوخية، وآخر يجر أمامه خروف ومعزة، وفتاة أخرة تحمل على رأسها مشنة عيش، وأختها تحمل فطير مشلتت، ويبدأ الجميع فى تبادل السلع بدون الحاجة إلى وسطاء أو إلى بنوك أو شركات تامين. ويمكن تنفيذ هذا الإقتراح بسهولة بالتكنولوجيا الحديثة بدون الحاجة حتى إلى المول، وذلك عن طريق الإنترنت، فيمكن للفلاحة التى تريد تبادل فطيرها المشلتت مع بضائع أن تبدأ موقع إنترنت إلكترونى وليكن أسمه : "فطير مشلتت دوت كوم"!! وموقع آخر :"خيار مخلل دوت كوم" وموقع ثالث : "حمير حصاوى دوت كوم"!! وهكذا..
ثامنا: "الوسطاء يمتنعون"، طالما قرأت هذا الشعار فى إعلانات الجرائد، لذلك أقترح أن نبدأ فورا بالقبض على كل الوسطاء فى العالم ووضعهم فى السجون، وأرجو أن تكون هناك سجون كافية، لأن الكل يريد أن يكون وسيطا بدلا عن يكون منتجا!
تاسعا: نبدأ بعمل جمعية (على مستوى العالم)، على شرط: إنى أقبضها الأول!!
سامي البحيري

*****
(منقووول عن الأستاذ سامي البحيري)
__._,_.___
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nermeen ahmed kamal
نجم الجماهير
نجم الجماهير
avatar

عدد الرسائل : 4069
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: اخبار خفيفة.   الأربعاء 10 ديسمبر 2008, 6:43 am

هكذا كتب عنها الدكتور أيمن الجندى بموقع المصريون

هذه ليست رواية ، بل سيمفونية ، ملحمة ، إعصار اسمه عزازيل !! ، كتبها يوسف زيدان وأثارت غضب الكنيسة ، تروي حكاية الراهب المصري هيبا ، في القرن الخامس الميلادي قبل ظهور الإسلام ، ذكرياته المعذبة ، تفاصيل حياته المفعمة بالتساؤلات والمتناقضات ، وحواراته المتكررة مع عزازيل ، رمز الشيطان في الديانة اليهودية .
هناك قراءتان للرواية . الأولى رأتها الكنيسة هدما للأسس العقائدية المسيحية ، وانحيازا لأراء الهراطقة : أريوس الذي رفض عقيدة التثليث ، ونسطور الذي أكد بشرية المسيح . وبشكل ما شارك المسلمون المسيحيين نفس القراءة ، فرحبوا بها على اعتبار أنها تنتصر لوجهة نظرهم الدينية ، هكذا تحولت الرواية إلى ساحة ضرب نار !.
وهناك قراءة أخرى ، أخطر بكثير ، وهي فشل الدين كمشروع يستوعب الإنسانية ويحقق السكينة ، للراهب هيبا ، وللعالم كله ، في النهاية ترك هيبا الدير ، مسلما بالفشل . سبب الفشل ليس مبادئ الدين الرائعة ، التي هي التوحيد والحب والسلام ، بل تدخلات رجال الدين في المبادئ المقدسة ، ففشت في ( تطبيقاته ) الكراهية ، والكآبة ، وقهر الإبداع ، وإقصاء الآخر ، وحالوا بين العبد وربه . وإذا تمرد العقل على هذه الممارسات قالوا وساوس شيطان ! ، عزازيل اللعين !!

المصريون: د.أيمن محمد الجندي : بتاريخ 18 - 11 - 2008
هذة الرسالة وصلتنى على الياهو
Ehab Mohamed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اخبار خفيفة.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 9انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
jamal suliman lovers :: jamal suliman lovers :: موضوعات عامة للأعضاء-
انتقل الى: